الخميس , 24 يونيو 2021
الرئيسية » TV و سينما » حسن الفد : ألعب دور أستاذ الفلسفة في فيلم “الأصدقاء القدامى”

حسن الفد : ألعب دور أستاذ الفلسفة في فيلم “الأصدقاء القدامى”

يوقع الفنان الكوميدي المغربي حسن الفد، الذي يستقر في مونتريال منذ سنوات، على أول ظهور له في السينما الكبيكية من خلال خلال مشاركته في فيلم “الأصدقاء القدامى” (Les vieux Chums)”، الذي يعرض حاليا في أكثر من 50 دار سينما بالإقليم الكندي.

في هذا الحوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، يتوقف الفنان الكوميدي عند تجربته الفنية بأمريكا الشمالية، وخياراته ومشاريعه المستقبلية، بالإضافة إلى تقييمه للإنتاجات الفنية المغربية.

1- تعد مشاركتك في فيلم “الأصدقاء القدامى” الأولى لك في عمل سينمائي بكبيك. حدثنا عن ذلك.

هذا هو أول فيلم لي في كيبيك، اتصلت بي شركة الإنتاج “Objectif 9” واقترحت علي الانضمام. عندما قرأت السيناريو، كانت هناك قناعة متبادلة لإنجاح الفيلم؛ على الرغم من أن المخرج كان يعلم أنني ممثل كوميدي قبل كل شيء، أو على الأقل هذا ما كنت أمارسه طوال العشرين سنة الماضية. ألعب دور Abdel، أستاذ فلسفة سابقا اختار الاستقرار في قرية صيادين لتعلم طريقتهم في النظر إلى الحياة، وفي هذه القرية سيتعرف على مواطن من كيبيك وسيصبح صديقه. وستدوم صداقتهما لفترة طويلة. بطل الفيلم الذي يعاني من داء السرطان في مراحله النهائية، اختار القيام بما يشبه الحج إلى مسقط رأسه في كيبيك. ثم اختار المغرب، وبالتحديد قرية الصيادين هذه، حيث قضى جزءا كبيرا من حياته.

2- ما الذي أثار اهتمامك في هذا السيناريو؟

قبل أن أقرأ السيناريو، كنت على يقين أنني سأشارك في الفيلم بمجرد الاطلاع على سيرة السيناريست. يتعلق الأمر بشخص مفعم بالإنسانية، جعل من منح نفس إنساني للفن السابع مهمته، وجميع أفلامه تحمل رسالة إنسانية. كما أن عالج جميع التيمات والقضايا التي اشتغل عليها بنجاح. هذه الشحنة الإنسانية والعاطفية انعكست على أفلامه. وبالتالي فقد كنت أمام فنان يعرف ما يريد ويعرف كيف يحقق ما يبحث عنه. لقد كان ذلك بمثابة ضمان بالنسبة لي بأن المغامرة لا يمكن إلا أن تكون مثمرة.

3- هل يمكننا القول بأن الفيلم يمثل مرحلة جديدة في مسيرتك المهنية؟

أعتقد أن هذا الاقتراح السينمائي جاء في موعده، إذ بدأت تحدوني تلك الرغبة في العودة إلى السينما. وفي الواقع فقد جاءت تجربة “الأصدقاء القدامى” في توقيت أبكر مما كنت قد خططت له. لقد سبق أن تلقيت عروضا للمشاركة بكندا في أفلام طويلة، وأيضا في مسرحية مع فرقة شهيرة هنا في مونتريال، لكنني لم أكن مستعدا. وباختصار، فقد جاء الفيلم الكندي الطويل في الوقت المناسب، لكن هل سيكون بداية لشيء ما، لا أعرف. ما هو مؤكد هو أننا سوف نجدد التعاون مع شركة الإنتاج “Objectif 9″، مع فيلم روائي كيبيكي طويل مستقبلا. كما أنني بصدد المشاركة في كتابة مسلسل تلفزيوني في انتظار أن تفتح الصالات لتقديم أداء حي على خشبة المسرح.

4- قدمت عرض “الفد-تيفي” خلال شهر رمضان المنصرم. هل أنت راض عن الأصداء؟

“الفد-تيفي” عبارة عن كوكتيل من الشخصيات التي تركت بصماتها في الأذهان خلال السنوات الأخيرة. شخصيات لها جمهورها، ولذلك حاولت وضعها في عمل واحد. في واقع الأمر، منذ سنوات وأنا أتلقى طلبات من المعجبين للعب أدوار هذه الشخصيات. ومن أجل إنشاء خيط ناظم بينها، لم أجد أفضل من توظيف طريقة الأداء ذاتها: ممثلان، رجل وامرأة، يجسدان عشر شخصيات. مشروع واحد لفئات متعددة من الجماهير يوحدها الإعجاب بشخصية كبور، وقد تختلف نسب إعجابها بالشخصيات الأخرى.

كما تعلمون، لا يوجد في المغرب جمهور واحد فقط ولكن هناك جماهير متعددة. في كثير من الأحيان تكون لدينا تأويلات انطباعية وننسى أننا مختلفون. حتى بدون كبور، استمرت الشخصيات الأخرى في الحصول على مشاهدات مقارنة بما كان يقدم بالمغرب في مجال الفكاهة.

أما عن الأصداء، فهي تتوافق تماما مع انتظاراتي كما تؤكد ذلك نسب المشاهدات على شبكة الأنترنت.

5- ما رأيك في الأعمال التي عرضت خلال شهر رمضان؟

لم أشاهد جميع المشاريع لأبدي رأيا متكاملا، لكنني أعلم أن إضحاك الناس هو الأكثر صعوبة على الإطلاق، إنه أمر شاق. مكونات الدراما معروفة جيدا، ولكن عندما يتعلق الأمر بالفكاهة، فلا يمكن التنبؤ بها. فالفكاهة، أو على الأقل النوع الذي أمارسه، ليست تحديا مضمون النتائج، وهي ليست علما دقيقا. وحتى مع الخبرة، نبقى غير متأكدين من أن أداءنا في المستوى المطلوب. ومع ذلك، يمكن أن أقول إن هناك توجها يترسخ في المسلسلات الدرامية، إنه توجه نحو “الأعمال المسيلة للدموع”.

قد يتحول رمضان إلى موسم حداد. هذه اختيارات أيضا، هذا هو التوجه السائد حاليا ربما لأننا اكتشفنا أن ثمة ميلا نحو الكآبة عند المغاربة، ويتم السعي لتغذيته لديهم. لكن المغاربة يحبون الضحك أيضا، إنهم يحبون المشاعر المتطرفة. لذلك ربما يكون من المناسب خلق توازن عاطفي خلال شهر رمضان المبارك.

إن المنتجين يميلون نحو المضامين التي تبقى راسخة في الأذهان. وحاليا هذا هو التوجه: جعل الناس يبكون، وجعل الشخصيات تموت بالطريقة الأكثر درامية. فمكونات الدراما معروفة وسهلة الولوج، وهنا نجازف بالمضي نحو تجاوزات يمكن أن تولد السخط والاشمئزاز. سيبدأ الجميع في تقليدها، بنفس العناصر، ونفس المكونات. وهذه حلقة مفرغة بدأنا نعيشها، في حين لا ينبغي أن نميل هذا النوع من منطق العرض والطلب. هذا هو تحليلي لما يعرض اليوم خلال شهر رمضان. وفي الفكاهة، لا يمكنني مقارنة عملي مع الآخرين، لأن ذلك يعد تمرينا لا يخلو من مخاطرة.

شاهد أيضاً

“فوق ” جديد حسين الجسمي + فيديو

طرح الفنان الإماراتي حسين الجسمي “السفير المفوّض فوق العادة”، أغنية جديدة برؤيته الموسيقية وألحانه،حملت عنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *