الجمعة , 16 نوفمبر 2018
الرئيسية » إصدارات » سينمسرحية ساخرة لمحمد بلمو وعبد الإله بنهدار “حمار رغم أنفه” قريبا في المكتبات

سينمسرحية ساخرة لمحمد بلمو وعبد الإله بنهدار “حمار رغم أنفه” قريبا في المكتبات

تصدر قريبا عن دار أبي رقراق للنشر وبدعم من وزارة الثقافة، مسرحية “حمار رغم أنفه” التي ألفها بشكل مشترك، كل من الشاعر والإعلامي محمد بلمو والمسرحي والسيناريست عبد الإله بنهدار، تتصدرها لوحة الغلاف من انجاز  رائد الكاريكاتير بالمغرب الفنان العربي الصبان.

“في مساحة يمكن وسمها بال”مابين “، بين السينما والمسرح ، المسرح والمسرح داخل المسرح، الصمت و الكلام، الواقع و الحلم ، الفقر ووهم ترف كاذب، يقيم هذا المنجز الباذخ” يقول محمد أبو العلا، “وهو ما يضعنا منذ البدء، إزّاء  متخيل ساخر نؤثث فضاءه قرائيا على الأقل ، عبر ما يقترحه  علينا النص من تقطيع و إرشاد ركحي وتمسرح جلي، في انتظار عرض تشي علاماته اللسانية والبصرية، محكيه و شخصياته المراوحة بين تذويت و أنسنة كائن “الحمار”، بما يحمله من حمولة قدحية متداولة على حساب الوداعة والجلد، وبين تسفير هذه الحمولة  باللعب نحو الذات الإنسية قدور و عباس، بتحريكهما على أربع داخل  حظيرة/ دويرية، بل داخل فرو بهيمي، يشي  بنية اقتراف لعبة اختبار مشتركة  لقياس درجة اهتزاز القيم، حد تبخيس الذات والآخر  في قالب ساخر تكشف عنه الأسامي. في مساحة المابين، تآزر شاعر مبدع اسمه بلمو خبّر النظم فأتاه النثر مطواعا، ومسرحي وسيناريست اسمه بنهدار، تمرّس سردا فطوّع حرفه حكيا ملعوبا، في مساحة المابين تخلق هذا المنجز الساخر سخرية الوسم والمتن، في انتظار اكتمال الفرجة بكتابة ثالثة مشروطة بتوفر مخرج مبدع وساخر”.

من جهته يرى الطاهر الطويل أن أهمية هذا النص “تكمن في كونه يعتمد ــ على المستوى التقني ــ المزاوجة بين التقطيع السينمائي والمشهدية المسرحية. أما على مستوى النوع والخطاب، فيمكن أن ندرجه ضمن “الكوميديا السوداء”، باعتباره يتوسل بالمواقف الهزلية والمفارقات الساخرة من أجل انتقاد الواقع، وبالتالي فالكوميديا ليست هدفا في حد ذاته لدغدغة مشاعر المتلقي، بل تتغيى أساسا استنهاض وعيه وإثارة السؤال والموقف لديه. تتسيّد النص نفحة كافكاوية، يضيف الطاهر الطويل، حيث تحاول إحدى شخصيات العمل التحول إلى شخصية حمار، لكنه حمار ناطق، كوسيلة لخلق الغرابة والإدهاش، طمعا في المال الذي يتحقق من وراء وجود حمار ناطق، لكن الشخصية المذكورة لا تقوى على الاستغراق في لعب ذلك الدور رغم إغراءاته، إذ ترجع إلى طبيعتها البشرية، رغم أن أقرب المحيطين بتلك الشخصية ـــ ومن موقع الطمع ـــ يتوسلون إليها البقاء في لبوس الحمار/ الناطق. نص “حمار رغم أنفه” ثمرة جهد مشترك بين اسمين لهما قيمتهما في الساحة الثقافية المغربية: الشاعر والإعلامي محمد بلمو والأديب والسيناريست عبد الإله بنهدار”.

أما عبد الحق ميفراني، فيعتقد  “إننا أمام نص درامي لافت، يحتاج لكتابة ثانية قادرة على التقاط عمقه الفني والإبداعي، والأكيد أنه يشكل وسيط “مصالحة” بين الجمهور وفرجاته. وإذا ما كتب لهذا النص أن يتحول الى مادة “مصورة وممسرحة” في الآن نفسه، فإننا حينها يمكننا أن نكون أمام تجربة متميزة ومتفردة في العالم العربي. في بحثها على “زواج” أكثر من “عرفي” بين جنسين إبداعيين، وأيضا في محاولتها خلق أرضية حوار حول قضايانا اليومية والتي نراها يوميا في أشكال وصيغ متنوعة. ولعل قدرة شخصية “قدور” على تجاوز منطق اللعب واقترابه من عمق التحول الى “هوية” ثانية، تعبير على هذه الرغبة في الانتقال من التعبير على حالات منفصلة أو قضايا صغيرة مجتمعية الى جوهر النص الدرامي الذي يعبر عنه “حمار رغم أنفه”. إننا إزاء تحول نوعي في بنية الكتابة ذاتها وهي تحاول أن تبني نصا جديدا مستفيدة من دينامية إبداعية لمبدعين، غامرا معا في “سينمسرح” لا لكي يعبرا عن سخرية سوداء بل لكي ينبهان الى مآل ما نعيشه اليوم أمام هذا الزلزال المدوي لتسويق خطاب جديد، لا يعبر بالمرة عن هذا الواقع المر، والذي لم يتغير بالمرة.

يحتاج نص بنهدار وبلمو الى إعادة قراءة والى رؤية جديدة في التناول الإخراجي، بروحه هو لا بروح استرجاعية وتكريسية أيضا لنفس نمط الكتابة الحاضرة اليوم. ولعل في هذه القدرة على التناول الجديد، إيصال لفكرة وروح النص الدرامية.”

شاهد أيضاً

بوشعيب الخياطي يصدر كتاب ” نقد السينما بالمغرب “

   صدر للناقد السينمائي المغربي بوشعيب الخياطي  كتاب بعنوان  ” نقد السينما بالمغرب “، وهو …