الخميس , 6 مايو 2021
الرئيسية » TV و سينما » ربيع القاطي : سلسلة “سالف عذرا” قصة درامية ، اجتماعية رومانسية جميلة من التراث المغربي

ربيع القاطي : سلسلة “سالف عذرا” قصة درامية ، اجتماعية رومانسية جميلة من التراث المغربي

قال الفنان ربيع القاطي ” ألعب في سلسلة “سالف عذرا” أحد الأدوار البطولية وهي شخصية صالح العزوزي ابن أحد أعيان قبيلة أولاد عزوز،  شخصية صالح العزوزي، شخصية تحمل في طيّاتها بذور الأمل، بذور الإصلاح، بذور المستقبل الواعد، فأفكار شخصية صالح العزوزي هي أفكار مختلفة تماماً على أفكار الأب، حيث تتقاطع وتتعارض دوماً معها، إنها شخصية مركبة ذات أبعاد سيكولوجية، معرفية وثقافية مهمّة ..

وأضاف أن شخصية صالح العزوزي هي شخصية فاعلة في الأحداث لأنها ترتبط بالحدث الدرامي الرئيسي لهذا العمل، كما أن المتلقي المغربي سيكتشف ربيع القاطي في دور العاشق الولهان، ذلك العاشق الذي يمتلك ضميرا حيا ينتصر في نهاية المطاف لحبه العذري للشابة عذرا التي تجسدها الممثلة هدى صدقي.

وأضاف القاطي قائلا “سأترك المفاجأة للمتلقي المغربي لاكتشاف ملامح أخرى لشخصية صالح العزوزي الذي ينتمي إلى وسط اجتماعي مرتبط بالأرض، مرتبط بالأعراف و التقاليد، صالح الذي يسافر من القرية إلى المدينة قصد الدراسة، لكنه يظل على تواصل دائم مع الأرض”.

وأورد الفنان ربيع القاطي سلسلة “سالف عذرا” هي سلسلة تحمل جديدا على مستوى الكتابة، على مستوى القصة، وكذا على مستوى طريقة التناول، وهذه السلسلة هي انتصار لقضايا مرتبطة بالمرأة والرجل على حدّ سواء، إنّها سلسلة تلقي الضوء على الدور الجوهري الذي تلعبه المرأة الفنانة التي تمتهن فن العيطة، أخص بالذكر مسار شخصية “عذرا” في السلسلة هي المرأة التي تتنقل ب”قيطونها”  الذي يضم إلى جانبها مجموعة موسيقية ترافقها – كإذاعة متنقلة ، تنقل الأخبار، تنشر الحكم، تخاطب في الناس الضمير الحق .. كذلك من خلال الشعر الذي تنظمه في أغانيها و قصائدها، فهي تدعو إلى السلم والسلام و توازن الحقوق بين الرجل والمرأة، كما تدعو كذلك هذه السيدة في السلسلة إلى الثورة في وجه الاستبداد والظلم”.

وعن ظروف التصوير التي مرت في زمن كورونا، أكّد القاطي  أنها “كانت احترافية .. لأن الطاقم المسؤول عن العمل الفني كان طاقماً ينتصر للجانب الإنساني بالدرجة الأولى، وهي نقطة مهمة جدّاً في أي عمل فني، فالمنتج أحمد بوعروة وطاقمه كانوا حريصين على أن يكون التصوير في أجواء إنسانية تطبعها مواقف إنسانية جميلة جدّاً، كما كنّا بين الفينة والأخرى، وبينما نحن نشتغل، ننظّم جلسات ثقافية، وهذا شيء مهم جدّاً، لأنّا كنّا من خلال هذه اللحظات نتقاسم ونتبادل أطراف الحديث على مستوى الأفكار، المواقف فيما يخصّ بعض المواضيع التي كنا نناقشها ثقافيا ، فنيا و إنسانيا ..”

وتابع بطل السلسلة أن الأكيد أن “سالف عذرا” سيكون لها وقع خاص عند المتلقي المغربي، لأن “سالف عذرا” كتيمة فهي تتطرق في نهاية المطاف لموضوع مغربي محض حيث سيجد المتلقي المغربي ذاته من خلال أحداث و أفكار هذا العمل، هو موضوع منه وإليه، وهذا هو هدفنا الأسمى، حيث نسعى أن نكون في مستوى تطلعات المتلقي و عند حسن ظنّه من خلال هذا العمل المتنوع شكلاً و مضموناً و صراحة كنت سعيد بالمشاركة في هذا العمل والانتماء إلى هذه اللحمة المبدعة ..

وتعتبر سلسلة “سالف عذرا” أو “حين يصبح الفن معركة و رسالة ضد الظلم”، هو عمل متميز يناقش قصة درامية ، اجتماعية رومانسية جميلة من التراث المغربي تتحدث عن “عذرا” وهي امرأة ذات شخصية قوية تصطدم بحرمانها من حقها في الإرث من قبل أشقائها ، لتحترف الغناء الشعبي وتتخذ منه وسيلة للتعبير عما عاشته من ظلم وتنتقد كل المتسلطين الذين يسطون على أملاك الغير، بمن فيهم “المعطي” قائد القبيلة المتسلط الذي يتنكر في زي الورع لطمس جرائمه، فهو لا يؤمن بتصرف المرأة في حقها في الأرض، فاستباح لنفسه السطو على كل الأراضي بالترهيب و التزوير ، لكنه سيصطدم بصلابة “عذرا” المغنية الشعبية، التي ستقلب موازين القوى بأغانيها التي جعلته يترنح حتى وقع في الخطأ حينما حرض على قتلها. ولم تجد “عذرا” نفسها وحيدة، بل استمدت القوة أيضا من علاقة عاطفية جمعتها بابن القائد المتسلط، والذي كان مخالفا لوالده في توجهاته، خاصة أنه مقتنع بأن أسلوبه لا يخلو من بطش وترام على أملاك الغير، لتكون علاقته ب”عذرا” عنوانا للتمرد ..

شاهد أيضاً

الفنانة جوليا تطل على جمهورها بعمل فني جديد خلال شهر رمضان

أطلقت الفنانة جوليا المغربية أغنية جديدة لجمهورها العريض داخل وخارج أرض الوطن أغنية بمناسبة شهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *