الجمعة , 22 يناير 2021
الرئيسية » دراسات نقدية » درس سينمائي بليغ لمحمد مفتكر بجامعة المحمدية الصيفية السابعة للسينما

درس سينمائي بليغ لمحمد مفتكر بجامعة المحمدية الصيفية السابعة للسينما

في إطار فعاليات الدورة السابعة للجامعة الصيفية للسينما التي نظمتها الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب من 28 يوليوز إلى فاتح غشت 2015، احتضن مسرح عبد الرحيم بوعبيد بالمحمدية مساء يوم الجمعة 31 يوليوز درسا سينمائيا ألقاه المخرج السينمائي محمد مفتكر.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الدرس السينمائي هو فقرة من فقرات البرنامج الذي خصت به الجامعة محمد مفتكر، ضيف شرف هذه الدورة، التي تضمنت أيضا عرض فيلميه القصيرين “نشيد الجنازة” و”رقصة الجنين” وفيلمه الطويل “البراق”. وخلافا لما عهدناه في طريقة إلقاء الدروس السينمائية، اقترح الأستاذ والناقد السينمائي يوسف أيت همو، الذي أدار اللقاء، أن يعرض على محمد مفتكر مجموعة من اللقطات والمتتاليات التي انتقاها بدقة من بعض أفلامه (نشيد الجنازة، البراق) على أن يقوم المخرج بالتعليق عليها. ليبدأ حوار بينهما حول تجربة محمد مفتكر السينمائية وخصوصيات الكتابة والأبعاد الفنية والجمالية في أفلامه وكذا طريقة اشتغاله أثناء الكتابة والتصوير والمونطاج، ليفتح بعدها مسير الجلسة  النقاش مع الجمهور الحاضر، حيث استمر النقاش أكثر من ثلاث ساعات ، فيما انصبت كل الأسئلة حول سينما مفتكر وعوالمه، سواء في أفلامه القصيرة أو الطويلة.

 

خلال هذا الدرس تحدث محمد مفتكر عن تجربته السينمائية، معتبرا أن كل فيلم بالنسبة إليه هو في حد ذاته مغامرة وبداية رحلة جديدة، مغامرة لاكتشاف الذات والعالم. “أنا دائما أشك، ودائما أتعامل مع أي عمل سينمائي  وكأنه الأول… وأتعامل معه بنفس الخوف وعدم الثقة… بالنسبة لي السينما ليست ترفا وترفيها ولكنها تجربة وجودية”. أما بخصوص كيف جاء مفتكر إلى السينما فقد أكد أنه جاء إليها من باب النقد، ليس كناقد ولكن كسينيفيلي انخرط مبكرا في الأندية السينمائية، وفيها تعلم النقد وقراءة وتحليل الأفلام.

 

وكشف مفتكر أن ثلاثة عناصر تشكل أسس الكتابة عنده والتي لخصها فيما يلي: الاقتراح الدرامي، أي ماذا أحكي سينمائيا؟  ثم الاقتراح الاستيتيقي، كيف أحكي سينمائيا؟ وأخيرا الاقتراح الموضوعاتي، لماذا أريد أن أحكي سينمائيا؟

 ليس المهم بالنسبة لمفتكر ما يحكيه، لأن القصة والسيناريو هما مجرد نقطة انطلاق نحو أشياء يكتشفها في الطريق.  كل فيلم هو مغامرة جديدة بالرغم من أنه يتعامل مع الأحداث والشخوص والزمن والفضاء بالدقة والصرامة الكافيتين، ولا يستسهل أي شيء أو يتساهل معه، بالرغم من مصادفته في الطريق لأشياء لا يستطيع السيطرة عليها، لأنها شظايا من ذاكرته ومن حلمه ولاوعيه. لهذا نجده حريصا على أن يكتب سيناريوهاته بنفسه لأن ما يكتبه هو جزء من ذاته ومن ذاكرته. أليست جل أفلامه سفر وتذكر وغوص في دواخل اللاوعي، فرديا كان أم جمعيا؟ ورغم هذه الصرامة في الكتابة إلا أن السيناريو  يبقى بالنسبة له في نهاية المطاف مجرد ورقة عمل أو خارطة طريق، ينتهي دوره بانتهاء التقطيع الفني ويصبح جزءا من الأرشيف. إنه مثل كريستوف كولومب الذي أبحر لاكتشاف طريق الحرير فاكتشف العالم الجديد، أمريكا. ففي البراق انطلق من حدث بسيط رواه له أحد القضاة.

 

هكذا هم المبدعون ، يصنعون من الأحداث العابرة قصائد سمعية بصرية. وهذا هو الفرق بين المخرج الفنان والمخرج الصانع،  فالمخرج الصانع يسعى لصب محتواه في قوالب جاهزة، لذلك نجد غالبية  الأفلام التي يصنعها تتشابه دائما. أما المخرج الفنان فهو الذي يشاكس اللغة السينمائية  ويعيد تشكيلها على نحو مغاير لتخاطب العقل والشعور معا وهو ما يجعل المتلقي لأفلام مفتكر مسافرا يغوص في خبايا الفيلم . وقد عبر مفتكر عن ذلك حين تحدث عن المخرج التقني والمخرج المؤلف الذي يتجاوز التقني لأنه حامل لمشروع سينمائي.

 

 أما لماذا أحكي؟ فربما قلق السؤال والرغبة في التخلص من عقدة الأب التي لازمته طول حياته، هي الدافع الأساسي وراء إخراج هذه الأفلام. “لم أستسغ موت أبي، لذلك لم أسامحه وقمت بمعاقبته في ” البراق ” وحاولت التصالح معه في ” جوق العميين ” وربما سأمحوه وأنساه في فيلمي القادم، الذي سيشكل الحلقة الأخيرة من الثلاثية حول تيمة الأب”.

 

كيف أحكي؟ هذا هو العنصر الأساس في الكتابة بالنسبة إلى محمد مفتكر. أي الصيغة أوالطريقة التي يجب أن يحكي بها المضامين سينمائيا وجماليا والتي تبدأ من التقطيع الفني إلى التصوير. “ماذا أصور؟ لماذا أصور؟ كيف أصور؟ أين أضع الكاميرا؟ وكيف أجد الأماكن والفضاءات والإطارات المناسبة؟ كيف يُبنى الحقل وخارج الحقل؟ كيف ستتفاعل الشخوص فيما بينها ومع الفضاء؟ وبالنسبة للتقطيع الفني فإنه يرتكز على النظر، من يرى من؟ كيف؟ ولماذا؟ هذه هي الأسئلة التي تؤرقني في كل فيلم” يقول مفتكر. ثم يبدأ في طرح أسئلة أخرى أثناء المونطاج، الذي يعتبره عنصرا حاسما في جل أعماله. ففيه يمكن أن يقلب الفيلم رأسا على عقب، وفيه يخلق الإيقاع الذي يجده مناسبا لفيلمه . “إنني أجد في المونطاج متعة ولذة لا تقاومان، وفي المقابل أكره لحظة التصوير”.  سلسلة من الأسئلة القلقة  ترافق السيرورة الفنية عند مفتكر من الفكرة إلى التلقي.

وفي سياق الحديث عن فيلمه الأخير “جوق العميين” وتلقيه من طرف النقاد والجمهور، أشار محمد مفتكر إلى أن الجمهور تفاعل بشكل إيجابي مع الفيلم. وكذلك الأمر بالنسبة لغالبية النقاد الذين نوهوا بالفيلم، ولعل عدد المقالات التي كتبت حول الفيلم تؤكد ذلك بشكل كبير. غير أن القلة منهم قاموا بإصدار أحكام متسرعة على الفيلم أثناء عرضه في مهرجان مراكش، لكن معظمهم تراجعوا فيما بعد عن مواقفهم بعد العرض ما قبل الأول بالدارالبيضاء. كما انتقد النقاد الذين يحاولون أن يصنفوه في خانة معينة، بحجة أنه ابتعد في “جوق العميين” عن الأسلوب الذي نهجه في فيلم “البراق” وفي جل أفلامه القصيرة. وفي هذا الصدد قال مفتكر: “لقد عابوا على فيلم ” البراق ” غموضه وأسلوبه المعقد وعدم فهمه من طرف الجمهور، وحين أنجزت فيلم ” جوق العميين ” وتفاعل معه الجمهور بشكل ايجابي عابوا علي عدم الحفاظ على أسلوب ” البراق ” ؟”.

 

واعتبر أن  قوته تكمن في قدرته على تغيير وتجديد أسلوبه وهذه ميزة من ميزات المخرجين الكبار، مستدلا على ذلك بأفلام ستانلي كوبريك التي لا يشبه أحدها الآخر، فكل فيلم يفرض أسلوبه وإيقاعه الخاص. ولذلك فإن فيلم ” البراق ” ليس معقدا لأنك حين تتعامل مع اللاشعور يصبح التعامل مع الزمن والمكان ذاتيا، فطبيعة المونطاج والايقاع والحكي تتناسب مع طبيعة القصة والموضوع المعالج.

 

كما تحدث أيضا عن الموسيقى واعتبرها أساسية في الفيلم، ولكنه ركز على موسيقية الفيلم  la musicalité du film، أي أن الفيلم له إيقاعه الخاص حتى ولو حذفنا منه الموسيقى والصوت، مثل اللوحة التشكيلية التي تتمتع بنوع من “الموسقة” عبر التعرجات والخطوط والارتعاشات اللونية وتدرجات الظل والضوء؛  ففي المونطاج يحرص على أدق التفاصيل وهذا هو الذي يجعل المتفرج يحس بهذا الإيقاع الذي يخلق له انفعالات،  ومع تحول ايقاع الفيلم صعودا أو نزولا، تتحول أيضا حالة المتفرج، ولهذا السبب فإنه لا يغادر القاعة رغم صعوبة فهم الفيلم. ويوضح محمد مفتكر أنه يكون في نزال مستمر، وهو في قاعة المونطاج، مع الإيقاع الذي ينبغي أن يكون دقيقا جدا ومولدا لانفعالات جمالية عبر التقطيع والموسيقى والقدرة على توقع ردود أفعال المتفرج.

 

كما تحدث عن الجانب الجمالي في الفيلم، أي كيفية ترتيب الأشياء داخل الإطار وخلق انسجام بين كل العناصر. أي أن الفنان مطالب من خلال مقاربته ونظرته وتعامله مع موضوعه بجعله بالغ الأهمية على المستوى البصري والصوتي والجمالي، وقد استدل بقولة كانط “ليس الفن تمثيل شيء جميل، ولكنه تمثيل جميل للشيء”.

 

ودعا مفتكر النقاد إلى إعادة قراءة هذين الفيلمين “جوق العميين” و”البراق” لأن هناك تشابه وتكامل بينهما، واستشهد بمجموعة من المتتاليات واللقطات التي تكررت في الفيلمين. لكنه اعتبر مع ذلك  أن النقد هو الكتابة الرابعة، وهو أساسي لأنه ينتج نصا موازيا للفيلم، كما أنه جزء من العملية الإبداعية، باستطاعته الكشف عن الأشياء اللاواعية التي قد تظهر في عمل إبداعي ما،  دون أن يدركها المبدع نفسه، ولو أدركها في حينها لما كان ذلك إبداعا. وأكد مفتكر أنه يقرأ كل ما يكتبه النقاد عن أفلامه دون أن يتأثر بكتابتهم والأحكام التي يصدرونها، لأنه يعتبر في نهاية المطاف أن الزمن هو وحده الكفيل بالحكم على قيمة وأصالة أي عمل إبداعي. رغم أنه يؤكد على أن المبدع مطالب بمتابعة الحركة النقدية لتعميق مداركه، أولا، وأيضا لقياس المساحة اللاواعية في إبداعه، والتي لم ينتبه لها وهو في خضم العملية الإبداعية.

 

كان مفتكر يتحدث بلغة استنتج معها الحاضرون أنه مخرج غير عرضي أو طارئ على السينما، بل مخرج يملك ثقافة سينمائية، ورؤية إخراجية، ومشروعا فنيا، و مسارا فنيا مفعما بالدراسة والبحث. رجل يبدو من كلامه أنه عاشق للقراءة ومهووس بوليم فوكنر، كيف لا يتأثر به وهو الذي اشتهر بقلب البنى السردية التقليدية وتنويع أساليب كتاباته. وحين سأله أحد الحاضرين: لو لم تكن سينمائيا لكنت روائيا؟ أجاب: نعم كنت سأكون روائيا.

لقد أبان مفتكر مرة أخرى خلال هذا اللقاء أنه ليس فقط قادر على إخراج أفلام جيدة، بل أيضا  قادر على إنتاج خطاب حول أفلامه. هذه الميزة لا تتوفر سوى في بعض المبدعين السينمائيين الذين يصنفهم جيل دولوز في خانة المبدعين المفكرين. مبدعون يفكرون من خلال الصور (الصورة-الحركة والصورة-الزمن).

 

 أنهى يوسف أيت همو اللقاء بطرح أسئلة على مفتكر على طريقة مارسيل بروست في كتابه “البحث عن الزمن الضائع”، ليجيب مفتكر بعمق واختصار شديدين على كل الأسئلة.

 

 

تغطية : عبد المجيد سداتي

شاهد أيضاً

ادريس الروخ يراسل وزير التربية الوطنية ويقول له : انني أعيش في محيط لا يكثرث بنا وبابناءنا وبمستقبلهم

على صفحته على الفايسبوك نشر الممثل والمخرج المغربي رسالة وجهها الى وزير التربية الوطنية بخصوص …