الإثنين , 23 يوليو 2018
الرئيسية » فنون » ” نظرات نسائية ” في دورتها الرابعة تحتفي بالمرأة المبدعة

” نظرات نسائية ” في دورتها الرابعة تحتفي بالمرأة المبدعة

بصمت جمعية ” ابداع وتواصل ” على دورة متميزة وناجحة من ” نظرات نسائية” سواء على مستوى التنظيم أو على مستوى الحضور المتميز الذي واكب هذه التظاهرة الفنية وأيضا على مستوى الاستقبال والتنشيط ، الدورة تنظمها الجمعية بشراكة مع مؤسسة مسجد الحسن الثاني،  والمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء .وهكذا وبحضور الفنان الكبير الحسين طلال  والفنان المقتدر عبد الله الحريري وأسماء من عالم الفن ، الثقافة والاعلام… وطلبة وفعاليات من المجتمع المدني ، ، افتتحت  مساء يوم الجمعة 16 مارس الجاري  بفضاء ” مؤسسة مسجد الحسن الثاني ” بمدينة الدار البيضاء ، فعاليات الدورة الرابعة من ” نظرات نسائية ” التي كرمت هذه السنة 8 نساء من عوالم ثقافية  وفنية مختلفة في عيدهن الكوني وهن : صبيحة القدميري ،عائشة تاشنويت ،أسية جناتي ، فانيسا بالوما الباز ، زهور السليماني ، فاطمة بصور ، ربيعة العروسي ، عزيزة ملاك  .

حفل الافتتاح أجمع الكل على أنه عرس فني بامتياز ، استطاع  المنشط زكريا شيبوش تنشيط فقراته باحترافية  وبتجربته المعهودة وبأسلوبه السلس والعميق والذي أضفى على اللقاء عطر الابداع بنفحات روحية وانسانية .المكرمات منحت لهن عدة شواهد تقديرية ، وهدايا قيمة عربون محبة وتقدير لهن على أعمالهن الجليلة في مختلف الميادين .يشار كذلك الى مشاركة فنانات ضيفات شرف هذه الدورة وهن: وسيمة أخريف ، أمبارو ماسيفا ، ربيعة العروسي ، وفاء بورقادي ، ربيعة القطبي ، استير مارتنيز ، فوزية كسوس ، صبيحة قدميري ، جرديت مارتان كومنتي ، مارينا مارتينيز كونتريرا ، شيماء الرياحي ،و ستراندنجير سوزان .

 

في تصريح لرئيسة جمعية ” ابداع وتواصل ” الفنانة زهور ألكو ،أكدت:” أن الدورة الرابعة لمعرض “نظرات نسائية” الذي تقيمه سنويا جمعيتنا بشراكة فعلية مع مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء احتفاء بإبداع المرأة واقعا متخيلا. احتفاء خصيبا يثري مسارات الفكر والفن بكل أشكاله الأسلوبية وصيغه التعبيرية .

إن جمعيتنا واعية  تمام الوعي بأن الإبداع  بصيغة المؤنث متجذر في تربة الكيان الإنساني الجماعي، ومفتوح على ذاكرة الآفاق التي تقر بالحق  في المستقبل والحلم .

 تضيف رئيسة الجمعية ،عندما نقول الإبداع “النسائي” الذي نحتفي معا ببعض رموزه التشكيلية وأصواته الإبداعية الأخرى، فإننا نقول الحضور في الحضور لا الحضور في الغياب. أليس الإبداع حضورا نصيا وبصريا يؤجل الموت / الغياب .

هاهنا، تكمن ثقافة استضفتنا لمسافات فكرية  وجمالية خلاقة يرصدها معرضنا الجماعي  برواق مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء النموذجية، ويفصح عنها تكريمنا لثمانية وجوه راسخة في بيت الإبداع، تقديرا لرصيدهن من حيث السخاء والتجديد ونكران الذات .

لابد من التذكير بأن هذه الدورة الجديدة تؤسس، إبداعيا، لفضيلة الاعتراف والامتنان إزاء تجارب ارتقت بمنجزها الفني إلى منطقة السمو والتفرد بعيدا  عن كل اجترار واستنساخ واتباع. لقد أسس الإبداء بصيغة  المؤنث مفهوما جديدا للأثر، أي لفكرة الحضور في الحياة في ظل الاختلاف والتنوع، مع مقاومة الهشاشة التي تسكن الكائن الإنساني المعاصر داخل عالم منذور للتلاشي والمحو .

تملك كل الفعاليات النسائية اللواتي بصمن على هذه الدورة الجديدة مشروعا جماليا مهيبا يواجه الكراهية بالحب، والحرب بالسلام، والموت بالحياة بوصفها كنزا ناقصا بتعبير الشاعر طرفة بن العبد. فقد روضن حواسهن وسجيتهن على التجريب والتجديد. فتحية باسم كل أعضاء جمعيتنا  لكل المساهمات في إشعاع هذه الدورة. تحية أيضا إلى مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء التي احتضنت هذا المشروع الثقافي والفني منذ  دورته الأولى، إلى جانب عدة شركاء مؤسساتيين يتقاسمون معنا هاجس التنمية الفنية المستدامة والمندمجة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.”

التظاهرة الفنية ” نظرات نسائية ” التي ستستمر الى غاية نهاية شهر مارس الجاري ، تشارك ضمن فعاليات المعرض الفني الجماعي فنانات تشكيليات من داخل المغرب وخارجه وهن :الفنانة عبدوس فاطمة ، عبي صوفيا ،حفيظة أبودرار ، عائشة أبو طالب ، خديجة أفيلال ، زهرة ألكو ، خديجة بنت أحمد ، احسان بن زايرة ، مونيا بورقادي ، نعيمة بوطيب ، ليلى صخر ، ياسمين الشرايبي ، نادية المواك ، الهام القدميري ، اكريمي نعيمة ، ندى العراقي ، عائشة جباري ، صفاء جرنوسي ، وصال جباري ، السعدية قاسي ، لبابة لعلج ، فاطمة الزهراء لكوايحي ، لمزابي لبنى ، هانية النجار ، نادية أوشاطر ، حنان وناقسي ، وفاء أولفرا ، سومية رشيد ، أمينة الرفاس ، أسماء رشدي ، جيهان صوت الحق ، حليمة سليكة والتاغي مليكة .

وبموازاة مع المعرض الجماعي ، تم عرض شريط روائي حول مسار الفنانة المكسيكية فريدا كاهلو من اخراج جولي تايمور وسلمى حايك وألفريد مولينا بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء ، وبملحقتها ببن مسيك .  ن كما تم تنظيم لقاء مفتوح مع الفنانة مليكة أكزناي حول مسارها الابداعي ب ” البوزار ” ، وفي دائرة السينما أيضا تم عرض شريط تلفزيوني حول مسار الفنانة الفرنسية بيرت موريزو ، من اخراج أرولين شوميتيي ، تم لقاء مفتوح مع الدكتور محمد سعدي نبكيران ، أول طبيب مختص في الطاقة والعلاج باللون بالمغرب حول موضوع الاستشفاء باللون.

واختتم الملتقى الدولي بلقاء مفتوح مع المبدع عبد الحق نجيب حول مساره الابداعي .

وتبقى الاشارة الى أن حفل الافتتاح نشطت فقراته الموسيقية فرقة ” سكوت باتوكادا “برئاسة االشاب بدر .

شاهد أيضاً

مهرجان المسرح الجامعي للدار البيضاء .. تتويج عرض ” الخدع ” من إيطاليا كأحسن عمل فني متكامل

جرى مساء السبت الماضي، إسدال الستار عن الدورة 30 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، …