الأحد , 21 أبريل 2019
الرئيسية » TV و سينما » لجنة دعم تنظيم المهرجانات السينمائية: من الزيادة إلى النقصان

لجنة دعم تنظيم المهرجانات السينمائية: من الزيادة إلى النقصان

لم تستثن لجنة دعم تنظيم المهرجانات والتظاهرات السينمائية بالمغرب، التي تم تعيينها السنة الماضية، أحدا من الاستفادة من دعمها المالي. وأكثر من ذلك زادت سنة 2018 في حجم الدعم المخصص لجل المهرجانات والتظاهرات بنسب متفاوتة. إلا أن النتائج المعلن عنها مؤخرا، فيما يخص المستفيدين من دعم الدورة الأولى لسنة 2019، قد خيبت آمال العديد من منظمي المهرجانات الذين لازالوا يعانون من تبعات تأخر توصلهم بدعم السنة الماضية وهم مقبلون على تنظيم دورات جديدة إن لم يكونوا قد نظموها بالفعل.

فهل هناك رغبة في الغربلة والإنتقاء ونية صادقة لوقف زحف بعض التظاهرات السينمائية، التي أصبحت تتكاثر كالفطر دون أن تضيف جديدا لمشهدنا السينمائي، أم أن الأمر يتعلق بإكراهات مالية حتمت على لجنة 2018/2019 الإنتقال من منطق الزيادة إلى منطق النقصان؟

فيما يلي تذكير بقائمة المهرجانات والتظاهرات السينمائية المستفيدة من دعم دورة مارس 2019، نتبعه بجملة من الملاحظات:

حسب بلاغ أصدرته لجنة دعم تنظيم المهرجانات السينمائية، صباح الجمعة 12 أبريل 2019، أعلنت هذه الأخيرة أنها عقدت جلساتها برسم الدورة الأولى للسنة الجارية بمقر المركز السينمائي المغربي بالرباط، برئاسة صبح الله الغازي، وبحضور أغلبية الأعضاء وهم :  لطيفة مفتقر، السعدية العطاوي، نادية النيازي، الجيلالي فرحاتي، رشيد فكاك ، محمد اشويكة ، حسن المتقي .

وبعد دراستها لملفات الترشيح البالغ عددها 24 واستقبالها لمنظمي المهرجانات والتظاهرات، الذين عرضوا مشاريع مهرجاناتهم أمام أعضائها وأجابوا عن أسئلتهم، انتهت  بعد المداولات إلى قبول23  طلبا للدعم .

 

وقد تم توزيع غلاف مالي على الشكل التالي :

1 ، المهرجان الوطني للفيلم بطنجة (الدورة 20): 5750000 درهم، 6000000 درهم  سنة 2018.

2، مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط (الدورة 25): 1500000 درهم ، 1700000 درهم سنة 2018.

 3، المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة (الدورة 8): 600000 درهم، 800000 درهم سنة 2018.

4، المهرجان الدولي للشريط الوثائقي بأكادير (الدورة 11): 500000 درهم، 700000 درهم سنة 2018.

 5، المهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس (الدورة 18):500000 درهم، 600000 درهم سنة 2018.

6، المهرجان الدولي إسني ن ورغ للفيلم الأمازيغي بأكادير (الدورة 12):140000 درهم، 150000 درهم سنة 2018.  

7، الملتقى الوطني لسينما الهامش بجرسيف (الدورة 7): 120000 درهم، 120000 درهم سنة 2018.

8، المهرجان الدولي لأفلام البيئة بشفشاون (الدورة 10): 100000 درهم، 150000 درهم سنة 2018.  

9، مهرجان واد نون السينمائي بكلميم (الدورة 8): 100000 درهم، 120000 درهم سنة 2018.

10، مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير بآيت ملول (الدورة 12): 100000 درهم، 120000 درهم سنة 2018.

11، المهرجان الدولي لوثائقي حقوق الإنسان بالرباط (الدورة 8): 70000 درهم، 120000 درهم سنة 2018، هذا المهرجان سيتم نقله هذه السنة من كلميم إلى الرباط.

12، مهرجان سيدي عثمان للسينما المغربية بالدار البيضاء (الدورة 7): 70000 درهم، هذا المهرجان لم يستفد من الدعم سابقا إلا مرة واحدة.

13، مهرجان أنديفيلم (السينما والإعاقة) بالرباط (الدورة 13): 65000 درهم، 80000 درهم سنة 2018.  

14، مهرجان ابن جرير للسينما (الدورة 6): 60000 درهم، 70000 درهم سنة 2018.
15، الملتقى السينمائي الجهوي ” كاميرا التلميذ ” بالرباط (الدورة 3) : 40000 درهم، هذا الملتقى لم يستفد سابقا من الدعم.  

16، المهرجان الدولي للسينما والتربية بفاس (الدورة 18): 40000 درهم، 70000 درهم سنة 2018، هذا المهرجان الفتي يحمل نفس رقم الدورة الجديدة للمهرجان الوطني للفيلم التربوي بفاس التي ستنظم من 25 إلى 27 أبريل ألجاري (؟؟؟).  

17، مهرجان رأس سبارطيل السينمائي بطنجة (الدورة 6): 40000 درهم، 60000 درهم سنة 2018.  

18، مهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب (الدورة 9): 40000 درهم، لم يستفد هذا المهرجان من دعم سنة 2018.  

19، مهرجان فاس لسينما المدينة (الدورة 24): 40000 درهم، 70000 درهم سنة 2018.  

20، المهرجان الجامعي الدولي للسينما والأدب بأكادير (الدورة 3): 40000 درهم، هذا المهرجان يستفيد لأول مرة من الدعم.  

21، مهرجان حد كورت للسينما والشباب (الدورة 12): 30000 درهم، 60000 درهم سنة 2018.  

22، مهرجان تافسوت للفيلم الأمازيغي المغاربي بتافراوت (الدورة 3): 30000 درهم، 60000 درهم سنة 2018.  

23، الأيام السينمائية بأمزميز (الدورة 2): 30000 درهم، لأول مرة تستفيد هذه التظاهرة السينمائية من دعم اللجنة.

ملاحظات أولية :

يمكن تسجيل مجموعة من الملاحظات الأولية على نتائج الدورة الأولى لدعم المهرجانات والتظاهرات السينمائية سنة 2019 ، نجملها فيما يلي :

أولا، باستثناء مهرجان سينما الهامش بجرسيف، الذي حافظ على نفس الدعم السابق، تقلص بشكل ملموس حجم الدعم المخصص لجل المهرجانات الأخرى، بمعدل تجاوز الثلث أحيانا، وذلك بسبب تراجع الغلاف المالي المخصص لدعم مهرجانات وتظاهرات الدورة الأولى للسنة الجارية من 11860000 (سنة 2018) إلى 10025000 (سنة 2019) درهم.

ثانيا، استفادت لأول مرة من دعم اللجنة، بأقل مبلغ تراوح بين 30000 و 40000 درهم ، ثلاث تظاهرات هي : الملتقى السينمائي الجهوي ” كاميرا التلميذ ” بالرباط و الأيام السينمائية بأمزميز والمهرجان الجامعي الدولي للسينما والأدب بأكادير.

ثالثا، ارتفع من22 (سنة 2018) إلى 23 (سنة 2019) عدد المستفيدين من دعم اللجنة الجديدة برئاسة صبح الله الغازي. هذا مع العلم أن مجموعة من المهرجانات والتظاهرات اضطرت بسبب عدم توصلها بدعم سنة 2018 لحد الآن إلى تأجيل مواعيدها إلى النصف  الثاني من السنة الجارية، نذكر منها على سبيل المثال مهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير.

رابعا، تم استثناء مرشح واحد فقط (لم يكشف عنه بلاغ اللجنة) من الاستفادة من دعم هذه الدورة الأولى، وقد سبق لنفس اللجنة أن دعمت كل المرشحين في الدورة الأولى لسنة 2018.

خامسا، عاد المهرجان الوطني للفيلم، في نسخته العشرون التي نظمت بطنجة من فاتح إلى تاسع مارس 2019، للاستفادة من دعم اللجنة، وقد سبق للمركز السينمائي المغربي أن سحب سنة 2018 ترشيح الدورة 19 لنفس المهرجان، الذي ينظمه سنويا، للحصول على الدعم، وذلك تلبية لنداءات واقتراحات عبر عنها فاعلون في المجال بما فيهم بعض أعضاء اللجنة السابقة برئاسة الدكتور مصطفى القباج، وذلك تفاديا للإحراج الذي يتمثل في طلب الدعم من اللجنة والإشراف تنظيميا عليها من خلال سكرتارية  تابعة له وعضو يمثله داخلها. وهنا نتساءل: ما هي مبررات هذه العودة؟ بل أكثر من ذلك فقد لاحظنا من خلال تصفحنا لمطبوع الحصيلة السينمائية لسنة 2018 (من إنجاز المركز المذكور) أن المهرجانات الثلاث التي ينظمها سنويا المركز السينمائي المغربي (المهرجان الوطني للفيلم بطنجة و مهرجان الفيلم القصير المتوسطي بطنجة والمهرجان الوطني للفيلم الوثائقي حول الثقافة والتاريخ والفضاء الصحراوي الحساني بالعيون) قد استفادت من دعم اللجنة بالفعل وأن حديث الصحافة عن استثناء مهرجانات الدولة من دعمها كان مجرد كذبة أبريل.

سادسا ، الغلاف المالي المخصص لدعم مهرجانات وتظاهرات الدورة الأولى للسنة الجارية، تراجع من 11860000 (سنة 2018) إلى 10025000 (سنة 2019) درهم، هذا مع العلم أن هناك مهرجانات وتظاهرات سينمائية أخرى نظمت منذ مطلع السنة الجارية أو ستنظم قبل رمضان القادم ولم تطلب دعما من اللجنة التي يشرف عليها المركز السينمائي المغربي، نذكر منها على سبيل المثال: المهرجان الدولي للسينما بالفقيه بنصالح (الدورة 2 من 4 إلى 7 فبراير)، المهرجان الدولي للفيلم بفاس (الدورة 1 من 12 إلى 16 فبراير)، مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جدا (الدورة 3 من 20 إلى 23 فبراير)، مهرجان السينما الجبلية الأمازيغية للشباب بخنيفرة (الدورة 2 من 22 إلى 24 فبراير)، ملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي ( الدورة 3 من 21 إلى 23 مارس)، مهرجان المنصورية للفيلم القصير (الدورة الأولى يومي 22 و23 مارس)، المهرجان الوطني للفيلم التربوي بفاس (الدورة 18 من 25 إلى 27 أبريل)، المهرجان الجامعي للفيلم القصير بالقنيطرة (الدورة 1 من 27 أبريل إلى فاتح ماي)…

أحمد سيجلماسي

 

شاهد أيضاً

مسلسل “نوارة” الأول في المشاهدة على القنوات المغربية

كشف آخر تقرير لمؤسسة “ماروك ميتري” أن مسلسل “نوارة“ اكتسح نسب المشاهدات، ليتربع على عرش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *