الإثنين , 22 أكتوبر 2018
الرئيسية » الرئيسية » رواق “سو آرت ڭالري” يستضيف الفنانة الفوتوغرافية هدى القباج

رواق “سو آرت ڭالري” يستضيف الفنانة الفوتوغرافية هدى القباج

سيحتفي رواق سو آرت ڭالري(So Art Gallery) يوم الجمعة 2 فبراير 2018 بالفنانة هدى القباج بمناسبة افتتاح معرضها المحايثة(Immanence). تنتمي الفنانة الفوتوغرافية هدى القباج للجيل الجديد من الفنانين المعاصرين الذين يعتبرون من رواد الحداثة.

من خلال معرضها الفني، ستأخذنا هذه الفنانة، المرموقة على الصعيد الدولي، نحو عالم استثنائي، يستهوي الشغوفين بالفن الأصيل.

فقد أعادت هدى القباج لطقوس الفن الفوتوغرافي توهجها. فباعتبارها من المولعين بالتعريض المزدوج، تولي القباج اهتماما خاصا جدا لاختيار زاوية أخذ الصورة. وتتميز أعمالها بهيمنة الأبيض والأسود، والتعبيرية البارزة للتباينات الضوئية.

وتستعين الفنانة في عملها بتقنية ديامانتينو (Tireur-filtreur Diamantino)، التي تمكن من تكبير الأشكال الصغيرة وإنجاز أحجام مختلفة. وتتمخض هذه المقاربة، بفضل طابعها الحرفي التقليدي، عن زخارف نباتية وجسدية.

ويقدم هذا المعرض للعين نماذج غير مسبوقة حيث تتربع النباتات على عرش السيادة. وتصف هدى القباج عملها بشغف بعبارات مماثلة،بين  مادية ممارستها الفنية ومادية الطبيعة.

 

بخصوص هدى القباج :

ولدت هدى القباج سنة 1985 في الدار البيضاء، وغادرت المغرب خلال سنة 2005، لاستكمال دراستها في المدرسة العليا للهندسة المعمارية في باريس، حيث تخرجت في سنة 2011. بعد ذلك التحقت بوكالة متخصصة في فنون  المعماري والتصميم والأعمال الهندسية بباريس، حيث اشتغلت لمدة 3 سنوات. في2014 قررت هدى القباج التفرغ للفن الفوتوغرافي، ليصبح رفيقها على مدى 16 عاما الماضية.

وتعتمد هذه الفنانة الفوتوغرافية العصامية بشكل أساسي في عملها على التصوير الفضي، الذي يندرج تسلسله التجريبي ضمن مقاربتها الفنية.

وتصف عملها بكونه استنباطي، ينطلق من صور ذهنيةويقوم بإخراجها وإعادة صياغتها في قالب فني فوتوغرافي.

 

شاهد أيضاً

مهرجان فاس للثقافة الصوفية في نسخته الحادية عشرة بنفحة نسائية

قال رئيس جمعية مهرجان فاس للثقافة الصوفية  فوزي الصقلي أن الدورة الحادية عشرة للمهرجان، التي …