السبت , 8 أغسطس 2020
الرئيسية » TV و سينما » طنجة تجدد موعدها كعاصمة للسينما المغربية في الدورة 17 للمهرجان الوطني للفيلم

طنجة تجدد موعدها كعاصمة للسينما المغربية في الدورة 17 للمهرجان الوطني للفيلم

تجدد مدينة طنجة مساء اليوم الجمعة موعدها كملتقى للاحتفاء بالفن السابع المغربي من خلال الدورة 17 للمهرجان الوطني للفيلم التي تتواصل إلى غاية 5 مارس.

وتتوزع فعاليات المهرجان، الذي يجمع صناع السينما المغربية من فنانين وتقنيين ومنتجين وموزعين ونقاد، بين عروض أفلام قصيرة وطويلة وفقرات تكريمية للرواد وندوات ولقاءات موازية.

وتشكل المسابقة الرسمية للأفلام أقوى محطات التظاهرة السينمائية حيث سيتاح للجمهور مشاهدة 14 فيلما طويلا وعددا مماثلا من الأفلام القصيرة.

وتضم قائمة الأفلام الطويلة “أركسترا منتصف الليل” لجيروم أوليفار كوهين، و”دموع إبليس” لهشام الجباري، و”البحر من ورائكم” لهشام العسري، و”رجال من طين” لمراد بوسيف، و”أفراح صغيرة” لمحمد الشريف اطريبق، و”جزيرة ليلى” لأحمد بولان، و”مسافة ميل بحذائي” لسعيد خلاف، و”فداء” لادريس شويكة، و”إحباط” لمحمد اسماعيل.

كما تشمل القائمة فيلم “المتمردة” لجواد غالب، الذي مثل المغرب في الدورة المنصرمة لمهرجان مراكش الدولي للفيلم، و”ميلوديا المورفين” لهشام أمل، و”المسيرة” ليوسف بريطل، و”ثقل الظل” لحكيم بلعباس و”رجاء بنت الملاح” لعبد الإله الجوهري.

وتم انتقاء هذه الأفلام بواسطة لجنة ضمت عمر بلخمار (ممثلا للجمعية المغربية لنقاد السينما)، وفؤاد سويبة (ممثلا لاتحاد المخرجين المؤلفين المغاربة)، والمخرج داود أولاد السيد (عن الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام) والمخرج محمد عبد الرحمان التازي رئيس الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام.

وتتنافس هذه الأفلام أمام لجنة تحكيم يترأسها الكاتب والناقد محمد نور الدين أفاية، وتضم الصحفية وكاتبة السيناريو فاطمة لوكيلي، والممثلة الكوميدية والمنتجة فاطمة خير، والمخرجة فريدة بليزيد، والمخرج إدريس المريني إضافة إلى مهندس الصوت التونسي فوزي ثابت، ومصطفى ستيتو الكاتب العام السابق للمركز السينمائي المغربي.

أما قائمة الأفلام القصيرة، التي اختيرت للمشاركة في مسابقة المهرجان الوطني للفيلم، فضمت “مناديل بيضاء” لفريد الركراكي، و”نداء ترانغ” لمحمد هشام الركراكي، و”عبد الشر” لمحمد نظيفي، و”همسات الزهرة” لغزلان أسيف، و”كونيكسيون” لنادية غالية المهيدي، و”موت الحياة” لمدان الغزواني.

وشملت القائمة أيضا “التوقيع” لسناء المصباحي وجمال كاراندو، و”آية والبحر” لمريم التوزاني، و”المشروع” لخالد دواش، و”مول الكلب” لكمال لزرق، و”ولد جامع الفنا” لعلي بن شقرون، و”هوس” لحنان وردة، و”سراب” لحمزة أوجامع و”تيكشبيلة تيوليولة” ليوسف العليوي.

وقد تكونت لجنة انتقاء هذه الأفلام، التي شاهدت 62 فيلما قصيرا، من المخرج ادريس المريني، والمخرج حميد فريدي، والناقد محمد بلفقيه وطارق خلامي ممثلا عن المركز السينمائي.

وتضم لجنة تحكيم مسابقة الفيلم القصير، إلى جانب رئيسها المخرج عبد السلام كلاعي، كلا من المخرجة ليلى التريكي، والصحفي علي حسن، والكاتب زبير بن بوشتة، إضافة إلى الكاتبة وكاتبة السيناريو بهاء طرابلسي.

ويكرم المهرجان الوطني للفيلم الناقد السينمائي الراحل مصطفى المسناوي والممثلة فاطمة الركراكي والممثل مصطفى الزعري والمخرج لطيف لحلو.

يذكر أن الناقد مصطفى المسناوي، الذي توفي في 17 نونبر الماضي أثناء حضوره مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، يعد من أركان النقد السينمائي في المغرب والعالم العربي فضلا عن نشاطه في كتابة القصة والترجمة.

وتعد فاطمة الركراكي من رائدات فن التمثيل بالمغرب، حيث راكمت عبر مسارها حوالي خمسين مسرحية وعملا تلفزيونيا وسينمائيا. ووقعت آخر ظهور لها في فيلم “جوق العميين” للمخرج محمد مفتكر.

أما المخرج لطيف لحلو فيعتبر من قيدومي صناعة السينما بالمملكة، إذ يعود أول أفلامه “شمس الربيع” الى عام 1969.

ومن جهته، بدأ مصطفى الزعري مسيرته الفنية كممثل مسرحي إلى جانب أسماء كبرى مثل الراحل أحمد الطيب العلج والطيب الصديقي. وفي 1973، لعب أول أدواره السينمائية في فيلم “الصمت، اتجاه ممنوع” لعبد الله المصباحي.

شاهد أيضاً

بشرى ايجورك شاعرة على الفايس بوك +قصيدة وصورة

‏على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك نشرت الممثلة والكاتبة والمخرجة المغربية بشرى ايجورك نصا …