الجمعة , 30 يوليو 2021
الرئيسية » الرئيسية » الفنانة الأمريكية جنيفر كراوت.. صوت من عمق المغرب

الفنانة الأمريكية جنيفر كراوت.. صوت من عمق المغرب

                         

عبد الرزاق  القاروني*

   جنيفر كراوت فنانة أمريكية، اعتنقت الإسلام وعشقت المغرب. غنت بالعربية والأمازيغية، ورتلت القرآن الكريم مثل كبار القراء المسلمين. لها حضور متميز في الساحة الفنية العربية والأمازيغية، بفضل تمرسها الغنائي وذكائها الإبداعي، ما أهلها لأن تصبح فنانة عابرة للثقافات، وهمزة وصل بين العالمين الغربي والعربي الإسلامي.

إبداع بصيغة الجمع

   رأت هذه الفنانة النور، يوم 21 ماي 1990، في وسط فني بمدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعتبر أمها سوزان مونتغمري كاتبة كلمات وعازفة بيانو، وأبوها داريل كراوت عازف كمان. بدأت دراسة الموسيقى في سن الخامسة، حيث انتظمت بمدرسة لونغي للموسيقى بمدينة كامبريدج، غير بعيد عن مسقط رأسها، لتنتقل، بعد ذلك، لمتابعة دراستها، في هذا المجال، بجامعة ماكغيل بكندا. وفور انتهائها من دراستها الجامعية، نصحها أبواها بالالتحاق بالأوبرا، لكن فضلت الإنصات لميولاتها الشخصية والفنية، ونحتت لها طريقا في مسلك الطرب العربي.

   وخلال رحلتها إلى المغرب سنة 2012، شغفت بالثقافة والموسيقى العربية والأمازيغية، ما حدا بها لتعلم لغتي هاتين الثقافتين اللتين تعيشان في تلاقح وانسجام تامين، في هذا البلد، منذ آلاف السنين. وأثناء هذه الرحلة، التي تشكل منعطفا تاريخيا في حياتها، وفي إحدى جولاتها بساحة جامع الفنا بمراكش، تعرفت هذه الفنانة على الشاب سعيد الزاتي، أحد منشطي حلقة الفولكلور الأمازيغي، فأعجبت به، نظرا لطيبوبته وعفويته، علاوة على كونه من أترابها، فتوطدت علاقتهما لتتوج بإشهار إسلامها سنة 2013. وفي السنة الموالية، تم الزواج بينهما، وكانت ثمرة هذه الزيجة طفلة، ازدادت سنة 2015، واختارت لها أمها من الأسماء اسم “قمر”، تيمنا بسورة القمر من القرآن الكريم، التي كانت تربطها بها علاقة وثيقة، إذ كانت تقرأها وترتلها أثناء فترة حملها.

   وبخصوص ساحة جامع الفنا، مهد هذا اللقاء الأسطوري، تقول جنيفر: “وجدت في هذه الساحة الشهيرة مكانا لتقديم عروضي الفنية والغنائية، إلى جانب الحكواتيين وفناني الساحة”، مضيفة “واصلت، على هذا الحال، مدة سنة، ولم يكن الغرض من ذلك الحصول على المال، وإنما كانت محاولة لتمثل تجربة هؤلاء الناس الذين يقدمون ألوانا مختلفة من فنون الترفيه”، وبذلك، كانت تمارس هذه الفنانة نوعا من التجريب الفني والغنائي، الذي ما فتئ أن تطور ليصبح تمرسا وتملكا إبداعيا كان له أثر إيجابي، في مجال التثاقف والتلاقح الحضاري بين الشعوب.

الطريق نحو النجومية  

   بعد اعتناقها للإسلام، تسمت جنيفر باسم “شاهيناز”، هذا الاسم الباذخ ذو الأصول الفارسية، الذي يعني ملكة الدلال، وهو بذلك اسم على مسمى، فهذه الفنانة هي سيدة للرقي الفني، تتميز بنباهة إبداعية خارقة، وقدرة كبيرة على تمثل موسيقى وأداء أغاني الشعوب المغايرة، بمختلف أطيافها وتمظهراتها، من كلاسيكية وعصرية وشعبية، إضافة إلى روحية. وفي هذا السياق، تقول هذه المطربة الأمريكية: “أعتقد أنني أملك نوعا من الذكاء الموسيقي، وهي موهبة تطورت عبر السنين، بفضل الاجتهاد في الغناء باللغة العربية”.

   وقد لمع اسم جنيفر، من خلال تأهلها، سنة 2013، إلى الدور النهائي في برنامج المواهب “أرابز كوت تالنت” (للعرب مواهب)، الذي تبثه قناة “إم بي سي”، والذي أدت فيه أغنية “بعيد عنك” لكوكب الشرق أم كلثوم. وفي السنة الموالية، سطع نجمها، أيضا، في حلقات برنامج “شكلك مش غريب”، الذي تنتجه ذات القناة، عبر تقليد أداء مجموعة من المطربات العربيات، بدءا بماجدة الرومي في أغنيتها “اعتزلت الغرام”، وأسمهان عبر أغنيتها “يا حبيبي تعالى”، ومرورا بأحلام في أغنيتها  “تدري ليش ازعل عليك”، وشيرين عبد الوهاب، من خلال أغنيتها “آه يا ليل”، وانتهاء بشادية، من خلال أغنيتها “مخاصمني بقاله مدة”، وميادة الحناوي في أغنيتها “أنا بعشقك”.

   بعد مشاركتها المتميزة في هاتين المحطتين الفنيتين المفصليتين، فتح الباب على مصراعيه، وأصبحت الطريق معبدة لهذه الفنانة نحو النجومية، حيث شاركت في العديد من البرامج والمهرجانات والحفلات الموسيقية بالمغرب ولبنان، والإمارات العربية المتحدة وتونس، والكويت وقطر وكندا، إضافة إلى بلدها الأم الولايات المتحدة الأمريكية.

   ويتميز الريبيرتوار الغنائي لهذه الفنانة بالغنى والتنوع، ذلك أنها غنت لرموز الطرب العربي، مثل   أم كلثوم وأسمهان وشادية، علاوة على ليلى مراد، كما غنت لمطربين مغاربة عصريين وشعبيين، نذكر من بينهم: بهيجة إدريس ونعيمة سميح والمعطي بنقاسم وإسماعيل أحمد، إضافة إلى حميد الزاهر. ولم تكتف هذه المغنية المبدعة بهذا الحد، بل تجاوزته لاكتشاف عوالم موسيقية وفنية أخرى، حيث صدحت بالموال اللبناني، وأدت مقطوعات غنائية متميزة تمتح من معين التراث الأمازيغي والكناوي، علاوة على فن الراي.  

الشيخ والمريدة

   نستعير، مع بعض التحوير، عنوان كتاب الباحث والأنثروبولوجي المغربي عبد الله حمودي لتوصيف طريقة ترتيل جنيفر للقرآن الكريم. فيعتبر الشيخ محمد صديق المنشاوي الملقب بالقارئ الباكي، صاحب الصوت الشجي، هو نموذجها وشيخها المفضل، في هذا المجال، بحيث تقلده في طريقة تلاوته، وفي أسلوب اتباعه للمقامات التي كان يلتزم بها، إضافة إلى صدق الأحاسيس النابعة من القلب.   وبهذا الخصوص، تقول فادية المنشاوي، ابنة الشيخ الراحل، التي استمعت لهذه الفنانة وهي تقلد أبيها: “صوت جنيفر في تلاوة القرآن جميل ومقبول، خاصة وأنها غير عربية ولا تتقن اللغة العربية”، موضحة أن هذه الفنانة “بذلت مجهودا كبيرا

لتصل إلى هذا المستوى”، ومشيرة “أنها، هذه أول مرة، تستمع فيها إلى امرأة أجنبية تحاول تقليد الشيخ المنشاوي، وسعدت بذلك”.

   وسيرا على نهج كوكبة من المطربين الكبار، مثل أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، وسيد مكاوي وسيد درويش، ومحمد عبده وتامر حسني، وحسين الجسمي ولطفي بوشناق، إضافة إلى علي الحجار، زاوجت هذه الفنانة بين الغناء وترتيل سور أو آيات بينات من الذكر الحكيم.

   ولها، في هذا الإطار، تراتيل شجية نالت إعجاب المهتمين والمتتبعين من مختلف بقاع العالم الإسلامي. وقد همت هذه التراتيل عدة سور قرآنية، نذكر من بينها: الفاتحة والقمر والبقرة، علاوة على الفرقان.  

   وعن سبب ترتيلها للقرآن الكريم، قالت هذه المغنية الأمريكية: “عندما أصبحت مهتمة بالموسيقى العربية، لأول مرة، نصحني أستاذي أن أبدأ الاستماع إلى القرآن، ليساعدني على الانغماس في جميع الفروق الدقيقة للغناء العربي، وذلك لأن الكثير من مطربي الطرب العظماء لهم جذور في تلاوة القرآن”، مضيفة “أحاول تعلم القرآن وتمثله في حياتي، فالإسلام هو المعرفة والخبرة المجتمعية، فأنا دائمة الاستماع للشيخ المنشاوي، وأتلو القرآن وراءه لأتعلم أصول هذا الكتاب المقدس وأحكام تجويده”.

همزة وصل بين ثقافتين

   من خلال هذا التراكم الغنائي المكثف والنوعي، تعتبر جنيفر همزة وصل بين الثقافتين الغربية والعربية الإسلامية، كما تعد سفيرة فوق العادة للمغرب في مختلف المحافل الفنية التي تشارك فيها، عبر العالم، حيث تسوق صورة جميلة ومشرقة عن هذا البلد المعروف بالإيثار والتسامح، وكرم الضيافة وجمال الطبيعة، علاوة على عراقة التاريخ، وغنى وتنوع الموروث الثقافي والفني.

   وعن علاقتها بالمغرب، تقول هذه الفنانة: “في المغرب اعتنقت الإسلام، وهناك تعلمت اللغة العربية، قضيت فترة مهمة من حياتي هناك، وهو مكان يحظى بمكانة خاصة في قلبي”، مبرزة أن “الناس هناك كرماء، ويستضيفونني دون انتظار مقابل، كنت ألمس في وجوههم شيئا غريبا، نورا لم أكن أفهمه أول الأمر”.

   ورغم انفصال هذه الموسيقية الأمريكية عن زوجها المغربي، حديثا، وعيشها بفيرمونت بالولايات المتحدة الأمريكية، رفقة ابنتها، فإنها، من حين لآخر، تزور المغرب، موطنها الثاني، وخصوصا مدينة مراكش للاستجمام وقضاء لحظات فنية ممتعة.

   إن هذه الفنانة تعرف ماذا تفعل، وإلى أين تسير، فهي مواطنة للعالم، منفتحة على الآخر، ومنسجمة مع الذات، تبحث عن التميز وتخلق الحدث. أوليس هي التي أعلنت ، ذات مرة، على جدار صفحتها الشخصية بالعالم الأزرق: “لا تنظر إلى أين تذهب، ولكن، بالأحرى، اذهب إلى حيث تنظر” !

 *عبد الرزاق  القاروني، باحث وصحفي مغربي

شاهد أيضاً

مسرحية “المرأة صاحبة المسدس 45”.. عمل فني يمزج بين الشغف والحرية من تجسيد صوفيا هادي

تعتبر مسرحية “المرأة والمسدس 45” (La Femme au Colt 45)، لمخرجها نبيل لحلو، والتي تم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *