الخميس , 26 نوفمبر 2020
الرئيسية » دراسات نقدية » عز الدين الخطابي رئيسا للجنة التحكيم المسابقة الرسمية لملتقى سينما الهامش

عز الدين الخطابي رئيسا للجنة التحكيم المسابقة الرسمية لملتقى سينما الهامش

تم اختيار الناقد السينمائي عز الدين الخطابي رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الرسمية لملتقى سينما الهامش في نسخته الثالثة ، التي ستحتضنها مدينة جرسيف من 13 إلى 15 مارس الجاري ، وهي مناسبة للإحتفاء به وتكريمه كوجه سينفيلي أعطى الكثير في مجالات التنشيط السينمائي والتسيير الجمعوي والإنتاج الثقافي السينمائي والفلسفي .. فيما يلي ورقة تعرف بهذا الرائد الجمعوي الكبير :

الدكتور عز الدين الخطابي الريفي من قدماء أطر حركة الأندية السينمائية بفاس ، انجدب منذ صغره إلى الفرجة السينمائية في القاعات الشعبية بفاس ، وخصوصا قاعات المدينة العتيقة كالهلال والملكية والأندلس وبوجلود ، وشاهد كغيره من أطفال جيله ومراهقيه العديد من أفلام الحركة الأمريكية والأروبية والمصرية والهندية ، إضافة إلى الأفلام البوليسية والإستعراضية والميلودرامية والرومانسية والتاريخية وغيرها التي كانت تعرض بنجاح كبير في القاعات السينمائية التجارية في عصرها الذهبي في الستينات والسبعينات من القرن الماضي . وبانخراطه في أندية فاس السينمائية منذ مرحلة الثانوي بدأ يكتسب ثقافة سينمائية مكنته تدريجيا من التمييز بين الأفلام ذات القيمة الفكرية والفنية وغيرها ورفعت من درجة ذائقته الفنية وعززت حسه النقدي . وعندما التحق كطالب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية (شعبة الفلسفة وعلم الإجتماع وعلم النفس) بجامعة ظهر المهراز ازداد وعيه بما يحبل به الواقع المجتمعي المحلي والدولي من مشاكل وقضايا شائكة سياسيا واجتماعيا وثقافيا واقتصاديا ، وانخرط إلى جانب بعض قوى اليسار في النضال السياسي والجمعوي من أجل غد أفضل . وفي خضم الصراع الإيديولوجي الذي شهده المجتمع المغربي في السبعينات وما بعدها شكلت حركة الأندية السينمائية آنذاك إحدى واجهات النضال الثقافي والسياسي ضد قوى الإستبداد والتخلف والإستعمار الفكري وغيرها . وكان عز الدين الخطابي أحد وجوه هذه الحركة بفاس والمغرب حيث انتقل من منخرط عادي إلى تحمل مسؤولية التسيير في مكاتب الأندية السينمائية القوية التي شهدتها فاس من الستينات إلى الثمانينات . وهكذا اضطلع بمهمة الكاتب العام ثم الرئيس لنادي الشاشة بفاس في السبعينات ، كما ترأس نادي الفن السابع بنفس المدينة في مطلع الثمانينات وكان أحد مؤسسيه البارزين . وانضم من 1985 إلى 1987  إلى عضوية هيأة تحرير مجلة ” دراسات سينمائية ” ، التي كانت تصدرها الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب ، حيث ساهم فيها بمقالات نقدية وأخرى مترجمة . هذا بالإضافة إلى نشره لمجموعة من المقالات النقدية والدراسات السينمائية والترجمات بمنابر صحافية ورقية مغربية وبعض المجلات العربية وإصداره لبعض الكتب السينمائية منها : ” سينما البلدان النامية بين التهميش وتأكيد الذات ” (2000) بالإشتراك مع الناقد السينمائي عبد الإله الجوهري ، وهذا الكتاب عبارة عن نصوص مترجمة ، و ” حوار الفلسفة والسينما ” (2006) ، وهو عبارة عن نصوص مترجمة من تأليف سينمائيين ومفكرين كبار ، و ” في الفلسفة والفن والأدب ” (2009) ، الذي يتضمن نصوصا مترجمة حول السينما الإيرانية وحول سينما الغربة وثقافة التمثيل والإخراج ( حوار بين المخرجين الكبيرين أكيرا كرزاوا ومارتن سكورسيز ) ، و ” تأملات في السينما ” (2015) ، الذي سيصدر قريبا ضمن منشورات ” اتحاد كتاب المغرب ” ، ومشاركته في كتب جماعية منها : ” التأسيس الثقافي للسينما الوطنية بالمغرب ” (2010) و ” دلالة المقدس في السينما المغاربية ” (2013) ، وهما من إصدارات نادي إيموزار للسينما …

وعندما تأسس ” نادي الركاب للسينما والثقافة ” بفاس في مطلع التسعينات كان الأستاذ الخطابي أحد منشطي عروضه السينمائية البارزين في قاعة سينما أسطور ، كما كان من بين أهم المشاركين في ندواته وأنشطته المختلفة إلى جانب الدكتور حميد اتباتو وفاعلين آخرين .

ومعلوم أن الأنشطة السينمائية المختلفة للدكتور عز الدين الخطابي لا تشكل إلا بعدا واحدا من أبعاد تجربته الإبداعية ، ينضاف إليها بعدان آخران رئيسيان يتمثلان في البعد التربوي البيداغوجي (تأطير تلاميذ وأساتذة الفلسفة وإصدار المؤلفات ذات المنحى الديداكتيكي التعليمي) والبعد الأكاديمي (البحث الفلسفي والسوسيولوجي تأليفا وترجمة) ، وفي إطار هذان البعدان صدرت للخطابي مجموعة محترمة من الكتب (ما يقارب العشرين) المترجمة أو المؤلفة نذكر منها على سبيل المثال العناوين التالية : ” سوسيولوجيا التقليد والحداثة بالمجتمع المغربي ” (2001) ، ” مسارات الدرس الفلسفي بالمغرب ” (2002) ، ” محمد عبد الكريم الخطابي القائد الوطني ” (2003) ، ” أسئلة الحداثة ورهاناتها ” (2009) ، ” غيوم سيبرتان- بلان، الفلسفة السياسية في القرنين التاسع عشر و العشرين (ترجمة) ، الصادر سنة 2011 عن مركز دراسات الوحدة العربية (المنظمة العربية للترجمة) ببيروت والمتوج بجائزة المغرب للكتاب (صنف الترجمة) في نفس السنة .

وتجدر الإشارة في الأخير إلى أن الأستاذ عز الدين الخطابي من مواليد 31 دجنبر 1952 بفاس ، وهو خريج المدرسة العليا للأساتذة بالرباط (شعبة الفلسفة) سنة 1977 ، مارس تدريس الفلسفة بثانوية أم البنين بفاس منذ 1978 قبل أن يلتحق كأستاذ باحث بالمدرسة العليا للأساتذة بمكناس (شعبة الفلسفة) ، بعد حصوله سنة 1990 على شهادة الدكتوراه في الإثنولوجيا من جامعة نيس بفرنسا ، وهو حاليا عضو في ” اتحاد كتاب المغرب ” وفي هيئات تحرير مجلات ” دفاتر التربية والتكوين ” و ” عالم التربية ” و ” وليلي ” (الصادرة عن المدرسة العليا للأساتذة بمكناس) .

 

أحمد سيجلماسي

شاهد أيضاً

مهرجان العيطة في نسخة افتراضية من 16 و20 شتنبر المقبل بأسفي

تنظم المديرية الإقليمية للثقافة بآسفي واليوسفية، في الفترة الممتدة ما بين 16 و20 شتنبر المقبل، …