الجمعة , 20 سبتمبر 2019
الرئيسية » مواعيد » حفل تأبيني بالدار البيضاء للممثل الراحل محمد بسطاوي

حفل تأبيني بالدار البيضاء للممثل الراحل محمد بسطاوي

ينظم النادي السينمائي لسيدي عثمان بالدار البيضاء مساء الجمعة 16 يناير 2015 ، ابتداء من السابعة بالمركب الثقافي مولاي رشيد ، حفلا تأبينيا للممثل المغربي الراحل محمد بسطاوي بحضور أفراد من أسرته وثلة من أصدقائه الفنانين والصحافيين وعشاق فنه الرفيع .

يتضمن برنامج هذا الحفل التأبيني قراءة الفاتحة على روح فقيد السينما والمسرح والتلفزيون ببلادنا وإلقاء شهادات في حقه كفنان وإنسان وتقديم هدايا رمزية لأسرته ، ثم عرض فيلم ” باي باي السويرتي ” من إخراج داوود أولاد السيد سنة 1998 ، الذي شخص فيه الراحل بسطاوي أحد أدواره المتميزة .

فيما يلي ورقة ، أعدها الناقد والصحافي السينمائي أحمد سيجلماسي ، تعرف بجوانب من مسيرته الفنية :

 

محمد بسطاوي ..

وداعا أيها الفنان الشعبي الأصيل

 

فقدت الساحة الفنية المغربية صباح يوم الأربعاء 17 دجنبر 2014 بالرباط الممثل السينمائي والتلفزيوني والمسرحي الكبير محمد بسطاوي (1954 – 2014)  وهو في أوج عطائه الفني ، بعد مرض مفاجىء لم ينفع معه علاج ، مخلفا وراءه رصيدا غنيا ومحترما من الأعمال الفنية المغربية والعربية والدولية ستخلد ذكراه إلى الأبد كممثل قدير ومتمكن من أدواته التعبيرية .

وقد برهنت جنازته المهيبة وحجم الذين حضروها وواكبوها من منزله بباب سبتة بمدينة سلا العتيقة إلى مقبرة الشهداء ، حيث ووري جثمانه الثرى بعد صلاة عصر يوم الوفاة  ، على شعبيته الواسعة واحترامه وتقديره كفنان وإنسان من طرف مختلف شرائح المجتمع المغربي وعلى رأسها زملاؤه وأصدقاؤه من الفنانين والمبدعين والإعلاميين وغيرهم الذين حجوا بكثافة إلى المستشفى العسكري ، حيث فارق الحياة ، وإلى منزله لمواساة زوجته الممثلة سعاد النجار وأبنائه أسامة وهاشم وهيثم وحسام والصغيرة فاطمة الزهراء .

والمرحوم بسطاوي من مواليد سنة 1954 بقرية أمرزيك غرب مدينة خريبكة ، تابع دراسته الإبتدائية والثانوية بعاصمة الفوسفاط المغربية قبل أن يغادرها أولا إلى منطقة  الحسيمة ، حيث اشتغل من 1973 إلى 1976  بإحدى القواعد العسكرية التابعة للبحرية الملكية ، وثانيا إلى أوروبا (فرنسا وهولاندا) وخاصة إيطاليا التي استقر بها لمدة خمس سنوات ابتداء من سنة 1980 .

ظهر ميله إلى فن التشخيص منذ مرحلة الدراسة الإبتدائية ، وتعزز هذا الميل بانفتاحه على دور الشباب وفرقها المسرحية الهاوية وهو يافع وشاب حيث تعرف على أبجديات العمل المسرحي بخريبكة ، واستمر معه عشق فن  التشخيص بالحسيمة وإيطاليا التي استفاد بها من ورشات تكوينية . وعندما عاد من بلاد المهجر قرر أن يدخل عالم الإحتراف المسرحي من بابه الواسع ليمارس عشقه لفن التشخيص ويحقق ذاته عبره .

قبل انضمامه إلى فرقة ” مسرح اليوم ” سنة 1987 ، التي كانت تشرف على إدارتها الممثلة القديرة ثريا جبران وزوجها الباحث والناقد والمخرج المسرحي الدكتور عبد الواحد عوزري ، اشتغل بسطاوي مع التلفزة المغربية بالرباط في برنامج الأطفال الصباحي ” القناة الصغيرة ”  وذلك كممثل ومؤلف لنصوص مسرحية وأشعار ذات طبيعة تربوية خاصة بالأطفال . ومع فرقة ثريا جبران شارك وتألق ، على امتداد تسع سنوات من 1987 إلى 1995 ، في العديد من المسرحيات الناجحة من قبيل                                     ” حكايات بلا حدود ” و ” بوغابة ” و” النمرود في هوليوود ” و” نركبو لهبال ” و” سويرتي مولانا ” و” أيام العز ” … وهذه المشاركة مكنته من تفجير جزء كبير من طاقته في التشخيص وكرسته كممثل قوي الحضور على الخشبة وقادر على تقمص الأدوار المختلفة .

وبعد توقف تجربة ” مسرح اليوم ”  الرائدة انخرط محمد بسطاوي رفقة المؤلف والمبدع يوسف فاضل والمخرج والممثل عبد العاطي لمباركي والسنوغرافي عبد المجيد الهواس والممثل محمد خيي وآخرين في تجربة أخرى بتأسيسهم لفرقة ” مسرح الشمس ” وذلك  بحثا عن أفق إبداعي جديد . وأنتجت هذه الفرقة الجديدة من 1996 إلى 2000 مسرحيات ناجحة جابت بها مختلف مناطق البلاد ، كما كان الأمر مع فرقة ثريا جبران السالفة الذكر ، نذكر منها العناوين التالية : ” خبز وحجر ” و ” فنطازيا ” و ” العابرا ” و ” والقايد بوحفنة ” … و ” الباب مسدود ” التي أنتجت سنة 2013 بعد توقف دام إثنى عشر سنة وشاركت فيها وجوه فنية أخرى كمحمد الشوبي وبنعيسى الجيراري وجليلة التلمسي …

كان أول وقوف للراحل محمد بسطاوي أمام كاميرا السينما سنة 1997 في فيلمين الأول قصير بعنوان ” خليط ” من إخراج أمين النقراشي والثاني طويل بعنوان ” كنوز الأطلس ” من إخراج القيدوم محمد العبازي ، وبعد هذين الفيلمين سيشارك تباعا في الأفلام السينمائية التالية : ” باي باي السويرتي ” (1998) لداوود أولاد السيد و ” عطش ” (2000) لسعد الشرايبي و ” طيف نزار ” (2001) لكمال كمال و ” وبعد ” (2002) لمحمد إسماعيل و ” جوهرة بنت الحبس ” (2003) لسعد الشرايبي و ” ألف شهر ” (2003) لفوزي بن السعيدي و ” طرفاية أو باب لبحر ” (2004) لداوود أولاد السيد و ” حين اهتزت الصورة ” (2005) ليوسف عفيفي و ” لاسورانس ” (2006) لعبد الواحد المثنى و ” في انتظار بازوليني ” (2007) لداوود أولاد السيد و ” طريق العيالات ” (2007) لفريدة بورقية و ” انتقال ” (2008) للمهدي الخودي و” التعيين ” (2009) لرضوان وخليل فاضل و ” عند الفجر ” (2009) للجيلالي فرحاتي و ” أولاد البلاد ” (2009) لمحمد إسماعيل و ” ذاكرة الطين ” (2010) لمجيد الرشيش و ” تازة ” (2010) للمخرج الكندي دانيال جيرفي و ” أياد خشنة ” (2011) لمحمد عسلي (حصل على جائزة أحسن ممثل عن دوره فيه بالمهرجان الوطني الثالث عشر للفيلم بطنجة سنة 2012) و ” الطفل الشيخ ” (2011) لحميد بناني و ” غضب ” (2012) لمحمد زين الدين و ” فيها الملحة والسكر أو عمرها ما غد تموت ” (2012) للأخوين سهيل وعماد نوري و” الصوت الخفي ” (2013) لكمال كمال و” ماء ودم ” (2014) لعبد الإله الجوهري و” جوق العميين ” (2014) لمحمد مفتكر و” الوشاح الأحمر ” (2014) لمحمد اليونسي و ” أكادير إكسبريس ” (2014) ليوسف فاضل … هذا بالإضاقة إلى تشخيصه لأدوار متفاوتة القيمة في مجموعة من الأفلام الأجنبية المصورة جزئيا أو كليا بالمغرب .

يبدو من جردنا المفصل لفيلموغرافيا الراحل محمد بسطاوي أنه أصبح نجما للسينما المغربية في عشريتها الأخيرة ، رغم أنه لم يكن يؤمن رحمه الله بفكرة النجومية هته ، إذ ارتبط إسمه بمجموعة من الأفلام التي خلفت صدى طيبا في أوساط النقاد والمتتبعين وحظي بعضها بتقدير المهرجانات السينمائية داخل الوطن وخارجه ، ولعل هذه المكانة التي أصبح يحظى بها لدى صناع الأفلام هي التي جعلت الطلب على خدماته يتزايد من طرف المخرجين والمنتجين السينمائيين والتلفزيونيين ، ومما ساعد على ذلك الأعمال التلفزيونية التي ساهم حضوره فيها في نجاحها الكاسح بين فئات المجتمع المغربي المختلفة . نذكر من بين أعماله التلفزيونية الناجحة مسلسلات ” وجع التراب ”  لشفيق السحيمي و ” أولاد الناس ” و ” دواير الزمان ” و ” جنان الكرمة ” و ” المجدوب ” لفريدة بورقية ، و أفلام ” حيط الرمل ” للطيف لحلو و” الصالحة ” و”الركراكية ” و” سيد الغابة ” و ” الحياني ” لكمال كمال و ” الطيور على أشكالها تقع ” لإدريس اشويكة و ” نهاية أسبوع في العرائش ” لداوود أولاد السيد و ” الدم المغدور ” لعادل الفاضلي و ” آخر طلقة ” لعبد الرحمان مولين ، وسلسلة ” عائلة محترمة جدا ” لكمال كمال ، وسيتكومات ” ياك حنا جيران ” و ” كلنا جيران ” من إخراج إدريس الروخ وغيرها …

حظي محمد بسطاوي ، قيد حياته ، بالعديد من التكريمات من بينها تكريمه في الدورة السابعة لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة سنة 2000 ، وفي الدورة 16 لمهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط سنة 2010 ، وفي الدورة 11 لمهرجان مراكش الدولي للفيلم سنة 2011 …

 

أحمد سيجلماسي

شاهد أيضاً

لبولفار ما بين 13و 22 شتنبر الجاري بالدار البيضاء

يحتضن نادي الراسينغ الجامعي البيضاوي ،ما بين 13 و22 شتنبر الجاري ، فعاليات الدورة 19 …