الخميس , 14 نوفمبر 2019
الرئيسية » الرئيسية » المشاهب عنوان التجديد والتميز والبحث الموسيقي

المشاهب عنوان التجديد والتميز والبحث الموسيقي

تحليل موسيقي يكتبه : جمال الدين بنحدو

عرفت ما بات يسمى إعلاميا بإحياء الظاهرة الغيوانية عل يد الأجيال الجديدة وإعادة غناء ” ربورتارات” المجموعات المتألقة والمشهورة نظير ناس الغيوان وجيل جيلالة ولمشاهب وتكدة ، ومسناوة والسهام وغيرهم . فأقيمت لذلك مهرجانات في العديد من المدن من شمال المغرب وجنوبة وغربه وشرقه ،ا نسمح من قبيل مهرجان مراكش للظاهرة الغيوانية الذي راكم تجربة وازنة على مر سنوات ومهرجانات أحفاد الغيوان بالدارالبيضاء التي كرمت رموز الظاهرة وأقامت ندوات ولقاءات وأمسيات فكرية وغنائية ووصلت إلى كندا .
ويحق لنا أن نؤكد على أن المجموعات المؤسسة التقت في فكرة تأصيل التراث والمتح من المتن الشعبي على مستوى الكلمة ، لكنها اختلفت في النمط الموسيقي وكل واحدة تنبن نهجا موسيقيا إن صح التعبير .
ومن المجموعات التي حظيت باهتمام الشباب ، وإعادة ” ربرتوارها ” الموسيقي والغنائي مجموعة لمشاهب من أجل إعادة أمجاد هذا المجموعة الرائدة التي تعتبر عنوان التجديد والتميز والبحث الموسيقي ، و التي عرفت شهرة كبيرة عند انطلاقتها الحقيقية في بدايات الثمانينات أي بعد انطلاق مجموعة الغيوان التي تعتبر المجموعة المؤسسة للفكرة هذه الفكرة التي ترعرعت و اختمرت في أحضان مسرح الطيب الصديقي الكبير و مجموعة جيل جلالة التي صارت على المنوال الغيواني الكناوي المذهب ان صح التعبير مع اعتماد تيار تراثي مغاير و هو الملحون والثقافة الموسيقية الشعبية التي لها علاقة بالمجال الحضري.
جاءت المشاهب لتحدث تغييرا أو نقل تجديدا على مستوى المحتوى الموسيقي وهذه نقطة قوتها وتميزها عن باقي المجموعات ، حيث عمدت إلى ايجاد صيغا جديدة على مستوى عملية التلحين و الغناء أكثر من الاهتمام بالإيقاعات،بفضل حنكة ودربة أعضائها وعلى رأسهم المرحوم لمراني الشريف الذي ولد وترعرع في بيت الفن الراقي إذا كان ابوه موسيقيا .
أدخل المرحوم الأستاذ لمراني الآلة الموسيقية المسماة الماندولين وهي آلة وترية اختارها هذا العازف المتألق الموهوب الدارس العارف بالنوطات والسلم الموسيقي .
و تعتمد هذه الآلة على أربعة أوتار مزدوجة حيث كل وثر يجمع بين الصوت الرقيق و مماثله الغليظ و هو ما يصطلح عليه بـ (الشايب و الشباب) مع وثرة خامسة وحيدة تعطي الأصوات المرددة القاعدية و قد اختارها لكونه كانت له مرجعية شرقية( نسبة إلى شرق المغرب ) غرناطية، إضافة إلى كونه أضاف إلى الزند حواجز لاستصدار الأصوات العربية أي ما نسميه ربع المقام و بالتالي فقد أعطى للآلة مساحات واسعة للبحث و الإبداع ..
و للتاريخ ، و حيث كنت اعتمد في نشاطي الموسيقي نوعا ما مدرسة لمشاهب وذلك في إطار مجموعة نجوم الليل فقد كانت لي معه أي المرحوم الفنان الشريف صداقة فنية قوية حيث كنا نجتمع في البيت ونعزف سويا فيما يشبه المقابلة ، هو بالماندولين و أنا بالكيتارة الفولك نتبادل البحث الموسيقي باستعمال التقنية و العمل على تطويعها ، أي التقنية ، لجعلها طيعة لتحقيق الأنغام و الألحان المغربية الجديدة
لم يقف تألق مجموعة لمشهاب في تجديدا الموسيقي وتميزها عن باقي المجموعات ، بل .
طال هذا التجديد الشكل الغنائي أيضا حيث اعتمد التنوع المميز والمتميز أي بأصوات متنوعة فهناك “الطونير ” و “الميديوم ” و “الإيڭو ” أي “غليضة ” و معتدلة و رقيقة إضافة إلى الأصوات المنسجمة التي تحقق “الهارموني “.
وفعلا تحق الهارموني بفضل أصوات كافة أفراد المجموعة بداية من المرحوم
أحمد باطمة رحمه الله الذي تميز في الأداء المشاهبي بصوته الغليظ الذي يحقق للأغاني قرارا ترتاح له الآذان مع قوته في التعبير و الذي يلامس الحالات النفسية المختلفة من غضب و ثورة وعشق وكذلك من نداءات صارخة استعطافية إلى غير ذلك.
أما صوت السوسدي محمد رحمه الله الذي اخير احسن صوت في فعالة دوزلية بالاتحاد السوفياتي سابقا ، فهو ذلك الصوت الذي ليس رقيقا و حادا فحسب بل صوت له شخصية و تعبيير قويين، يعطي للكلمة و الجملة الشعرية قوة تعبيرية تنساب بقوة الى النفوس المستمعة فتحدث تاثيرا منقطع النظير.
نعم إن صوت السوسدي كان لا يصدر من حنجرته فقط بل يصدر من قلبه و من قسمات وجهه من روحه و كل جسده فهو كان يشخص الجملة المغناة أيما تشخيص.

أما الشادلي أحمد أطال الله عمره فقد كان و لازال يحقق بصوته العذب الذي يندرج في النوع (الميديوم) ما يصطلح عليه بالسهل الممتنع. فهو الصوت القادر و بسهولة غريبة على تحقيق الجما الموسيقية دات الصبغة التراثية التي لها عمق في الثقافة المغربية الصوتية.
أما صوت حمادي حفظه الله فهو ذالك الصوت الذي يندرج في النوع الرقيق (إكو) لكنه يتميز بقوة و شخصية في التعبير لا تعرف مجانبة الغناء الصحيح الصائب justeالذي يحتاج لتحقيقه التوفر على أذن فنية حقيقية و مرهفة الحس. و كما يقول علماء الموسيقى فإن الغناء لا يعتمد الحنجرة فقط بل يعتمد الأذن بالدرجة الأولى. و يبقى ” حمادي ” من الأصوات الرائعة التي يمكن الاعتماد عليها في المواويل التي كانت المشاهب تستهل بها حصصها الغنائية. و أذكر هنا أجمل موال أداه حمادي و هو موال فلسطين الذي كان يثير صحبة عزف الشريف زلزالا في قاعات العرض لدى الجماهير المتعطشة.
هذا و تعتمد المشاهب على إيقاعات مغربية صرفة تحققها من خلال آلات إيقاعية مغربية كالبندير و الطمطام الذي عوضت بالبونكس، آلات تجعل منها المشاهب أرضية تأتي في البعد الثالث من أجل إظهار الكلمة الهادفة الثائرة في حلة غنائية إبداعية سليمة بموسيقى إبداعية، كذلك جديدة و متجددة تتميز عن الأشكال المتعارف عليها.
إن هذه المحاولات العديدة لإعادة زمن المشاهب الجميل محمودة و تدل على مدى تأثير هذه المجموعة الغنائية الرائدة المستمر إلى الأجيال الحالية. حيث أصبحت موسيقاها تعزف من طرف الأوركسترات السامفونية (خليلي)، و لكن هناك أشكال من المحاولات لن تضيف إلى التجربة إلا ما يسوؤها أو ينقص من لمعانها.
و هنا أستعطف الفنان الشادلي و الفنان حمادي بأن يتذكرا اغنيتهما العالمية الجميلة و هيو (خليلي علاش تعاديني و تهجرني و تخليلي رسامي خالية) و يعودا و يتصالحا و يعيدان تأسيس مجموعة لمشاهب الحقيقية بمشاركة جميع الأعضاء الجديدة لما لا و بالتالي تعود( للرسام الخالية ) الحياة الجميلة و نضمن الاستمرارية و والفعالية، فأنا لا أتصور مجموعة المشاهب بدون الشادلي و حمادي الرمزان الكبيران أدام الله عليهما نعمة الصحة و العافية و رحم الله الباقين و اسكنهم جناته امين.

 

شاهد أيضاً

“صول راديو” اذاعة خاصة جديدة في المغرب تعنى بالموسيقى المغربية

أعلنت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، اليوم الثلاثاء، أنها منحت ترخيصا للخدمة الإذاعية الموضوعاتية الموسيقية …