الأربعاء , 2 ديسمبر 2020
الرئيسية » الرئيسية » إسماعيل بوقاسم : هل من إِنْصافٍ للفنان المغربي ما بعْدَ “كورونا”..

إسماعيل بوقاسم : هل من إِنْصافٍ للفنان المغربي ما بعْدَ “كورونا”..


أكثرُ القِطاعاتِ تضَرُّراً من الشُّروط الإحترازية التي فرضتْها الدولة المغربية لمُواجهة فيروس”كورونا”، هُو القطاعُ الفنِّي عموما، والمسرحي خُصوصا، حيْثُ امْتَدَّتْ خُيوطُ الضَّررِ مسافةٍ زمنيةٍ قَبْلَ إِقْرارِ رِئاسة الحكومة المغربية حالة الحجْر الصحي العام بالبلاد، أيْ مُنذ إعلانها قَرار توْقيف جميعِ الأنشطة الإشعاعية بالمسارح وقاعات العرض العمومية، مَطْلع شهر مارس 2020.
هذه الفئة من المغاربة، من قبيلة المسرحيين المُحترفين، بالرُّغْم من توقُّفِ فُرَصِ شُغْلِها ومُحاصرةِ مَصادرِعيْشِها، وتأثُّرِها البالِغِ من تَداعيَّات الجائحة التي مسَّتْ شريحة كبيرة منْها، وبالرُّغْم أيضا، مِمَّا مَسَّها منْ ضُرٍّ جرَّاء الظروف الإجتماعية والإقتصادية التي أفرزتها حالة الطوارئ بالمملكة، إلا أنها لم يَشْمَلَها دعمُ صندوق تدبير ومُواجهة وباء “فيروس كورونا” المُحْدثِ بتعليمات مَلكية سامية لمُواجهة الوباء والحدِّ من آثاره، حيثُ لمْ يَتِمَّ إدراجُها ضمْنَ القطاعات غيْرِ المُهيْكلةِ، لتستفيذ من ذات الدعم التَّضامني.
تقديراً منْها لِطبيعةِ الظرف الاسْتثنائي المُترتب عن الجائحة وانْعكاسه على الوضعية الاجتماعية، بادرتْ بعض المُؤسَّساتِ الوطنيةِ المُواطنة، التي لمْ تَسْتفذْ فِئاتُها المُتضرِّرة، من دعم الدولة، إلى خلق مُخْرَجاتٍ مُواطنةٍ لدعمهم والتَّخْفيف منْ آثار الوباء على أوْضاعِهم الإجتماعية، كما هو شَأْنُ المُؤسَّسة الوطنية للمتاحف التي خصَّصَت ملايين الدراهم لدعْم الفنّانين التشكيليين، مَدًّا لجُسُورِ التضامن والتكافل الاجتماعي، لمُواجهة تداعيات هذه الظروف المُستجَدَّة.
بما أن فئة الفنانين المسرحيين، لم تدخل ضِمْنَ أَجَنْدَةِ المغاربة المستفيدينَ من دعْم صُندوق “كورونا”، بالرُّغم من التَّوْقيفِ الإِضْطِراري لكل أنشطتها الفنية والثقافية الإشعاعية، بأماكن العَرْض المفتوحة و المُغلقة، يبقى على وزارة الثقافة والشباب والرياضة ومُديرية الإعْلام، أن ُتبادراَ بِحِسٍّ وَطَنيٍّ مُواطِن، إلى برْمَجَةِ جولاتٍ مسرحيةٍ وطنيةٍ، لفائدة الفُرُقِ المسرحية المُحترفة، مُباشرةً بَعْدَ الرَّفْعِ الكُلِّي لحالات توقيفِ المسارح وقاعات العرْضِ، بالمُدن المغربية، وبِنَفْسِ الحَماسِ والحِسِّ الوطني، تَبْقى المَحَطَّاتُ التلفزيونية المغربية، (الشركة العامة للإذاعة والتلفزة المغربية * القناة الثانية * قناة ميدي 1) مُلزمةٌ بِتَرْجَمَةِ مُقْتضياتِ كنَّاش التَّحَمُّلاتِ الذي يُؤطِّر عملها الإعلامي، والقاضي بتصْويرِ 24 مُنْجزاً مسْرحياً في السَّنة لِكُلٍّ منْها، لفائدة فُرْجَاتِ الفُرُقِ المسرحية المُحترفة، مُساهمة منها في خَلْقِ فُرَصِ شُغْلٍ للفنانين المسرحيين المِهَنِيِّين، دَرْءاً لِلْعَطالَةِ التي طالتْهُمْ شُهوراً قَبْلَ وبَعْدَ الحجْرِ الصِّحي …
كما تبْقى الوزارة المُنْتَدَبَة المُكَلَّفَةُ بالمغاربة المُقيمين بالخارج وشُؤونِ الهِجْرة، مَدْعُوَّةٌ لتقوية شبكة تنظيم جولات مسرحية لفائدة مغاربة العالم ببلدان الإستقبال برسم سنة 2020/2021 ، لدعْمِ الفُرُقِ المسرحية المُحترفة..
تَجْدُرُ الإِشارَةُ، إِنَّ الفنان المَغْربي الذي اسْتُثْنِيَ منْ جميعِ أشكالِ الدَّعْمِ التَّضامُنية التي قدَّمتْها أجهزة الدولة للمغاربة المُتضررين، قَدْ لَعِبَ أَدْواراً طَلائِعِيَّةً في مُواجهة جَائِحة “كورونا” بالممْلكة، شَأْنُهُ في ذلك شأْنَ الأطقُمِ الطبِّيةِ وقواتِ الأمْنِ والجيْشِ والسُّلطات العُمومية والوقايةِ المَدنية والمُجْتَمَعِ المَدني، حَيْثُ عاشَتْ معهُ أزْيَدَ من 36 مَليُونا مغربيا على امتداد مَسافَةِ الحَجْرِ الصِّحي بالمَنازِلِ، أوْقاتا مُمْتِعَةَ وأُخْرى تَشُّدُ الأَنْفَاسِ منْ خِلالِ تَتَبُّعِهَا لِـ (المُسلسلات والسِّيتْكُومات والأفْلام والسِّلْسِلات والسَّهَرات الفَنية والفُرْجَاتِ المَسرحية، والوَصَلاتِ التَّحْسيسيَّةِ المُتلفزة، والبَرامِج الفنية الإذاعية والمُتلفزة، واللقاءت الفنية والمسرحية عبْرَ قنواتِ وصفحاتِ ومَواقِعِ التواصل الإجتماعي).. وهُو الدَّوْرُ الذي كانتْ لهُ أهَمِّيةٌ قُصْوى في تَحْويطِ مَساحةِ مَلَلِ الإِلتزامِ بِقَواعدِ الحَجْر الصِّحي لَدَى فِئاتٍ واسعةٍ مِن الشَّعْبِ المغربي.
إسماعيل بوقاسم

شاهد أيضاً

لمياء الصقلي، صانعة تقليدية تبدع أناملها مجوهرات من الذهب والفضة

خلف نظارتها الواقية، نظرة ثاقبة تقول الكثير عن شخصية لمياء الصقلي التي كرست وقتها، منذ …