السبت , 26 مايو 2018
الرئيسية » الرئيسية » الحكومة تغير اليات دعم الفنون وتتشدد في شروط منح المال العام للفرق المسرحية والموسيقية

الحكومة تغير اليات دعم الفنون وتتشدد في شروط منح المال العام للفرق المسرحية والموسيقية

أكد وزير الثقافة والاتصال  محمد الأعرج،  على أن الوزارة تولي الأهمية اللازمة لتطوير مجال الإبداع الفني والنهوض به.

  الأعرج، استعرض خلال اجتماع لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب خصص لاستكمال مناقشة موضوع “تقديم ومناقشة برنامج عمل وزارة الثقافة والاتصال خلال الولاية الحالية 2017-2021 (قطاع الثقافة)”، وتقرير المجلس الأعلى للحسابات لسنة 2015 في الجزء المتعلق بقطاعي الثقافة والاتصال، مجموعة من التدابير والإجراءات التي قامت بها وزارته في مجال الإبداع الفني، حيث أكد على أهمية إيلاء هذا المجال المزيد من الاهتمام من أجل تطويره والنهوض به.

وفي هذا الصدد، أكد أنه تم إصدار مجموعة من القرارات والمراسيم التي تهم هذا المشهد، حيث تعزز بإصدار مرسوم في أكتوبر 2017 وضع شروط وآليات ومعايير منح وسحب البطاقة المهنة للفنان والبطاقة المهنية لتقنيي وإداريي الأعمال الفنية، علاوة على قرار للوزير في نونبر 2017 يتعلق بتحديد البيانات التي تشتمل عليها البطاقة المهنية للفنان والبطاقة المهنية لتقنيي وإداريي الأعمال الفنية، وكذا الوثائق المطلوبة لتقديم ملف طلب إحدى هاتين البطاقتين أو ملف تجديدها.

وفي مجال المسرح والموسيقى والفنون والكتاب ودعم الجمعيات، قال الوزير إنه تم إصدار مجموعة من القرارات في مقدمتها القرار الصادر في يونيو 2017 لتحديد تعريفة الخدمات المقدمة من قبل مسرح محمد السادس بوجدة التابع للوزارة، والقرار الصادر في أكتوبر 2017 المتعلق بتعيين رئيس وأعضاء لجنة انتقاء العروض المسرحية المترشحة للتباري حول الجائزة الوطنية للمسرح برسم سنة 2017، إضافة إلى إصدار قرار في أكتوبر 2017، لتعيين رئيس وأعضاء لجنة تحكيم الجائزة الوطنية للمسرح برسم سنة 2017.

وبخصوص كيفية دعم المسرح، أبرز أنه جاء بشأنه قرار وزاري في شتنبر 2017 لتغيير القرار المشترك لوزير الثقافة ووزير الاقتصاد والمالية الصادر في دجنبر 2014.

وفي الشق المتعلق بتحديد كيفية دعم الجمعيات والهيئات الثقافية والنقابات الفنية والمهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية، أشار الوزير إلى أنه تم وضع قرار في دجنبر 2017، يهم تغيير القرار المشترك لوزير الثقافة ووزير الاقتصاد والمالية في مارس 2015.

وفي ما يتعلق بتحديد كيفية دعم الموسيقى والأغنية والفنون الاستعراضية والكوريغرافية، أوضح الوزير أنه جاء بشأنها قرار صدر في شتنبر 2017 ، فيما جاء القرار الصادر في شتنبر 2017 لتغيير القرار المشترك لوزير الثقافة ووزير الاقتصاد والمالية الصادر في مارس 2014، والمتعلق بتحديد كيفية دعم الفنون التشكيلية.

ومن ضمن الاجراءات الاخرى، حسب الوزير، القرار الصادر في شتنبر 2017 بتغيير القرار المشترك لوزير الثقافة ووزير الاقتصاد والمالية الصادر في مارس 2014 تحديد كيفية دعم الكتاب.

ولم يفت  الأعرج، التأكيد على أن الوزارة أصدرت قرارا في شتنبر 2017 يهم تغيير قرار وزير الثقافة الصادر في يناير 1995 والقاضي بإحداث وتنظيم مركز الدراسات والأبحاث الأندلسية، كما تم تغيير القرار الصادر في يوليوز 1996، المتعلق بإحداث وتنظيم مركز الدراسات والأبحاث الحسانية بقرار صادر في دجنبر 2017، في حين شمل القرار الصادر في شتنبر 2017 إحداث وتنظيم مركز الدراسات والأبحاث حول تراث الملحون. أما التراث المغربي البرلتغالي فقد أصدرت الوزارة قرارا لإحداث مركز للدراسات والأبحاث حول هذا التراث.

وفي السياق ذاته، قامت الوزارة، يضيف السيد الأعرج، بإصدار قرار في شتنبر 2017 يتعلق بتتميم قرار وزير الشؤون الثقافية الصادر في يناير 1990، بإحداث وتنظيم مركز ترميم وإصلاح التراث المعماري بالمناطق الأطلسية وما وراءها.

من جهة أخرى، ذكر  الأعرج أن وزارة الثقافة والاتصال تمكنت من تسجيل رقصة تيسكيوين بإقليم تارودانت ضمن التراث الإنساني العالمي لليونسكو نهاية السنة الماضية، وهي عبارة عن رقصة حربية كانت في طور الانقراض، مؤكدا على أن الوزارة تسعى إلى تسجيل مجموعة من الفنون ضمن لائحة التراث العالمي الإنساني.

شاهد أيضاً

تكروين يوقع “حلم” بتطوان

وقع الفنان وعازف العود عبد الحق تكروين ألبومه الجديد “حلم” وذلك تزامنا وفعاليات الدورة العشرين …