الأحد , 26 مايو 2019
الرئيسية » الرئيسية » المؤسسة الوطنية للمتاحف ومتحف الإرميتاج يعتزمان التعاون في ترميم التحف الفنية

المؤسسة الوطنية للمتاحف ومتحف الإرميتاج يعتزمان التعاون في ترميم التحف الفنية

قال مهدي قطبي رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف أن المؤسسة ومتحف الإرميتاج في سان بطرسبرغ بروسيا سيقيمان شراكة من أجل ترميم التحف الفنية التي تتواجد بمختلف المتاحف الوطنية.

قطبي الذي يقوم حاليا بزيارة لروسيا أوضح أنه بحث مع مدير متحف الإرميتاج ميخائيل بيوتروفسكي مجالات التعاون بين المؤسستين، موضحا أنه تم تناول مجال تعزيز القدرات وهو أحد العناصر الاساسية في استراتيجية المؤسسة واتفق الطرفان على إقامة هذه الشراكة.

وأكد قطبي أن متحف الإرميتاج وهو الأكبر من نوعه في العالم من حيث عدد وتنوع التحف المعروضة فيه مستعد لوضع تجربته وخبرته رهن إشارة المتاحف ال 14 التابعة للمؤسسة الوطنية للمتاحف وبالخصوص في مجال ترميم التحف بمختلف أنوعها ومن بينها منسوجات القفطان التي تعود للقرنين ال18 و ال19 ومطلع القرن العشرين والزرابي المعرضة للتلف والمنحوتات البرونزية القديمة وتحفا تعكس أعمالا مصورة.

وفي هذا الخصوص ستعمل المؤسستان بشكل مشترك على إقامة معارض دولية كبرى على غرار “المغرب الوسيط: إمبراطورية من إفريقيا إلى إسبانيا”، وهو المعرض الذي خرج للوجود في العام 2014 بفعل شراكة بين المؤسسة ومتحف اللوفر بباريس.

وبهذه المناسبة أعرب ا بيوتروفسكي الذي كان مرفوقا بالمدير المساعد للمتحف عن أمله في أن تحتضن مدينة سان بطرسبرغ هذا المعرض الذي عرف نجاحا كبيرا في متحف اللوفر وأيضا في المملكة حيث تم تمديده الى مطلع سبتمبر.

ومن المتوقع أن يتم خلال الأسابيع المقبلة التوقيع على مشروع اتفاق يحدد مجالات هذه الشراكة وفق ما صرح رئيس المؤسسة.

ومنذ تأسيسها في العام 2011 أبرمت المؤسسة الوطنية للمتاحف عددا من اتفاقيات الشراكة مع متاحف عالمية مرموقة كمتحف اللوفر ومتحف الحضارات الأوربية والمتوسطية بمرسيليا، ومتحف فنون الديكور ببودابيست، ومؤسسة سميث سونيان بواشنطن، ومتحف الفنون الجميلة بمونريال.

يذكر أن متحف الإرميتاج والذي تم تجميع أولى تحفه في العام 1764 يعد من أقدم المتاحف العالمية وأهمها. ويضم أكثر من ثلاثة ملايين قطعة فنية ضمن فضاءات عرض من 66 الف متر مربع ويزوره يوميا في المتوسط 35 الف زائر.

ومن جهة أخرى سيتباحث السيد قطبي خلال زيارته الحالية لروسيا في موسكو مع رئيسة ومديرة متحف بوشكين للفنون الجميلة على التوالي السيدتان إيرينا انتونوفا ومارينا لوشاك، وكذلك مع المديرة العامة للرواق الفني للدولة تريتياكوف السيدة زيلفيرا تريغولوفا.

ويعد متحف بوشكين للفنون الجميلة أكبر متحف للفنون الأوربية بالعاصمة الروسية، كما أنه واحد من أهم المتاحف في العالم من حيث ثراء تحفه والمجموعات الفنية التي يضمها والتي تفوق ال 670 الف قطعة فنية تعود من عهود ما قبل التاريخ الى العصور الحديثة.

أما رواق الدولة الفني تريتياكوف فيضم أكثر من 140 ألف قطعة فنية من بينها 15 ألف لوحة فنية غالبيتها لفنانين روس علاوة على 4500 منحوتة ومئات الآلاف من الرسوم المتنوعة.

شاهد أيضاً

في الدعم المسرحي : إذا عرف السبب بطل العجب

إسماعيل بوقاسم : عممت وزارة الثقافة والإتصال، في الساعات الأولى من يومه الجمعة 24 ماي …