الخميس , 14 نوفمبر 2019
الرئيسية » الرئيسية » (حوار) المصممة المغربية سومية العيناني : عالم الأزياء فن قائم الذات والبعض لا يفرق ما بين المصممة والخياطة +صور

(حوار) المصممة المغربية سومية العيناني : عالم الأزياء فن قائم الذات والبعض لا يفرق ما بين المصممة والخياطة +صور

 

كيف جئت إلى عالم الأزياء ؟

نشأت وكبرت في أسرة تعشق فن الخياطة ، وتشتغل بها ..ومن هنا تشكل لدي وأنا طفلة وشابة عشق الأزياء والأثواب ، وارتبطت ارتباطا روحيا بالخياطة ، وهو ارتباط صاحبني في كل مراحل حياتي حد أن أصبح واقعا يفرض نفسه علي ووجدت نفسي فجأة بين أحضان هذا العالم الجميل.

هل عالم الأزياء فن أم مجرد تصميم فقط ؟

هو فن قائم الذات وليس مجرد تصاميم ميتة ، عالم الأزياء هو فن حقيقي.

تشتغلين كثيرا على اللباس التقليدي المغربي ..هل تتبعين مدرسة معينة أم لديك فلسفتك الخاصة في التصميم ؟

لدي مدرستي الخاصة التي تشبهني وتشبه موهبتي التي كونتها بنفسي ، وهي الموهبة التي تمتاز بالطريقة الخاصة التي أبدع من خلالها أعمالي .

 

                                                         


هناك الكثير من المصممين والمصممات في المغرب ممن تخصصن في القفطان المغربي ..هل ذلك حالة صحية أم هناك الكثير من المتطفلين ؟

بالفعل هناك العديد من المتطفلين والمتطفلات على هذا المجال ، وهو تطفل يسيء للباس المغربي وللقفطان بشكل خاص لأن غياب اللمسة الفنية عند المصمم أو المصممة قد يؤثر على شكل اللباس المغربي الذي ظل دوما علامة جودة فاقت شهرتها كل بقاع العالم .
بالمقابل يوجد مصممين مغاربة حافظوا على هيبة وجمال ووقار اللباس المغربي وأبدعوا في تصاميمه وعلى قلتهم فهم يستحقون الشكر والثناء .

لمسة مغايرة في اشتغالك على الجلابة بشكل خاص ….كيف تأتى لك ذلك …؟

 

هو عشق وعهد اخدته على نفسي وأحببت الإبداع في تصاميم تعيد الاعتبار للجلابة المغربية الامازيغية بالأساس ..هذه الجلابة الخلابة بشكلها وألوانها سحرتني أولا كامرأة وكفنانة مصممة واجتهدت في أن أحافظ على اللمسات التي تميزها كلمسة الجلابة السوسية والجلابة الأطلسية مع إضافة لمستي الفنية كمصممة تعرف جيدا خصوصية هذا اللباس …..الجمالية المرتبطة بالألوان والطبيعة والمحيط .

الجلابة عشقي الكبير وقد أبدعت في العديد من أنواع الجلابة ةيمكن لقراء مجلة “الفنية” تتبع أعمالي عن طريق حسابي على موقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك .

 

 

أيهما أفضل لديك …تصميم الجلابة أم القفطان ؟

هما معا …اللباس التقليدي المغربي الذي يناسب المرأة المغربية الأنيقة ويجعل منها تحفة فنية .
شخصيا أفضلهما معا لأنني أحترم لباسا مغربيا أصيلا قطع المسافات تاريخيا وحافظ على جماله وروحه وأناقته

 

كيف تريدين أن تشعر المرأة التي ترتدي لباسا من تصميمك ؟

دوما زبوناتي سعيدات بما اشتغل عليه  ، وجميعهن يعبرن باستمرار عن سعادتهن وسحر أعمالي
والتي أحب أن تلبسها نساء بمواصفات معينة ، لأن اللباس الأنيق يتلاءم مع الجسم والقوام الأنيق ، وشخصيا أحاول ما أمكن في تصاميمي أن ألائم الأجساد مع الأشكال التي أصممها وفي ذلك المخزون الفني الذي أملكه والتجربة والخبرة التي راكمتها طيلة السنوات الماضية

هل لدينا صالات عرض متخصصة في اللباس التقليدي ؟

ليس هناك صالات احترافية بالمعنى الذي تقصد ، ولكن توجد قاعات خاصة يتم الاستعانة بها في المهرجانات التي تقام عادة بالفنادق.
والحاجة ملحة لقاعات وصالات عرض خاصة باللباس التقليدي المغربي بما يدخل هذا اللباس إلى مصاف الاحترافية واعتباره فن من الفنون الإنسانية .

وهل المهرجانات التي المتخصصة في اللباس التقليدي محترفة بالشكل الكافي ؟

هناك البعض من هذه المهرجانات أبانت عن احترافية عالية على مستوى التنظيم وعلى مستوى اختيار المصممين ، حيث تم تقديم نماذج مشرفة من فنانين كبار في علم الأزياء كما يقال وتحضرني هنا تجربتي الاخيرة خلال مهرجان بالدارالبيضاء حين اشتغلت مع فنان تشكيلي جاور مابين ألوان لوحاته التشكيلية وتصاميمي ، وقد كانت تجربة غنية استفدت منها كثيرا وعكست الروح الفنية العالية عند بعض الفنانين المغاربة .
بالمقابل توجد هناك مهرجانات أخرى يختلط عليها الأمر حيث لا تفرق مابين الخياطة والمصممة وتقوم بتنظيم مهزلة باسم الموضة والأزياء .

أمنيتك كمصممة ؟

أمنيتي أن يمشي القفطان المغربي بعيدا وأن يتم الانتصار للباس التقليدي المغربي ، وأن أطور تجربتي وعشقي لهذا المجال ، وأبدع أكثر وأكثر في ذلك .

شاهد أيضاً

“صول راديو” اذاعة خاصة جديدة في المغرب تعنى بالموسيقى المغربية

أعلنت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، اليوم الثلاثاء، أنها منحت ترخيصا للخدمة الإذاعية الموضوعاتية الموسيقية …