الأحد , 23 فبراير 2020
الرئيسية » فنون » أهل الفن » الساحة الفنية تفقد بوفاة الفنان عموري امبارك رمزا رائدا في الموسيقى والغناء الأمازيغيي+فيديو

الساحة الفنية تفقد بوفاة الفنان عموري امبارك رمزا رائدا في الموسيقى والغناء الأمازيغيي+فيديو

فقدت الساحة الفنية المغربية، بوفاة الفنان الأمازيغي عموري امبارك الذي رحل إلى دار البقاء ليلة أمس الجمعة بالدار البيضاء بعد معاناة طويلة مع المرض، إحدى رموزها الرائدة في مجال الموسيقى والغناء الأمازيغيين.

ولد هذا الفنان المغربي، صاحب أغنية “جانبيي” التي صورت معاناة مهاجري سوس بفرنسا وحاز بفضلها على الجائزة الأولى للأغنية المغربية سنة 1986 في المحمدية، سنة 1951 في بلدة ايركيتن بتارودانت.

وبدأ الفنان الأمازيغي الراحل مساره الفني رفقة مجموعة “سوس فايف”، التي كانت تؤدي أغان بالأمازيغية والفرنسية والإنجليزية، قبل أن ينضم إلى العمل الجمعوي من خلال انخراطه في الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي التي كانت وراء تأسيس مجموعة “ياه” التي ستحمل ابتداء من سنة 1975 اسم مجموعة “أوسمان” وتعد أول مجموعة أمازيغية تدخل عالم المجموعات بالمغرب، إلى جانب مجموعات ناس الغيوان، وجيل جيلالة، ولمشاهب.

ويعد الانخراط في مجموعة “أوسمان” بمثابة البداية الحقيقية لمسار الفنان عموري مبارك الذي لعب دورا بارزا في إرساء قواعد الأغنية الأمازيغية العصرية، من خلال العديد من الأعمال التي شارك بها في عدة حفلات سواء داخل المغرب أو خارجه.

وتميزت مجموعة “اوسمان” عن باقي المجموعات الموسيقية الأمازيغية الأخرى، بتأثرها الكبير بالموسيقى من خلال الاعتماد على آلات القيثارة، والكمان، والأكورديون، والمقامات الموسيقية الحديثة.

وبعد مجموعة “أوسمان”، أكمل الفنان عموري مبارك مسيرته الفنية بالغناء الفردي، وكان حريصا على التعامل مع نخبة من كبار المبدعين المهتمين بالثقافة الأمازيغية، أمثال الشاعر إبراهيم أخياط، وعلي صدقي أزايكو، ومحمد مستاوي، وغيرهم.

وطغى على النصوص الغنائية للراحل عموري امبارك موضوعان أساسيان، هما الحرية، والهجرة والترحال المستمر

https://www.youtube.com/watch?v=KptVBM8wHJA

شاهد أيضاً

الإعلان عن أعضاء لجن تحكيم الدورة الواحدة والعشرين للمهرجان الوطني للفيلم

أعلن المركز السينمائي المغربي عن عضوية لجن تحكيم المسابقات الرسمية ضمن الدورة الواحدة والعشرين للمهرجان …