السبت , 26 سبتمبر 2020
الرئيسية » الرئيسية » عيساوة في الدارالبيضاء

عيساوة في الدارالبيضاء

انطلقت مساء أمس الخميس بقصر المشور بالدار البيضاء، فعاليات الدورة الثانية للمهرجان الدولي للثقافة العيساوية، على إيقاعات فرق عيساوية من تونس والمغرب.

ونشط حفل افتتاح هذا المهرجان ،الفرقة العيساوية التونسية “عوامرية مقدم سيدي عامر”، التي تمثل “الطريقة العامرية” لزاوية سيدي عامر، وهي واحدة من أهم الألوان الصوفية في تونس، وانضم إلى الفرقة، خلال هذا الحفل، الفنان التونسي محمود فريح، مغني وأستاذ موسيقى متخصص في نوبة (معلوف) التونسي.

وأتحفت هذه الثلة من الفنانين المغاربيين ، خلال هذا الحفل الذي حضره جمهور كبير من مختلف الأعمار، مسامع المولوعين بهذا اللون الفني، بباقة موسيقية وغنائية تقاطعت فيها النغمات الموسيقية الجملية والكلمة الهادفة.

كما كان عشاق عيساوة على موعد مع مساهمة متميزة لعلمين مهمين من المغرب ، ويتعلق الأمر بكل من المقدم الحاج سعيد برادة، الذي يعد من أشهر مقدمي مدينة فاس، والذي أكد علو كعبه في مجال لـ”الطريقة العيساوية”، بمشاركة الفنان الطنجاوي سعيد بلقاضي، أحد كبار أسماء المديح والسماع.

وتفاعل الجمهور مع أداء هؤلاء الفنانين، الذين يمثلون اتجاهات موسيقية روحية، بشكل كبير، إذ يصعب مقاومة أدائهم الذي ينفد مباشرة إلى وجدان المتلقي، خاصة الروائع التي تتغنى بخير البرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

وتنظم دورة سنة 2019، خلال الفترة ما بين 18 و20 أبريل الجاري، من قبل جمعية فاس سايس (فرع الدار البيضاء) التي تحتفي خلال هذه النسخة بالتراث الفني الروحي المغاربي.

الدورة، تتميز بمشاركة عدد من الفنانين يمثلون تونس والجزائر إلى جانب المغرب، تعمل على نقل الطريقة العيساوية وترسيخ قيمها في أوساط الشباب وربط الأجيال الصاعدة بأحد مكونات الهوية الدينية المغربية.

 

شاهد أيضاً

الدار البيضاء ..باعة الورود أمام مصير يكتنفه الغموض

“يا ورد من يشتريك” عنوان أغنية شهيرة وذائعة الصيت للفنان المصري الراحل محمد عبد الوهاب، …