السبت , 13 يوليو 2024
الرئيسية » الرئيسية » أطباء وصيادلة جهة الدارالبيضاء سطات يستفيدون من دورات تكوينية في القنب الهندي الطبي

أطباء وصيادلة جهة الدارالبيضاء سطات يستفيدون من دورات تكوينية في القنب الهندي الطبي

وقعت الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي AMCUC أمس الثلاثاء 11 يونيو2024 بمدينة الدار البيضاء ، اتفاقيتي شراكة بينها وبين تجمع نقابات صيادلة صيدليات المغرب من جهة ، و جمعية أطباء الطب العام الحي المحمدي عين السبع بالدار البيضاء G11/AMGHA من جهة أخرى ، تقوم بموجبهماالجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي بتنظيم دورات تكوينية لفائدة الأطر الطبية والصيدلية في مجال القنب الهندي الطبي .

ويأتي توقعين الشراكتين ضمن مشروع  “KIF TAKWINE” الهادف لتكوين أطر القطاع الصحي في المغرب ، من خلال الاستعانة بخبراءوصيادلة وأطباء دوليين من دول قطعت أشواطا طويلة في تعزيز الصناعة الدوائية من القنب الهندي ، و نقل تجارب عالمية ناجحة في  الاستخدام الطبي للقنب في  المنظومة العلاجية وجعلها متاحة للمرضى سواء عبر الوصفات الطبية من قبل الأطباء أو عن طريق الصيادلة مع تحديد طرق متابعة المرضى ، وبما يساهم في تطوير كفاءات ومهارات المشتغلين في قطاع الصحة  بشكل عام.

وحسب الاتفاقيتين سيتم تنظيم أربع 4 دورات تكوينية في السنة الواحدة لكل قطاع على حدا ، على أن يتم  إشراك تجمع  نقابات صيادلة صيدليات المغرب وكذا أطباء الطب العام الحي المحمدي عين السبع بالدار البيضاء في الاستفادة من جامعات دولية ووطنية ومختبرات وفاعلين في مجال صناعة الأودية  ومراكز بحوث ومؤسسات تستهدف صناعة الأودية المشتقة من القنب الهندي و لها اتفاقيات مع جمعية AMCUC .

وخلال حفل توقيع الاتفاقيتين قال البرفسور ربيع رضوان رئيس الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي AMCUC  إن الأطباء والصيادلة معنيون بشكل أساسي بتقنين استعمالات القنب الهندي لأغراض طبية ، مؤكدا على ضرورة أن يؤول أمر تدبير هذا القطاع لأطباء الطب العام والصيادلة بالدرجة الأولى ، مشيرا إلى أن التكوين في وصف الأدوية وصرفها سيعطي نتائج جيدة في انخراط الأطباءوالصيادلة في هذا التحول الذي يطال وسائل العلاج التي أعطت نتائج مبهرة في دول سبقتنا في ذلك .

بدوره الدكتور الأزرق عبد الإله رئيس أطباء الطب العام الحي المحمدي عين السبع G11أوضح أنالحاجة أصبحت ملحة للاقتراب من موضوع العلاجات بمشتقات القنب الهندي ، متسائلا عن تأخير إخراج أدوية في هذا المجال ، منوها بالتكوين في هذا المجال لأنه سيسمح للأطباء وخاصة أطباء الطب العام بالانخراط في البحث عن بدائل جديدة في العلاجات الخاصة ببعض الأمراض بعينها ، داعيا إلى الإسراع في إنتاج أدوية من مشتقات القنب الهندي على غرار المكملات الغذائية والمواد التجميلية التي خرجت إلى السوق الوطنية .

الدكتور وليد العمري، رئيس تجمع نقابات صيادلة صيدليات المغرب ، أكد بدوره على أهمية تكوين الصيادلة في الأدوية المشتقة من القنب الهندي ، متوقفا عند أهمية الصيدلي في إنجاح عملية التداوي بالنبتة ، مؤكدا عزم الصيادلة الانخراط في هذا الموضوع ، داعيا إلى ضرورة احترام الوضع الاعتباري للصيدلي وإعطاءه الأولية في صرف مشتقات القنب الهندي المتنوعة بما يعطي مصداقية لهذه المنتجات .

شاهد أيضاً

الدارالبيضاء ..انطلاق فعاليات الدورة الثالثة عشر لـ “مهرجان ابن امسيك للمسرح الاحترافي ”

تنطلق اليوم بالدارالبيضاء فعاليات الدورة الثالثة عشر لـ “مهرجان ابن امسيك للمسرح الاحترافي ” التي …