الجمعة , 16 نوفمبر 2018
الرئيسية » فنون » أهل الفن » حفل “أوم” في أوسلو لإعادة نشر ثقافة الصحراء عبر الغناء

حفل “أوم” في أوسلو لإعادة نشر ثقافة الصحراء عبر الغناء

لم تفوت الفنانة المغربية “أوم” مرورها من العاصمة النرويجية أوسلو لكي تؤدي أغاني مغربية وأخرى بإيقاعات غربية مستوحاة من ثقافة الصحراء ومحيطها.

وتعرف الجمهور المتعدد الجنسيات ، في حفل نظم مساء الجمعة، على الفنانة المغربية “أوم” التي تغني لأول مرة في هذا البلد الاسكندنافي وفي قاعة وسط العاصمة النرويجية مشهورة باستضافتها لأشهر الفنانين العالميين.

وتجسيدا للعمق الثقافي المختلف، صاحبت الفنانة “أوم” في حفلها، الذي عرف حضورا متميزا من الجمهور المغربي والعربي والنرويجي، فرقة موسيقية من أربعة عازفين ينتمون للمغرب وهولندا وكوبا.

وأدت أوم أغاني عربية أندلسية بإيقاعات جديدة من بينها “لما بدا يتثنى”، تخللتها أغاني صحراوية تمتح من المجال الطبيعي والإنساني والقضايا الاجتماعية للمجتمع الصحراوي.

كما غنت من ربرتوارها الخاص الذي يتنوع بين المغربي والشرقي والقطع الموسيقية الغربية.

ورغم أنها تتوفر على أغاني عدة وألبومات مثل “روح المغرب” و”سويرتي”، فقد ركزت على ما يتضمنه على الخصوص ألبوم “زرابي” الذي ألفته وأنتجته في منطقة محاميد الغزلان.

وكان ألبوم “زرابي”، الذي يضم مقطوعات غنائية تهتم بالثقافة الصحراوية، عنصرا أساسيا في حفلها الأول من نوعه في النرويج الذي عرف إقبالا كبيرا من جمهور أغلبه نرويجي ومن الجالية العربية المقيمة في هذا البلد الاسكندنافي.

وقالت الفنانة “أوم”، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا الألبوم تم تسجيله في منطقة محاميد الغزلان عبر ميكروفونات وضعت على الرمل، في تجربة جديدة جعلت الطبيعة عبارة عن استوديو مفتوح.

هي ثقافة صحراوية شعبية لها جذورها في تاريخ المنطقة الممتدة، أرادت “أوم” أن توصلها إلى منطقة بعيدة مختلفة جغرافيا، إذ قالت إن ارتباطها العاطفي بسكانها جعلها تجتهد للتعريف بطريقة حياتهم ومناخهم والبيئة التي يتعايشون معها. وشددت على أنها تحب الحديث عنهم وإيصال صوتهم في الداخل والخارج، لكونهم يمتازون بثقافة الرحل التي تميز المنطقة.

للفنانة المغربية أم الغيث بنصحراوي الملقبة ب”أوم” لمساتها الخاصة في موسيقاها التي رغم مزجها بين ما هو غربي وعربي مغربي أصيل، فإنها منفردة بإيقاعات افريقية تجعل من أغانيها تقتحم مناطق عديدة، من ضمنها المنطقة الاسكندنافية التي تقوم حاليا بجولة في عدد من بلدانها.

وعلى الرغم من أن التيمة الأساسية للألبوم المؤدى في أوسلو يتمحور حول ثقافة الصحراء، فقد منح حيزا هاما للمرأة الصحراوية التي تنتج “الزرابي” المسماة “بوشرويط” المصنوع من ملابس قديمة . والاهتمام بهذه الصناعة التقليدية نابع من طبيعة المنطقة وتنسجم مع نشاط نساء في محاميد الغزلان ، وهو ما حدا بها إلى تسجيل الألبوم في استوديو طبيعي بعيدا عن الاستوديوهات التقليدية.

وأوضحت الفنانة “أوم” أن مختلف الأقمشة المستعملة تعبر عن قصص نسجتها موسيقيا وبعدة لغات، مما يظهر التعددية الثقافية النابعة من الأصول الصحراوية المنفتحة على الثقافات العالمية الأخرى.

وقالت إنها بعدما استوحت فكرة الألبوم مما شاهدته في محاميد الغزلان، تمكنت من المزج بين السول والجاز والموسيقى الحسانية والكناوي. ويندرج هذا الحفل في إطار جولة في المنطقة الاسكندنافية، بعدما حلت في العديد من البلدان الأوروبية، منها فرنسا وبلجيكا وألمانيا وسويسرا وروسيا.

وتعد “أوم” من الفنانين القلائل الذين يحاولون الجمع بين التراث الأصيل والنغمات العصرية خاصة أن مسيرتها الفنية امتازت بالانتقال من التقليد إلى إبداع فن يريد أن يصل على العالمية باستعمال أيضا الإيقاعات الغربية مع استحضار الطابع الموسيقي العربي والصحراوي.

 

(بقلم : جمال الدين بن العربي)

شاهد أيضاً

بلاغ : الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع احتفالات اليوم الوطني للسينما

  نص البلاغ : لقد توصلنا يوم 05 نونبر 2018، بدعوة لحضور احتفال ب”نصف-يوم” وطني …