الخميس , 21 يناير 2021
الرئيسية » الرئيسية » تكريم مكناسي للممثل القدير محمد رزين

تكريم مكناسي للممثل القدير محمد رزين

محمد رزين من الممثلين المغاربة الكبار الذين لم تتح لهم فرص كثيرة ، في الدراما  الوطنية ، لإظهار إمكانياتهم الهائلة في تشخيص مختلف الأدوار البسيطة والمركبة . فرغم ظهوره المبكر على شاشة التلفزيون المغربي ، بعد سنوات قليلة من انطلاقة هذا الأخير في الستينات من القرن الماضي ، في أعمال كانت تبث آنذاك بشكل مباشر ، ورغم وقوفه أمام كاميرا السينما لأول مرة في فيلمي ” القنفودي ” ( 1978 ) لنبيل لحلو و ” السراب ” ( 1979 ) لأحمد البوعناني ، ورغم الرصيد المحترم من الأعمال المسرحية التي شارك فيها منذ مرحلة الهواية ( من 1962 إلى 1968 ) مرورا بمرحلة التكوين بالمعهد الوطني للموسيقى والرقص والفن المسرحي بالرباط ثم التدريس به والإنخراط في أنشطة فرقة ” القناع الصغير” و فرقة المسرح الوطني محمد الخامس وغيرهما من الفرق المسرحية الأخرى وصولا إلى الإنفتاح على تجارب المخرجين المسرحيين الشباب أمثال فوزي بن السعيدي في مسرحية ” الفيل ” وغيره ، لم يتم استغلال وتوظيف قدرات هذا الممثل القدير الهائلة في التشخيص بالشكل والحجم المطلوبين في السينما والتلفزيون والمسرح  .
تجدر الإشارة إلى أن الممثل المتميز محمد رزين ( 70 سنة ) شارك في أكثر من  ثلاثين عملا سينمائيا وتلفزيونيا أجنبيا صورت بالمغرب ، نذكر منها على سبيل المثال أفلام ” ألف ليلة وليلة ” ( 1990 ) المخرج الفرنسي الراحل فيليب دوبروكا و ” مولود في مكان ما ” (2013) للفرنسي من أصول جزائرية محمد حميدي و” صورة مجسمة للملك ” (2014) من بطولة الأمريكي طوم هانكس وإخراج الألماني توم تيكفر  وسلسلة ” الإنجيل “كلها تقريبا …  

أما تجربته مع السينما المغربية فعمرها يقارب أربعين سنة انطلقت مع أول فيلم روائي طويل لنبيل لحلو ولازالت مستمرة إلى وقتنا الحالي . أهم مكونات فيلموغرافيا محمد رزين السينمائية في شقها المغربي نستعرضها كرونولوجيا كما يلي :
القنفودي ( 1978 ) لنبيل لحلو ،السراب (1979 ) لأحمد البوعناني ،ليلة القتل ( 1992 ) لنبيل لحلو ،كنوز الأطلس ( 1997 ) لمحمد أومولود عبازي ، مكتوب ( 1997 ) لنبيل عيوش ،كيد النساء ( 1999 ) لفريدة بنليزيد ،عطش ( 2000 ) لسعد الشرايبي ، الدار البيضاء يا الدار البيضاء (2002) لفريدة بنليزيد ،خربوشة ( 2008 ) لحميد الزوغي ،الخبز المر ( 2008 ) لحسن دحاني ، أكادير إكسبريس (2015) ليوسف فاضل …

هذا بالإضافة إلى مجموعة من الأعمال التلفزيونية كفيلم ” آخر طلقة ” (1995) لعبد الرحمان مولين  ومسلسلات” جنان الكرمة ” لفريدة بورقية و ” خلخال الباتول ” لجمال بلمجدوب و ” صالون شهرزاد ” (2012) من إخراج المصري أمير رمسيس و ” دار الضمانة ” (2015) لمحمد علي المجبود و ” مقطوع من شجرة ” (2015) لعبد الحي العراقي …
إن تكريم محمد رزين ، في افتتاح الدورة الخامسة لمهرجان مكناس للدراما التلفزية مساء الجمعة 18 مارس الجاري، بعد تكريمه سابقا بالملتقى السينمائي التاسع لمشرع بلقصيري سنة 2015 وبالملتقى الوطني الرابع لسينما القرية بزرهون سنة 2008 وغيرهما ،  يمكن اعتباره تكريما لجيل من الفنانين الرواد الذين ساهموا في الدفع بعجلة الدراما المغربية إلى الأمام محققة بفضل مجهوداتهم تراكما يمكن الإعتزاز به .

أحمد سيجلماسي

شاهد أيضاً

ذاكرة حسن المنيعي لا تنسى

الكتابة نقد وتفكيك وتجربة موضوعية، إنها حكم جمالي وفني وفكري، وقبضة بغية الالتحاق بالأصل الغائب …