الإثنين , 10 ديسمبر 2018
الرئيسية » الرئيسية » محمد مفتاح يحيي مسرحية سيدي عبد الرحمان المجدوب للراحل الطيب الصديقي

محمد مفتاح يحيي مسرحية سيدي عبد الرحمان المجدوب للراحل الطيب الصديقي

كان عشاق أب الفنون ، مساء أمس الأحد بالدار البيضاء ، على موعد مع عرض مسرحية سيدي عبد الرحمان المجدوب للراحل الطيب الصديقي، وذلك بعد إعادة إخراجها في حلة جديدة ، وبرؤية فنية حديثة من قبل الفنان والمخرج محمد مفتاح .

ويتمحور هذا العمل المسرحي، الذي ارتأى مفتاح المتتلمذ ضمن فرقة مسرح الناس إحياء هذه المسرحية بإخراج جديد وبرؤية فنية حديثة، حول الشيخ عبد الرحمان المجدوب برباعيته المتداولة في التراث الشعبي الشفاهي المغربي، المليئة بالعبر والحكم .

وقد جعلت مخلية المؤلف، شابا من العصر الحديث، يعبر أجيالا وقرونا لتعلم فن الحلقة، فإذا به يصادف رواة جامع الفناء، في استحضارهم لسيرة سيدي عبد الرحمان المجدوب .

وأصر الطيب الصديقي على أن يستلهم هذه اللوحة الفنية بأساليب فرجوية مغربية، مبرهنا بأن الحلقة هي نوع مسرحي عريق .

وشارك في أداء أدوار هذا العمل المسرحي كل من محمد مفتاح ، وآمال الثمار ، ومصطفى الخليلي ، وفاطمة إبليج ، وسناء كدار ، وجلال قريوا ، والصديق مكوار ، وعمر البحاري ، وخالد الناصري.

وبهذه المناسبة ،عبرت الفنانة آمال الثمار ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، عن سعادتها بالمشاركة في هذا العمل المسرحي الكبير في حلة جديدة بهدف إحياء هذا التراث الخالد وتقريبه من الشباب .

أما الفنان الصديق مكوار فاعتبر أن دور الراوي ،الذي أسند إليه في هذه المسرحية ،جديد ولم يسبق أن قام به في أعمال أخرى ، مشيرا إلى أن هذا الدور اشتغل عليه بشكل كبير.

من جانبه ، أكد رئيس مؤسسة الطيب الصديقي للثقافة والإبداع، السيد بكر الصديقي، أن عرض هذه المسرحية ، الخالدة في الريبيرتوار الفني للمسرحي الكبير الطيب الصديقي، من قبل فرقة مسرح الناس ،تندرج ضمن جولة وطنية وخارجية لإحياء أعماله الفنية.

وأضاف أن المؤسسة ، التي تعمل على الحفاظ على الذاكرة الفنية والموروث الثقافي للطيب الصديقي ، تنظم هذه الجولة بشراكة مع عدة مؤسسات وهيئات من أجل تخليد الريبيرتوار الفني للطيب الصديقي بغرض توعية النشء الصاعد بأهمية التراث المسرحي الوطني.

وأضاف أن اليوم يتم إحياء هذه المسرحية ، التي ألفها الطيب الصديقي سنة 1966، مع بعض أعضاء مسرح الناس التاريخيين وعلى رأسهم الفنان محمد مفتاح برؤية فنية حديثة .

وتابع أن هذا العمل المسرحي ، الذي ألفه الطيب الصديقي سنة 1966، يدون مقولات الشيخ سيدي عبد الرحمان المجدوب ، في سفره عبر مغرب في العهد السعدي، حيث عمل على استنباط وسبر أغوار شخصية هذا الشيخ.

وقال إن المؤسسة تنظم بشراكة مع المرصد الوطني لحقوق الطفل ابتداء من دجنبر الحالي، جولة وطنية وخارجية، مشيرا إلى أن الجولة الوطنية ستحط الرحال بعد الدار البيضاء بمدن الرباط والجديدة وخريبكة وبن جرير وأسفي واليوسفية وبوكراع والعيون، ثم بعد ذلك في معظم مدن وجهات المملكة خلال السنة المقبلة .

وواصل أن الجولة الخارجية، المنظمة بشراكة مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، فستبدأ بتقديم ثلاثة عروض بالإمارات العربية المتحدة من 7 حتى 12 دجنبر القادم، على أن تتواصل بفرنسا وبلدان أخرى السنة المقبل .

شاهد أيضاً

لمجرد خارج أسوار السجن

تم أمس الإفراج عن سعد لمجرد من قبل محكمة الاستئناف الفرنسية على أن يبقى تحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *