الخميس , 3 ديسمبر 2020
الرئيسية » خارج الحدود » جدل حاد في الساحة الفنية المصرية حول مضامين دراما رمضان

جدل حاد في الساحة الفنية المصرية حول مضامين دراما رمضان

( إعداد نورالدين الزويني )

امتلأت صفحات الجرائد والمجلات المصرية منذ نهاية العشر الأوائل من شهر رمضان الكريم بمقالات وتعليقات تقييمية لمسلسلات رمضان المصرية ، حبلت بجدل حاد حول مضامين هذه الدراما ،وحول مواصفاتها ومدى جماليتها الفنية، ومستوى أداء الممثلين المشاركين فيها سواء منهم الوجوه الجديدة أو القديمة أو المخضرمة .

ولم تتوقف الأقلام المشرفة على الصفحات الفنية، وكذا النقاد والمهتمون ،حتى الآن، عن تقييم دراما رمضان سلبا أو إيجابا، مع التركيز أكثر على الجوانب السلبية في المسلسلات، بينما صناع الدراما يطالبون بالصبر على أعمالهم وعدم إطلاق الأحكام حتى الحلقات الأخيرة للمسلسلات .

وفي هذا الإطار ، اعتبر الكاتب الصحفي أحمد عثمان، في مقال له بصحيفة (الوفد)، أن دراما رمضان وإن تميزت بإيجابيات تهم جودة الصورة، وتحسن مستوى الإخراج، ووجود عدد كبير من الوجوه الشابة الواعدة، فإن هذه الدراما “أ صبحت محصورة ما بين البلطجة والقتل والفساد والحشيش والمخدرات والتدخين والدعارة، وزاد عليها بقوة هذا الموسم السحر والشعوذة والدجل والخرافات التي تسيطر على سيناريو أكثر من مسلسل رمضاني”.

وقال إنه “لم نجد حتى الآن مسلسلا يعالج قضية مهمة أو يدفع للعمل والانتماء، و حتى دراما رجال الأعمال تدور في قالب الفساد والانحراف الأخلاقي، ومازالت صورة المرأة في الدراما رخيصة وساقطة كالعادة”.

ومن جهته، اعتبر المخرج علي عبد الخالق، أن غياب الدولة عن الإنتاج “كان له أثر واضح في اختلال ميزان الدراما وتركها في يد القطاع الخاص الذي حولها إلى مجرد بيزنس وتجارة، وجعلها مجرد تسلية وترقية ،وتغاضى عن دورها الأساسي”.

ودعا النقابات الفنية، وخاصة نقابة السينمائيين إلى محاسبة أي مؤلف أو مخرج أو ممثل أو منتج يقدم دراما تضر المجتمع وتفسد الذوق العام، وتروج للتدخين والمخدرات والخمر والضرب والبلطجة والثراء وتجارة الحرام، ولا تقدم أفكارا وموضوعات بناءة.

وأعلن الممثل شريف منير، بطل مسلسل “ألف ليلة وليلة” على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك ) رفضه الأعمال الدرامية التي تضم “ألفاظا نابية تصدم المشاهدين دون مبرر درامي ، وفي أسلوب درامي دخيل”.

وتساءل منير :” هل من المفترض أن يفرض علينا الشارع لغته لنقدم للمشاهد كلام شوارع¿، هل نحن في الأصل تقبلنا مثل هذه الألفاظ في الشارع لنتقبلها في أعمالنا الدرامية¿، هل هذه ألفاظ نسمح لأولادنا وبناتنا بسماعها”¿.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة (الجمهورية)، أعرب أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية عن غضبه من ” كم مشاهد العري المقحم في دراما رمضان، إلى جانب الصورة التي ينظر بها للفنان المصري في برامج المقالب (…)”، وقال إنه ” بعدما كنا نتعلم من الدراما المصرية القيم والمبادئ، أصبحت تنقل للأسر كل ما هو فاسد”.

وأضاف أنه تم في دراما رمضان هذا العام “تشويه صورة الحارة المصرية ، وتم تقسيم المجتمع المصري إلى طبقتين ، طبقة غنية جدا، وطبقة فقيرة جدا، وانتهت الطبقة المتوسطة تماما”.

وكانت نقابة المهن التمثيلية قد أصدرت بيانا انتقدت فيه “المسلسلات التي تقدم العري وتحتوي على ألفاظ خادشة” بصورة غير مبررة دراميا، مما يفسد الذوق العام و” يخلط الابداع المتحرر في أذهان الجماهير بالإثارة الرخيصة ” بحثا عن الشهرة والمال ودون مراعاة لأي قيم جمالية أو فكرية أو اجتماعية.

وأثار بيان نقابة المهن التمثيلية ردود فعل تصدرتها (جبهة الإبداع المصري ) التي طالبت النقابة بسحب بيانها الذي “يعتبر سابقة خطيرة تنذر بعواقب وخيمة سيعاني منها الفن طوال السنوات المقبلة”.

وأعربت عن أسفها لأن تتحول نقابة المهن التمثيلية إلى محكمة تفتيش، مؤكدة أن النقابة لم تدرك أن بيانها هو “بمثابة قنبلة موقوتة في يد أعداء الحرية وخفافيش الظلام”.

ومن جهته، رفض السيناريست مجدي صابر، الهجوم الذي تتعرض له دراما رمضان هذا العام ، بسبب بعض التجاوزات ، كما رفض أية وصاية على إبداع المؤلف وخياله.

واعتبر أن مضمون هذه الدراما “متميز ورائع وأداء النجوم والنجمات متميز ومختلف ” ، مؤكدا أن التجاوزات المسجلة على هذه الدراما من قبيل ألفاظ ومشاهد خادشة لا يجب أن تكون “سلاحا لقتل صناعة مهمة “.

وفي مقال بنفس الصحيفة، كتب الناقد كمال رمزي أن ” الإبداع المصري، في مجال الدراما التليفزيونية، ينبض بالحياة والحيوية، ولا يستحق عاصفة التوبيخ المجحفة التي استقبل بها ” .

وأضاف أن هناك فعلا “بعض الألفاظ الخارجة، تتردد في بعض الحلقات، يجدر التحفظ عليها، وانتقادها”، لكن ليس إلى حد المطالبة بمقاطعة المسلسلات.

وفي نفس السياق أبدى الممثل عادل إمام استياءه من موجة اتهامات موجهة لمسلسله “أستاذ ورئيس قسم”، وطالب بمنحه فرصته كاملة في المشاهدة، وقال إن “أي عمل يلقى إعجاب البعض ورفض البعض الآخر وانتقاده، لكن الهجوم لمجرد الهجوم هو أمر غير مقبول”.

وفي خضم التقييمات السلبية والإيجابية للحلقات المعروضة حتى الآن من مسلسلات رمضان، برزت مواقف وسط لنقاد اتفقوا مع صناع الدراما في ضرورة تأجيل صدور الأحكام حتى الحلقات الأخيرة، لكنهم أكدوا في الوقت نفسه أن هذه ليست قاعدة تطبق على كل الأعمال.

وقال الناقد طارق الشناوي” علميا لابد أن ننتظر النهاية لنصدر أحكامنا عن العمل، خاصة أن هناك أعمالا تبدأ بشكل هادئ ثم تتصاعد الأحداث وتلتهب، وأحيانا العكس، ننجذب لعمل ما مع ضربة بدايته، ثم نحس بمرور الحلقات بحالة فتور وملل، ولكن من حق المشاهد والناقد أن يعطي انطباعا عن الحلقات الأولى وليس حكما نهائيا”.

شاهد أيضاً

منزل مصمم الأزياء اللبناني العالمي إيلي صعب في قلب انفجار بيروت

في شارع الجميزة في بيروت، لم يوف ر انفجار المرفأ الضخم أي مبنى لا سيما …