الثلاثاء , 20 نوفمبر 2018
الرئيسية » الرئيسية » الفنانة أوم تفتتح الدورة العاشرة لأيام التراث بالدارالبيضاء

الفنانة أوم تفتتح الدورة العاشرة لأيام التراث بالدارالبيضاء

افتتحت، مساء أمس الأربعاء، فعاليات الدورة العاشرة لأيام التراث بفضاء مدرسة الفنون الجميلة، بعرض أحيته الفنانة المغربية أوم، قدمت فيه لوحات موسيقية وغنائية جمعت فيها بين إيقاعات مغربية وإفريقية أمتعت الجمهور.

وبهذا الفضاء، الذي يعتبر من بين أعرق البنيات التي تزخر بها المدينة، جعلت هذه الفنانة التي تحمل لقب”ديفا” الصحراء، الحضور يتفاعل مع أنغام وإيقاعات تمتع من أصول موسيقية صحرواية وإفريقية، تميزت بقوتها وسحرها ورهافة حسها الفني.

ففي هذه الأمسية، نجحت أوم في خلق نوع من التناغم والتلاقي الروحي مع ضيوف الدورة العاشرة من أيام التراث، التي تنظمها جمعية (كازا ميموار) إلى غاية 13 ماي الجاري، من خلال توليفة غنائية فريدة، ميزت مسارها الفني، واستطاعت أن تعبر فيها عن الثراء الفني المحلي خاصة منه الموروث الحساني، وقدرته على محاورة ألوان وإيقاعات موسيقية عالمية.

وبهذه المناسبة، أوضحت مديرة الجمعية السيدة مونية بوسحابة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش هذا الحفل، أن تنظيم هذه الدورة، الذي يتزامن مع الذكرى الثلاثين لتوأمة مدينتي الدار البيضاء وبوردو، يأتي لتحسيس الجمهور بأهمية تثمين والمحافظة على الموروث العمراني للعاصمة الاقتصادية.

وقالت إن الجمعية عملت، من أجل تحقيق هذا الهدف، على برمجة مجموعة من الزيارات الإرشادية ذات طابع استكشافي محض، تهم مجموعة من الأماكن والمواقع الأثرية كالمدينة القديمة الصقالة وحي الأحباس والحي المحمدي، وكذا بعض المرافق الخاصة كالمحكمة الإستئنافية، وولاية الدار البيضاء الكبرى، و بنك المغرب.

وأكدت أن الغرض من هذه الجولات تقريب البيضاويين من فضاءاتهم العامة، فضلا عن منحهم فرصة اكتشاف مدينتهم وما تحتويه من معالم ومآثر من شأنها أن تغني رصيدهم المعرفي والتفافي والتاريخي .

وأشارت إلى أن برنامج هذه التظاهرة، المنظمة بتعاون مع مجلس جماعة الدار البيضاء، يتضمن تنظيم حفلات في الساحات العمومية، وندوات وأمسيات موسيقية، مع تقديم مجموعة من أعمال الشباب الصاعد من خلال عدة معارض للصور الفوتوغرافية بحضور بعض الأسماء العربية والأجنبية الوازنة في المجال.

وتخصص تظاهرة “أيام التراث بالبيضاء” ، كعادتها، حيزا لتلاميذ المؤسسات العمومية والخاصة، باعتبارهم الجيل الجديد، بغية تقريبهم من حضارة مدينتهم، عبر تنظيم زيارات لاستكشاف أزقة المدينة التاريخية، وتعريفهم بمآثرها من خلال مسابقات ثقافية وورشات تعليمية.

واحتفاء بذكرى الأغنية المغربية القديمة، سيحيي كل من الفنانين سميرة بلحاج وإلياس طه ومحسن الرصادي أمسيات غنائية بساحة الأمم المتحدة، فيما ستكون ساكنة المدينة القديمة على موعد مع حفل تكريم خاص بالمغني مصطفى البيضاوي كالتفاتة لما قدمه خلال مساره الفني، تحييه المغنية الشعبية خديجة البيضاوية وفرقة ولاد البوعزاوي.

شاهد أيضاً

مسلسل “نوارة” جديد المخرجة جميلة برجي بنعيسى

 أعطت “القناة الأولى الضوء الأخضر لبداية بث المسلسل الجديد الدرامي “نوارة” كل اثنين بداية من …