الخميس , 21 مارس 2019
الرئيسية » فنون » أهل الفن » نوفل البراوي وثريا العلوي : حبنا للتمثيل سر نجاح أسرتنا

نوفل البراوي وثريا العلوي : حبنا للتمثيل سر نجاح أسرتنا

أكد الممثل والمخرج المغربي نوفل البراوي، وزوجته الفنانة ثريا العلوي، أمس الثلاثاء بتطوان، أن تقارب وجهات النظر بينهما وحبهما لنفس المهنة أسهم بشكل كبير في نجاح تجربتيهما الأسرية والمهنية.

وأوضح الفنان المغربي، في لقاء الثنائيات، المنعقد في إطار فعاليات الدورة ال 20 للمهرجان الوطني للمسرح تحت شعار “شركاء في الفن شركاء في الحياة”، أن “العلاقة الزوجية لابد أن تقوم على الحب والاحترام اللذين من الواجب أن يتسما بمشاعر الوفاء والتآلف حتى تستمر وتثمر”.

من جانبها قالت الفنانة ثريا العلوي “تجربتي مع زوجي المخرج نوفل البراوي أثمرت شيئا جميلا سواء في الفن أو في الحياة”، مشددة على أن “الصداقة بين الزوجين والاحترام المتبادل بينهما وإيجاد شخص بجانب الآخر ينتزعه من حزنه كلما دعت الضرورة لذلك يظل أنبل وأجمل وأهم شيء لنجاح أي علاقة زوجية”.

وعلى الصعيد المهني، أكدت الفنانة أنها تتعامل مع زوجها نوفل على أساس أنه مخرج يظل سيد القرار في العمل، مسجلة “صحيح أننا نتناقش ونتجادل، لكن في حدود الاحترام الذي تفرضه الزمالة والعلاقة المهنية بين أي ممثلة ومخرج، وأنا أمتثل لتوجيهاته وقراراته في نهاية الأمر بحكم أنه المسؤول الأول عن الاختيارات الاستيتيقية في العمل”.

وأعربت ثريا عن شكرها وامتنانها لزوجها لأنه هو من زرع حب الفن ومهنة التمثيل في وجدانها، مضيفة “أنا كنت فتاة عادية قادها الحب نحو الفن”.

ويعتبر لقاء الثنائيات، الذي يستضيف، بالإضافة إلى الثنائي الفني ثريا العلوي ونوفل البراوي، كلا من الثنائيين : نجوم الزوهرة وعبد الإله عاجل، وهاجر كريكع ورضى العبدلاوي، ابتكارا جديدا جاءت به الدورة العشرين من المهرجان الوطني للمسرح، وذلك من أجل تقديم تجارب فنية وأسرية ناجحة قدمت الكثير من أجل فنها وجمهورها دون أن تبخس عائلاتها حقها.

وتتضمن الدورة الحالية من المهرجان، التي تنظمها وزارة الثقافة والاتصال بتعاون مع ولاية جهة طنجة – تطوان – الحسيمة والمجالس المنتخبة بالجهة ومدن تطوان والمضيق والفنيدق، عروضا مسرحية داخل المسابقة الرسمية وأخرى خارجها، إلى جانب ندوة فكرية حول “التوثيق المسرحي : الواقع والآفاق”.

وتتنافس على جوائز هذه الدورة 12 مسرحية من تطوان والرباط والحسيمة وأكادير والمحمدية والدار البيضاء والداخلة ومراكش والعيون والقنيطرة.

ويتعلق الأمر ب”بريسا” لعلي البوهالي و”بيلماون” لأمين غوادة و”إيتسوض عاوذ” و”أسترا” لمحمد آيت سي عدي و”نجمة” لأمين غوادة، و”أفرزيز” لبوسرحان الزيتوني ، فضلا عن مسرحية “العلوة” لمحمد الحر، و”الخالفة” لأمين ناسور، و”صباح ومسا” لعبد الجبار خمران و”لمبروك” لأمين ناسور و”حاسي بلا كعر” لهشام ابن عبد الوهاب، و”نسيان” لمسعود بوحسين.

وتتشكل لجنة التحكيم الرسمية من الكاتب المسرحي ، أحمد مسعاية (رئيسا)، وكل من الفنانين دنيا بوطازوت وفضيلة بنموسى وعبد الحق الزروالي وحسن بنجلون والحسين الشعبي وبوسلهام الضعيف وسالم اكويندي ومحمد الأزهر بصفتهم أعضاء.

شاهد أيضاً

النسخة الأولى من المهرجان الوطني للعود بالدار البيضاء

تحتضن مدينة الدار البيضاء، النسخة الأولى من المهرجان الوطني للعود الذي تنظمه جمعية الفن الرابع، …