الجمعة , 7 أكتوبر 2022
الرئيسية » 24 ساعة » بعد عامين من الصمت.. المهرجانات الموسيقية في المغرب تستعيد صخبها

بعد عامين من الصمت.. المهرجانات الموسيقية في المغرب تستعيد صخبها

تستعيد مهرجانات الموسيقى الكبرى في المغرب صخبها هذا الصيف بعد عامين من التوقف الاضطراري بسبب أزمة كوفيد-19، بعدما وفرت هذه الأحداث للمملكة إشعاعا و”قوة ناعمة” على الساحة الثقافية الدولية.

تستقطب هذه الملتقيات التي تقام بأكثريتها بمبادرات خاصة، آلاف الرواد من المغرب والخارج، وتوفر للمملكة واجهة هامة لتحقيق إشعاع دولي.

وتوضح رئيسة فدرالية الصناعات الثقافية نايلة التازي لوكالة فرانس برس “تعتمد الحياة الثقافية في المغرب، خصوصا بعض المهرجانات التي أصبحت شهيرة، على قاعدة صلبة وواعدة”.

وهي تشكل “قوة ناعمة مهمة بالنسبة للبلد”، وفق التازي التي تنظم مهرجان كناوة بالصويرة (جنوب) منذ العام 1997.

سيكون هذا المهرجان أول مواعيد الموسم الفني في الثالث من /يونيو، وقد صار محطة أساسية بين المهرجانات الفنية في المملكة. وسيقام الحدث لأول مرة هذا العام في صيغة متنقلة، مقدما عروضه في مدن الصويرة ومراكش (جنوب) والدار البيضاء والرباط (شمال)، حتى 24 يونيو.

على مر الدورات، نجح هذه المهرجان في إعادة الاعتبار لموسيقي كناوة، وبناء جسور بينها وبين الجاز والبلوز، مستقطبا جمهورا شابا يصل حتى 300 ألف متفرج في ثلاثة أيام.

تعود جذور هذه الموسيقى الروحية إلى أحفاد العبيد المتحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء، قبل أن تصبح جزءا من التراث الفني الشعبي في المغرب. وقد أدرجتها منظمة اليونسكو ضمن التراث العالمي غير المادي عام 2019.

يشمل برنامج هذه الدورة عروضا “لمعلمين”، وهو الاسم الذي ي طلق على فناني كناوة، بينهم مخضرمون وآخرون من جيل الشباب مثل أسماء حمزاوي، وهي من النساء القليلات اللواتي يمارسن هذا الفن الذي يهيمن عليه الذكور.

يستضيف المهرجان أيضا فنانين من الخارج مثل مغني الفولك الانكليزي بيرس فاكيني، والكوبي سيمافانك ونجم موسيقى الجاز الإسرائيلي أفيشاي كوهين.

في مدينة فاس (شمال) التي ت عد إحدى العواصم التاريخية للمملكة، يعود مهرجان الموسيقى الروحية الذي حقق هو الآخر إشعاعا دوليا على مر الدورات، في الفترة ما بين 9 و12 حزيران/يونيو. ويقام هذا العام تحت شعار “المعمار والمقدس”.

ويوضح المدير الفني للمهرجان برونو مسينا أن اختيار هذا الموضوع يرتبط بالتشابه بين الإبداع الموسيقي والبناء المعماري، قائلا إن “كل شيء في الموسيقى عبارة عن هندسة وزخرفة، وبناء للخطوط والفراغات والتراكيب”.

انطلق هذا المهرجان في العام 1994، وأشادت به منظمة الأمم المتحدة في العام 2001 باعتباره حدثا رئيسيا ساهم في الحوار بين الحضارات. وسبق أن استضاف فنانين كبارا من أمثال الإيسلندية بيورك والأميركية باتي سميث وباربارا هندريكس.

تتمحور دورة هذا العام على أنشودات فرقة “روحاني سيسترز” الكلاسيكية الهندية، والفنانة الكازخستانية سانية إسماعيل التي تؤدي موسيقى الأويغور التقليدية، وجوقات سردينيا الإيطالية.

كذلك تستعيد الدار البيضاء مهرجانها للجاز بين 1 و3/يوليو ببرنامج حافل، يشمل عروضا لفنانين من قامة جيلبرتو جيل ومولاتو أستاتكي وبن هاربر وإبراهيم معلوف وأساف أفيدان…

في المقابل، يستمر غياب مهرجان موازين إيقاعات العالم الذي يعد الأكبر في إفريقيا، وتحتضنه العاصمة الرباط.

تقام هذه المهرجانات تحت رعاية الملك محمد السادس، وهي ليست موجهة فقط للإشعاع الخارجي، بل تطمح أيضا إلى استهداف فئات أوسع من الجمهور المغربي.

غير ان الاهتمام بالمهرجانات الموسيقية لا يزال بعيدا عن أن يمثل سياسة عامة متكاملة للتنشيط الثقافي في الميدان، كما يسجل تقرير رسمي حول نموذج تنموي جديد للمغرب في أفق العام 2035.

وينبه التقرير إلى أنه على الرغم من “الدعم الملحوظ لتنظيم تظاهرات وفعاليات وطنية ودولية (…) غير أن هذه العناية لم تتم بلورتها كسياسات عمومية، كما يدل على ذلك ضعف الموارد المالية والبشرية المخصصة لها”.

شاهد أيضاً

“نتفليكس” مهتمة بإنتاج محتويات مغربية وتطوير الصناعة السينمائية بالمغرب

عقد وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، مساء أمس الإثنين، جلسة عمل مع مسؤولين …