الأحد , 25 فبراير 2024
الرئيسية » TV و سينما » عرض آخر أفلام الراحل بصطاوي بمهرجان سينما الشعوب

عرض آخر أفلام الراحل بصطاوي بمهرجان سينما الشعوب

يتضمن حفل افتتاح الدورة 12 لمهرجان سينما الشعوب بإيموزار كندر تكريمين ، الأول لأحد رواد السينما الأمازيغية بالجزائر المخرج والسيناريست شريف عقون ، والثاني لروح الممثل المغربي الشعبي الكبير الراحل محمد بصطاوي .

ولعل جديد دورة 2015 يتمثل في عرض آخر أفلام الراحل بصطاوي ، وهو فيلم سويسري روائي قصير (15 د) من إخراج ماريا نيكوليي سنة 2014 . تدور أحداث قصته ، في قالب لا يخلو من مسحة كوميدية ، حول الثري المغربي حسن (من تشخيص الراحل محمد بصطاوي) الذي يخطط لبناء ضريح بقرية فالانجان ، مسقط رأس زوجته السويسرية المتوفية ، حفظا لذكراها ، إلا أنه بذلك يجرح مشاعر أخت زوجته التي تعارض الأمر . ومع ذلك فرماد البركان جدد الأحزان المشتركة .

من مفارقات هذا الفيلم ، الذي عرض لأول مرة بالمغرب بحضور الممثل الشاب أسامة بصطاوي ، نجل الراحل ، في افتتاح الدورة الثامنة لمهرجان طنجة الدولي للفيلم يوم الأربعاء 20 أكتوبر 2015 وفاز بجائزة الإخراج في نفس المهرجان ، أن خروجه إلى القاعات بسويسرا تزامن مع وفاة بطله الممثل المغربي القدير محمد بصطاوي في دجنبر 2014 .

فيما يلي ورقة تعرف بالمسار الفني لبطل هذا الفيلم :

المرحوم بصطاوي من مواليد سنة 1954 بقرية مريزيك غرب مدينة خريبكة ، تابع دراسته الإبتدائية والثانوية بعاصمة الفوسفاط المغربية قبل أن يغادرها أولا إلى منطقة  الحسيمة ، حيث اشتغل من 1973 إلى 1976  بإحدى القواعد العسكرية التابعة للبحرية الملكية ، وثانيا إلى أوروبا (فرنسا وهولاندا) وخاصة إيطاليا التي استقر بها لمدة خمس سنوات ابتداء من سنة 1980 .

ظهر ميله إلى فن التشخيص منذ مرحلة الدراسة الإبتدائية ، وتعزز هذا الميل بانفتاحه على دور الشباب وفرقها المسرحية الهاوية (فرقة النصر للمسرح والموسيقى نموذجا) وهو يافع وشاب حيث شارك في العديد من المسرحيات ، ك ” الكنز ” و ” أمبراطورية الشحاذين ” ، وتعرف على أبجديات العمل المسرحي بخريبكة ، واستمر معه عشق فن  التشخيص بالحسيمة وإيطاليا التي استفاد بها من ورشات تكوينية . وعندما عاد من بلاد المهجر قرر أن يدخل عالم الإحتراف المسرحي من بابه الواسع ليمارس عشقه لفن التشخيص ويحقق ذاته عبره .

قبل انضمامه إلى فرقة ” مسرح اليوم ” سنة 1987 ، التي كانت تشرف على إدارتها الممثلة القديرة ثريا جبران وزوجها الباحث والناقد والمخرج المسرحي الدكتور عبد الواحد عوزري ، اشتغل بصطاوي مع التلفزة المغربية بالرباط في برنامج الأطفال الصباحي ” القناة الصغيرة ”  وذلك كممثل ومؤلف لنصوص مسرحية وأشعار ذات طبيعة تربوية خاصة بالأطفال . ومع فرقة ثريا جبران شارك وتألق ، على امتداد تسع سنوات من 1987 إلى 1995 ، في العديد من المسرحيات الناجحة من قبيل                                     ” حكايات بلا حدود ” و ” بوغابة ” و” النمرود في هوليوود ” و” نركبو لهبال ” و” سويرتي مولانا ” و” أيام العز ” … وهذه المشاركة مكنته من تفجير جزء كبير من طاقته في التشخيص وكرسته كممثل قوي الحضور على الخشبة وقادر على تقمص الأدوار المختلفة .

وبعد توقف تجربة ” مسرح اليوم ”  الرائدة انخرط محمد بصطاوي رفقة المؤلف والمبدع يوسف فاضل والمخرج والممثل عبد العاطي لمباركي والسنوغرافي عبد المجيد الهواس والممثل محمد خيي وآخرين في تجربة أخرى بتأسيسهم لفرقة ” مسرح الشمس ” وذلك  بحثا عن أفق إبداعي جديد . وأنتجت هذه الفرقة الجديدة من 1996 إلى 2000 مسرحيات ناجحة جابت بها مختلف مناطق البلاد ، كما كان الأمر مع فرقة ثريا جبران السالفة الذكر ، نذكر منها العناوين التالية : ” خبز وحجر ” و ” فنطازيا ” و ” العابرا ” و ” والقايد بوحفنة ” … و ” الباب مسدود ” التي أنتجت سنة 2013 بعد توقف دام إثنى عشر سنة وشاركت فيها وجوه فنية أخرى كمحمد الشوبي وبنعيسى الجيراري وجليلة التلمسي …

كان أول وقوف للراحل محمد بصطاوي أمام كاميرا السينما سنة 1997 في فيلمين الأول قصير بعنوان ” خليط ” من إخراج أمين النقراشي والثاني طويل بعنوان ” كنوز الأطلس ” من إخراج القيدوم محمد العبازي ، وبعد هذين الفيلمين سيشارك تباعا في الأفلام السينمائية التالية : ” باي باي السويرتي ” (1998) لداوود أولاد السيد و ” عطش ” (2000) لسعد الشرايبي و ” طيف نزار ” (2001) لكمال كمال و ” وبعد ” (2002) لمحمد إسماعيل و ” الدار البيضاء يا الدار البيضاء ” (2002) لفريدة بنليزيد و ” جوهرة بنت الحبس ” (2003) لسعد الشرايبي و ” ألف شهر ” (2003) لفوزي بن السعيدي و ” طرفاية أو باب لبحر ” (2004) لداوود أولاد السيد و ” حين اهتزت الصورة ” (2005) ليوسف عفيفي و ” لاسورانس ” (2006) لعبد الواحد المثنى و ” في انتظار بازوليني ” (2007) لداوود أولاد السيد و ” طريق العيالات ” (2007) لفريدة بورقية و ” انتقال ” (2008) للمهدي الخودي و” التعيين ” (2009) لرضوان وخليل فاضل و ” عند الفجر ” (2009) للجيلالي فرحاتي و ” أولاد البلاد ” (2009) لمحمد إسماعيل و ” ذاكرة الطين ” (2010) لمجيد الرشيش و ” تازة ” (2010) للمخرج الكندي دانيال جيرفي و ” أياد خشنة ” (2011) لمحمد عسلي (حصل على جائزة أحسن ممثل عن دوره فيه بالمهرجان الوطني الثالث عشر للفيلم بطنجة سنة 2012) و ” الطفل الشيخ ” (2011) لحميد بناني و ” غضب ” (2012) لمحمد زين الدين و ” فيها الملحة والسكر أو عمرها ما غد تموت ” (2012) للأخوين سهيل وعماد نوري و” باريس بأي ثمن ” (2013) للفرنسية ريم كيريسي (من أب تونسي وأم إيطالية) و” الصوت الخفي ” (2013) لكمال كمال و” ماء ودم ” (2014) لعبد الإله الجوهري و” جوق العميين ” (2014) لمحمد مفتكر و” الوشاح الأحمر ” (2014) لمحمد اليونسي و ” أكادير إكسبريس ” (2014) ليوسف فاضل … هذا بالإضافة إلى دور البطولة الذي قام به في آخر أفلامه القصيرة بعنوان ” رماد البركان ” (2014) من إخراج السويسرية ماريا نيكوليي وتشخيصه لأدوار متفاوتة القيمة في مجموعة من الأفلام الأجنبية المصورة جزئيا أو كليا بالمغرب ، وبالإضافة أيضا لأعماله التلفزيونية الكثيرة ومن أشهرها مسلسلات ” دواير الزمان ” و ” جنان الكرمة ” لفريدة بورقية و ” وجع التراب ” لشفيق السحيمي …

توفي محمد بصطاوي بالرباط يوم 17 دجنبر 2014 .

أحمد سيجلماسي

شاهد أيضاً

يسرا محنوش  في عيد الحب : مابقاش أصلا بكيفك !

طرحت الفنانة التونسية يسرا محنوش عملها الغنائي الجديد بعنوان ” ما بقاش” باللهجة المصرية ،وحملت الأغنية ، بعداً …