الأربعاء , 17 أبريل 2024
الرئيسية » TV و سينما » المهرجان الوطني للفيلم.. الدعوة إلى تعزيز التعاون بين السينمائيين والكتاب المغاربة

المهرجان الوطني للفيلم.. الدعوة إلى تعزيز التعاون بين السينمائيين والكتاب المغاربة

أكد المشاركون في ندوة نظمت، اليوم الأحد بطنجة، في إطار فعاليات الدورة الـ 23 للمهرجان الوطني للفيلم، أن السينمائيين والكتاب المغاربة مدعوون إلى خلق تعاون مثمر كفيل بإنتاج المزيد من الأعمال الأدبية المغربية على الشاشة الكبيرة.

وجمعت هذه المائدة المستديرة، المنعقدة بالفضاء التاريخي “برج دار البارود”، حول موضوع “الاقتباس السينمائي للأعمال الأدبية”، سينمائيين وكتاب وممثلين وعشاق الأدب والفن السابع لاستكشاف الجوانب المتعددة لهذا المسار الإبداعي المعقد.

وفي مستهل النقاش، أبرزت مسيرة الجلسة وعضو لجنة دعم إنتاج الأعمال السينمائية التابعة للمركز السينمائي المغربي، سناء غواتي، أن هذا اللقاء يهدف إلى تقريب الكتاب من السينمائيين من أجل تحفيز تعاون مثمر بين هذين العالمين الفنيين.

وأشارت غواتي، التي تشغل أيضا منصب أستاذة جامعية، إلى أن الأعمال الأدبية تحتوي على إمكانات سردية استثنائية، مسجلة أن الاقتباس السينمائي يتيح الفرصة لتقديم تلك الأعمال لجمهور أوسع.

وفي مداخلة بالمناسبة، أكد المخرج السينمائي، عبد القادر لقطع، الذي توقف عند تجربته في اقتباس الأعمال الأدبية للأفلام، أن التعاون بين السينمائيين والأدباء والروائيين المغاربة من شأنه تعزيز الإنتاج السينمائي الوطني، نظرا لثراء الأعمال الأدبية المغربية التي تستحق أن يتم عرضها على الشاشة الكبيرة.

كما تطرق المخرج إلى التحديات والفرص الكامنة في الاقتباس السينمائي للأعمال الأدبية المغربية، مضيفا أن كل عملية اقتباس فريدة من نوعها وتتطلب تفكيرا عميقا لنقل جوهر القصص مع جعلها في متناول الجمهور.

وفي معرض تطرقه إلى اقتباسه رواية “يوم صعب” للأديب المغربي، محمد الأشعري، أكد لقطع أنه “يجب الحفاظ على جوهر العمل الأدبي، مع ترك المجال للإبداع السينمائي”.

من جهته، أبرز الناقد السينمائي، حمادي كيروم، أهمية جعل الاقتباس وسيلة لرؤية السينما كشكل من أشكال التعبير الفني المتميز والمكمل للأدب، لافتا إلى أنه “لا ينبغي أن يكون اقتباس الفيلم مجرد نقل للعمل الأدبي إلى الشاشة الكبيرة، بل تأويلا إبداعيا يأخذ في الاعتبار خصوصيات الوسط السينمائي”.

كما أشار كيروم إلى أن الاقتباس الأدبي يمكن أن يكون أرضا خصبة للابتكار السينمائي، مما يشجع المخرجين على تجاوز حدود الإبداع مع الحفاظ على الاحترام والتقدير للأعمال الأدبية الأصلية.

من جانبه، شدد الأستاذ الأكاديمي، عبد الكريم أوبلا، على أن “لا كفاءات المخرج ولا شهرة الرواية تحددان إن كان الاقتباس جيدا أم سيئا، بل تحدده جودة الفيلم”، معتبرا أن الاقتباس لا يقل أهمية عن الفن السينمائي نفسه.

وأبرز، في هذا السياق، أهمية زرع نوع من الفضول تجاه القراءة، مشيرا إلى أن المخرج الذي يطمح إلى أن يتقن الاقتباس يجب أن يحافظ على شغف دائم بقراءة الروايات واستكشاف الأعمال الأدبية المتنوعة، لكي تكون مصدر إلهام.

بدورها، أكدت الكاتبة سعاد الجامعي، التي تطرقت في مداخلتها إلى تجربتها الشخصية، أن الروابط بين الأدب والسينما قليلة، ولكنها أساسية، مستعرضة مراحل الاقتباس كما تتصورها الكاتبة، وذلك مع وصف عملية الانتقال من عملها الأدبي إلى مفهوم العمل السينمائي.

أما الصحفي والكاتب فؤاد السويبة، فقد قال إنه “لا يوجد شيء اسمه اقتباس دقيق بنسبة 100 في المائة”، موضحا أن الاقتباس عبارة عن حوار بين النص الأصلي وتفسيره البصري.

وبعدما سلط الضوء على تجارب الاقتباس الناجحة على المستوى العالمي، لفت السويبة إلى أن “أكثر من 80 في المئة من الإنتاجات السينمائية في الولايات المتحدة ناتجة عن اقتباسات أدبية”، داعيا، في هذا السياق، المخرجين السينمائيين المغاربة إلى تركيز اهتمامهم على الأعمال الأدبية الوطنية.

من جهة أخرى، أتيحت للجمهور الفرصة لطرح الأسئلة على المتدخلين في هذا النقاس، لا سيما تلك المرتبطة بالتحديات الفنية والتقنية والتجارية التي يواجهها السينمائيون والكتاب عند اقتباس عمل أدبي لعرضه على الشاشة الكبيرة.

وتتواصل فعاليات الدورة الـ 23 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى غاية 4 نونبر المقبل، بعرض عدد من الأفلام وتنظيم لقاءات سينمائية وأنشطة ثقافية متنوعة.

وتعد هذه التظاهرة الثقافية، التي ينظمها المركز السينمائي المغربي، موعدا سينمائيا وطنيا بارزا، يجمع عشاق السينما والفنانين الموهوبين وهواة الفن لتعزيز التفاعل والحوار وإثراء النقاش.

شاهد أيضاً

مهرجانات أبريل السينمائية بالمغرب

يتميز شهر أبريل الجاري بتنظيم خمس مهرجانات سينمائية استفادت كلها من دعم تنظيم المهرجانات السينمائية …