الثلاثاء , 4 أغسطس 2020
الرئيسية » الرئيسية » المَسْرَحِيُّونَ حائِرون ..؟

المَسْرَحِيُّونَ حائِرون ..؟

لعْلعَ مَنْسوبُ الإِنْشِراحِ في نُفوسِ الفنانين المغاربة، عَشِيَّةَ تَعِميمِ مَعَالِي وَزير الثقافة (قبل شهر) عَبْر صفحته على الفضاء الأزرق، خبر تخْصيصِ الدولة المغربية دَعْمًا اسْتِثْنائِيًّا، لِتَخْفيفِ الأثَرِالإِجْتِمَاعي والإِقْتِصادي لحَالةِ الطَّوارئِ الصِّحية على الفنانين والفاعلين الثقافيين بالمملكة،إِثْرَتَوَقُّفِ تظاهراتهم الفنية والثقافية في الفضاءات العامة وتأجيل أجَنْداتِ فعَّالياتهم الفنية..
خَبَرُ الوزير أَنَارَ مَناطِقَ الظِلِّ في سَفينَة الإنترنيتْ وأشْعَلَ شُمُوعَهَا اشْتِعَالاً واسِعاَ، وَسَرَى في شَرايينِهَا بِسُرْعَةِ الضَّوْءِ، يُبَشِّرُ قَوَافِلَ المُبْدِعينَ بِبَوادِرِ شُروعِ الدَّوْلَةِ المغربية في دَقِّ نَواقيصِ الفَرَجِ وَطُبولِ الفَرَحِ، وَرَفْرَفَ الخَبَرُ بَيْنَ النَّاسِ، يُقَدِّمُ التَّهاني إلى قَبيلة الفنانين المغاربة وضِمْنَها العائِلةُ المَسْرَحِيَّة.
بِما أن ريَّاحاً في الكَواليسِ، تَجْريِ بِما لا تَشْتَهييهِ سَفينَةُ مَعالي الوزير، وَمَراكبُ المَسْرحيِّين، تَسَلَّلَت مَوْجَاتُها الحَرَاريَّة كَالزَّيْتِ في رُوحِ المُبادَرَةِ، وتَمَكَّنَتْ بِفعْلِ عَبْقريَّةُ مُهَنْدِسيها منْ تَخْفيضِ مَنْسُوبِ الفَرَحِ، والرَّفْعِ مِنْ صَبيبِ القَلقِ بيْن صُفوف المَسْرحيين، جَرَّاءَ شُرُوطِ “الحُذَيْبِيَّةِ” التي تضمَّنَتْها مُقتضياتُ دَفْتَرِ تَحَمُّلاتٍ لايَجْمَعُهُ بِحالَةِ الإِسْتِثْناءِ خَيْرٌ وَلا إِحْسَانٌ.. فتحوَّلَتْ مُبَادَرَةُ السَّيد الوزير إلى أشْبَهَ ما يُمْكِنُ تَشْبيهُهَا بالحَقِّ الذي “ظاهِرُهُ فيهِ رَحْمَةٌ وباطِنُهُ مِنْ قِبَلِهِ العَذاب”.
تَفتَّقَتْ شَهِّيَةُ المُهَنْدِسينَ، مِمَّنْ أُسْنِدَتْ لَهُمْ مَهَامُ تَصْميمِ خَرائِطِ مُسْتَقْبَلِ وَزارة الثقافة، بمَمْلكةِ محمد السادس، في صِيَّاَغِة كُنَّاشِ تحَمُّلاتٍ أصْبَحَ بِفِعْلِ عبْقَريَّةِ هؤلاء “هُوَ الإِسْتثنائِي وَلَيْسَ الدَّعْمُ”.. كَوْنَهُمْ دَسُّوا بيْن ضُلوعِهِ شروطاً مَلْغومَة، ما أتى الله بها من سُلْطان، وهو الأمر الذي يُحيلنا مُباشرة إلى التَّذكيرِ بأن مُبادرةَ السيد الوزير بِرُمَّتِهَا تحْمِل صِفَة استثنائية، كوْنها قُدِّمَت في ظَرْفٍ استثنائي “ما يزال قائماً”، لذلك وجَبَ طلبُ وثائقَ وشروطٍ استثنائية، في أُفُقِ التَّوافُقِ مُسْتقبلاً مع الإطارت التمثيلية بالقطاع والمُديرية العامة للضرائب بالمملكة ووزارة الداخلية، على صِيَّغٍ قانونية مَقْبولة ومَوْضوعيَّة.
أغرب ما جادت به قريحةُ مُهندسي هذا الدفتر، بعد تعديله وتمْطيطِ مُدته، أن ضمَّنوا فقراته، بِشَرطيْ (نسخ من عقود الشغل “القبلية” مع الفنانين العاملين بالمشروع) و (تسجيل للمسرحية المرشحة على حامل إلكتروني). إذ كيف يعقل أن تكون الفرقة المسرحية المُحترفة، قد قدَّمت عرضها المسرحي أمام الجمهور، وسجلته عبْر تقنية الفيديو، دون أن تكون قد عقدت مع المشاركين فيه عُقودا نهائية….؟ وإذا سبق لفِرقةٍ أن أتت هذا الفعل، فإنها ليست فرقة محترفة، بما يعني أنها لا علاقة لها بهذا الدعم العمومي المُخصص وفق القرار المُشترك بين وزارتي الثقافة والمالية، للفرق المسرحية المحترفة… خاصة وأن مِعْيار الإحتراف المسرحي بالمغرب يرتكز بالدرجة الأولى على (عقود الشغل)، بما يعني أن أي عمل مسرحي أنجز خارج معيار “عقود الشغل النهائية” فهو ليس محترفا، ولا يحق للفرقة التي تحمله التنافس على الدعم العمومي، لأن هذا الأخير يقدم للفرق المسرحية المحترفة التي تشتغل وفق معايير الإحتراف بالمملكة ..
هذهِ الشُّرُوطُ المُجْحِفةُ وَمِثْلُها كَثيرٌ، عُمِّمَتْ بالدَّفْتَر، والفنَّانُونَ المَغاربة مَا يَزالونَ في صُلْبِ مُواجهة ضَغْطِ الطَّوارِئِ الصِّحية المضْروبَةِ على البِلاد، وأبْوابُ المَسارِحِ ودُورُ العَرْضِ والمُنْشآتُ والفضَاءات الثقافية مَحْكُومَةٌ بالإِغْلاقِ.. ما دَفع مِهَنيي القِطاع إلى وَصْفِها بالشُّروطِ التَّعْجيزية، كَمَا أنَّهَا خلفت مَوْجَةً مِنَ القَلَقِ داخِل نِقاشات الفِرَقِ المسْرحية وإطاراتها التمثيلية، التي غُيِّبَتْ مَعَ سَبْقِ إصْرارٍ وَتَرَصُّد،ٍ منْ أَيِّ مُشاوَرةٍ تَخُصُّ تفاصيلَ دَفْتَرِ التَّحَمُّلاتِ،كَوْنَهُمْ، يَعْتبرونَ هذا الأخير شَأْنًا خاصاً بالإدارة، ضاربين عَرْض الحائِطِ أُسُسَ المُقارَبَةِ التَّشَارُكِيَّةِ ومُقْتَضياتِ دُسْتُورِالمَمْلكة، الذي يَجْعَلُ التَّشَاوُرَ أَسَاسُ الحَكَامَةِ الجَيِّدَةِ.
كما تسبَّبَتِ الشُّروطُ إيَّاها، في تَسَلُّلِ الحَيْرَة إلى نُفُوسِ الرِّفَاقِ وَغَيْرِهِمْ، وتناسَلتْ خُيوطُ الحَيْرة ومَعَهَا الأَسْئِلةُ المُتواثِرَةُ، كمَا النَّارُ في الهَشيمِ، وتَعَمْلَقَتْ الإِسْتِفْهاماتُ فَوْقَ هاماتِ المسْرحيين ومَلَأَتْ سَماءَ وَطَنِهِم، من “طنجة” إلى “لكويرة”، يَتَهامَسُون.. يَبْحَثُونَ في الأُفُقِ عنْ إجاباتٍ للأَسْبابِ الدَّاعِيَّةِ إلى وضْعِ عَلاماتِ قِفْ وإِشاراتِ المَنْعِ في رُوحِ المُبادَرَةِ الوِزاريَّة…؟ وَلِمَ تَمَّ حَشْوُ رُزْمَةٍ مِنْ أَلْوانِ الحِقدِ والكرَاهِيَّةِ بيْن ظُهْرانَيْ كُنَّاشِ التحَمُّلاتِ، غَيَّرَتْ مَلامِحَ مُبَادَرةٍ كانَتْ طَيِّبَةً قَبْلَ نُزولِهِ “أي الكناش”…؟
ارتفع الهمْس حدَّ الصراخ، داخل قبيلة المسرحيين.. حائرون، يتساءلون، عن وضع مئات المسرحيين من بني جلدتهم، الغير مُشاركين داخل الأعمال المسرحية المرشحة للإستفاذة من الدعْم الاسْتِثْنائِيًّ الذي خصصته وزارة الثقافة للجولات المسرحية الوطنية..؟؟ وكيف يتسنى للدولة المغربية إيجاد مُخرجات ديمقراطية، تُمكن هذه الشريحة من المبدعين ” إسوة بزملائهم المشاركين في المنجزات المسرحية التي سترفع ترشيحاتها على موائد لجن وزارة الثقافة” من الإستفاذة من الدعم العمومي الإستثنائي الذي خصصته الدولة المغربية، لِتَخْفيفِ الأثَرِالإِجْتِمَاعي والإِقْتِصادي لحَالةِ الطَّوارئِ الصِّحية على عموم الفنانين والفاعلين الثقافيين بالمملكة، إِثْرَتَوَقُّفِ عملهم ومصادر رزقهم….؟
إسماعيل بوقاسم

شاهد أيضاً

حميد خاديري ،،،قصة عتاب قلب +فيديو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *