السبت , 8 أغسطس 2020
الرئيسية » الرئيسية » “الماء والمقدس” شعار الدورة ال23 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة ما بين 12 و20 ماي المقبل

“الماء والمقدس” شعار الدورة ال23 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة ما بين 12 و20 ماي المقبل

تحتضن العاصمة العلمية ما بين 12 و20 ماي المقبل، فعاليات الدورة ال23 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة تحت شعار “الماء والمقدس”.

وتتيح هذه الدورة، المنظمة تحت رعاية ملكية الفرصة لتسليط الضوء على رمزية الماء، وحث العالم على التصالح مع البيئة والتعبئة من أجل خلق محيط بيئي نظيف للأجيال القادمة ولكوكب الأرض.

وحسب  عبد الرفيع زويتن رئيس مؤسسة روح فاس ومهرجان الموسيقى الروحية، فإن اختيار موضوع “الماء والمقدس” يعود لكون “الماء رمز النقاء في المقدس العالمي وفي الشعر الصوفي وهي دعوة أيضا لتقدير واحترام أرضنا”.

وفي مذكرة تمهيدية، أوضح زويتن أنه تم اختيار الماء كشعار لهذه الدورة لأنه مصدر الحياة والإلهام يروي الجسد والروح، مضيفا أن هذا الاختيار يعكس الحاجة الملحة لتحسيس أكبر عدد ممكن من شعوب العالم بالإشكاليات الايكولوجية التي تهدد كوكب الأرض والبشرية جمعاء.

وبعد التذكير بمؤتمر “كوب 22” المنعقد مؤخرا بمدينة مراكش، والذي ركز على الماء كرهان أساسي، استحضر السيد زويتن نتائج بعض البحوث والدراسات التي تحذر من الانهيار الكلي للمنظومة الايكولوجية في أفق 2021 ، إذا لم يتم تدارك هذه الاشكاليات وحماية المحيط البيئي بشكل عاجل.

كما ذكر رئيس مهرجان الموسيقى الروحية بتاريخ مدينة فاس التي اختارها المولى إدريس أول عاصمة للمغرب لما تزخر به من موارد مائية وطبيعية غنية ومتنوعة.

وتضم مدينة فاس التي شيدها مجموعة من كبار وأمهر البنائين، منظومة مائية رائعة تتميز بفن إبداعي ومعماري فريد تبهر المقيمين وزوار المدينة على حد سواء.

بدوره أكد المدير الفني للمهرجان السيد ألان ويبير على أن اختيار الماء في شعار هذه الدورة يرجع لكونه مصدر الحياة ووسيلة للنقاء والتجديد هو أيضا “مرآة لمستقبلنا”.

وبعد تكريم الموسيقى الهندية سنة 2016، فان هذه الدورة ستكرم موسيقى وفن جمهورية الصين الشعبية التي ستقدم في هذه التظاهرة الثقافية والفنية باقة من الرقصات التعبيرية الأصيلة.

ومنذ انطلاقه سنة 1994، حقق مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة نجاحا كبيرا وتم اختياره من قبل منظمة الامم المتحدة سنة 2001 من بين التظاهرات الكبيرة والمهمة التي تساهم في حوار الحضارات.

وجمعت هذه التظاهرة الفنية ثلة من الفنانين والمبدعين العالميين من جميع بقاع العالم لتقاسم البحث عن المقدس منهم على الخصوص جون بايز، وباتي سميت، وباكو دي لوسيا، وماجدة الرومي، وصباح فخري، وكاظم الساهر، ومونير بشير وأسماء لمنور ووديع الصافي وجوليا بطرس.

شاهد أيضاً

بشرى ايجورك شاعرة على الفايس بوك +قصيدة وصورة

‏على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك نشرت الممثلة والكاتبة والمخرجة المغربية بشرى ايجورك نصا …