الأحد , 17 فبراير 2019
الرئيسية » TV و سينما » بالفيديو : تقديم العرض ما قبل الأول للفيلم المغربي الجديد “مسعود وسعيدة و سعدان”

بالفيديو : تقديم العرض ما قبل الأول للفيلم المغربي الجديد “مسعود وسعيدة و سعدان”

كان عشاق الفن السابع ،مساء أمس الخميس في إحدى القاعات السينمائية بالدار البيضاء ،على موعد مع العرض ما قبل الاول للفيلم المغربي الجديد “مسعود وسعيدة و سعدان” لمخرجه إبراهيم شكيري ، وذلك قبل عرضه في القاعات السينمائية الوطنية ابتداء من 30 يناير الجاري.

فبعد شريطه “الطريق إلى كابول” (2012)، الذي سجل نجاحا كبيرا ، وإنجازه للعديد من الأعمال التلفزيونية، عاد ابراهيم شكيري، لتقديم منجزه السينمائي الجديد الذي يحمل طابع الكوميديا السوداء ،و يشارك فيه ثلة من أبرز الوجوه السينمائية و التلفزيونة يتقدمهم الفنان عزيز دادس .

و تدور وقائع الفيلم ، الذي تتخلله مشاهد (أكشن) تمنحة الكثير من التشويق، حول “مسعود” عزيز داداس الذي يغادر السجن بعد حوالي 15 سنة من الاعتقال، ويقرر العودة إلى الحي الذي نشأ فيه، لكنه سيفاجأ بتغيرات كثيرة لم يكن يتوقعها، باستثناء مقهى كان يرتاده، قبل اعتقاله.

وتتوالى الأحداث متسارعة، قبل أن تطلب منه صديقة قديمة يلتقيها بعد خروجه من السجن (راوية) البحث عن ابنتها (سعيدة) كليلة بونعيلاتت التي تركتها بمدينة الداخلة، لدى إحدى قريبتها قبل أن تفقد الاتصال بها.

وبعد رحلة طريفة مليئة بالمغامرات يعثر “مسعود”على “سعيدة” تعمل مغنية، بأحد فنادق المدينة، حيث تقودها الصدفة إلى مفتاح خزينة مليئة بالمال، تعود إلى مافيا خطيرة. وخلال لقائها بـ”مسعود” تفقد سعيدة المفتاح الذي يتلقفه قرد يدعى “سعدان”.

و أمام هذا الوضع تقرر سعيدة الهرب مع مسعود، رفقة سعدان من العصابة، لتبدأ رحلة أخرى مشوقة مليئة بالمغامرات.

والشريط الذي تستغرق أحداثه 140 دقيقة، جرى تصويره بين الداخلة ومراكش، بنفس الطاقم التقني الذي صور “الطريق إلى كابول”.

ويقوم ببطولة الفيلم ، الذي استغرقت مدة تصويره حوالي سنتين ، كل من عزيز داداس إلى جانب كليلة بونعيلات، وعمر لطفي، وعبد الرحيم المنياري، وعصام بوعلي وثلة من أبرز الكوميديين المغاربة ضمنهم محمد الخياري، والبشير واكين، وعبد الخالق فهيد، ومحمد باهزاد، وصالح بن صالح، وراوية، ورفيق بوبكر، وكريمة وساط وزهور السليماني وأحمد يرزيز…وآخرون.

و في تصريحات صحفية اعتبر ابراهيم الشكيري انه على الرغم من الطابع الهزلي للفيلم، فإن شريط مسعود وسعيدة و سعدان يرصد مجموعة من الظواهر الاجتماعية من خلال التطرق لقضايا المرأة وصراعها مع مرض السرطان، والتحولات الاجتماعية التي يعيشها المجتمع المغربي”.

وعن اختياره مدينة الداخلة موقعا للتصوير ، يرى المخرج المغربي ان ذلك نابع من رغبته الملحة في تصوير ما تزخر به هذه المدينة المغربية من مواقع طبيعية غاية في المجال وتقريبها اكثر الى الجمهور المغربي.

و المخرج ابراهيم شكيري، من مواليد 1969 بإنزكان، هاجر إلى العاصمة البلجيكية بروكسيل، حيث نال دكتوراه في السوسيولوجيا من الجامعة الحرة ببروكسيل، وكانت بدايته في المجال السينمائي عام 1986، بالشريط القصير “أوكتوبيسي”، بعد ذلك أخرج العديد من الأفلام الطويلة ببلجيكا، وتركيا، وآسيا، قبل أن ينطلق في مساره السينمائي الناجح بالمغرب.

شاهد أيضاً

العربي رياض يضع رهط الفن في المغرب في الميزان ؟

على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك غرد الصحفي والكاتب العربي رياض طارحا اكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *