الجمعة , 22 يونيو 2018
الرئيسية » الرئيسية » (مقابلة) احمد الشيبك : قلة الممثلين الناطقين بالامازيغية من بين الصعوبات في المسرح الامازيغي

(مقابلة) احمد الشيبك : قلة الممثلين الناطقين بالامازيغية من بين الصعوبات في المسرح الامازيغي

عرف المسرح الامازيغي تغيرات عديدة مند بدايته في عهد الرومان و تقنينه في فترة الاستعمار ثم التجديد في بداية التسعينات الى يومنا حيث يشهد المسرح الامازيغي طفرة نوعية و عن هدا الموضوع يحدثنا الكاتب المسرحي محمد الشيبك

الاسم الكامل.:أحمد الشيبك مؤلف وشاعر أمازيغي. ..باحث في اللغة الأمازيغية مؤلف لمنجد فرنسي أمازيغي مؤسس لثلاث جمعيات أمازيغية تعمل في الثقافة الأمازيغية. ورءيس سابق لجمعيةازمران للتراث الامازغي بالخميسات مؤسس لجمعية رويشة للثقافة ولفنون التي تمكنت من تسجيل عملها الأمازيغي بمسرح محمد الخامس لفائدة الشركة الوطنية للإدارة والتلفزة

و عن المسرح الامازيغي يقول الاستاد الشيبك

بالنسبة لامازيغية وسط المغرب عرفت مدينة الخميسات اهتمام متزايد بالمسرح الأمازيغي مند 2004 أي مند مسرحية أمان د إدمان “ماء و دماء”والتي كانت من تأليف وإخراج وتشخيص الفنان نورالدين نجمي الدي يعمل حاليا كصحفي بالإداعة الأمازيغية

و قد لعبت الجمعيات الثقافية الأمازيغية دورا أساسيا في تنشيط المجال المسرحي وتفعيله، كما أن الظروف التاريخية والثقافية والإجتماعية التي ولد فيها المسرح الأمازيغي كانت عاملا أساسيا في خلق جمهور متحمس وعريض لاستقبال هذا الفن.

كما حرصت الجمعيات على تنظيم المهرجانات واللقاءات المختلفة وساعد على ظهور هذا الفن بعض الجرائد والمجلات التي فتحت صفحاتها لبعض الأقلام التي تهتم بهذا الجنس الأدبي كما عملت فرق مسرحية كمسرح نون لكريم لفحل الشرقاوي على نصوص عالمية حيث اقتبست السيدة فوزية بندادة مسرحيتين _اركاز ازنزن تفوكت _الرجل الدي باع الشمس ثم مسرحية – تماتارت- _العلامة _ سنوات 2007 و2008. …وبعد دلك أنتجت جمعية البديل مسرحيتين من تأليف أحمد الشيبك :ابريد اقورار “الطريق الجاف “من إنتاج وترويج وزارة الثقافة والمعهد الامازيغي سنة 2009-ثم مسرحية ماي ثن يوغن؟”اش جرا لهوم ” من تأليف أحمد الشيبك سنة 2010 دعمت من طرف وزارة الثقافة وفازت بالجائزة الكبرى للمعهد الملكي للثقافة الامازبغية

 

و عن ايجابيات و صعوبات التي يواجهها المسرح الامازيغي فان الإيجابيات تتجلى حسب التجربة :في سهولة التعامل مع النصوص العالمية لغتى اللغة بالمفردات -الصعوبات قلة الممثلين الناطقين بالامازيغية. ..صعوبة النطق. ..عدم توفر الدعم. .عدم توفر مخرجبن ناطقين لمباشرة الإخراج..مما يلزمنا بترجمة النصوص العربية أو الدارجة هناك خصاص كبير على الوزارة المعنية الاهتمام بتكوين ممثلين و تقنيين في المسرح الأمازيغي واعتماد الكوطا في الأعمال المدعمة سنوياً من طرف لجنة المسرح التابعة للوزارة

 

و عن اخر اعماله يقول

نحن حاليا بصدد الاعداد لعمل مسرحي أمازيغي مع جمعية ازمران للتراث الأمازيغي بمشاركة عدة نجوم متمرس في المسرح الأمازيغي

عنوان العمل “ثاروا”اي التريكة من تأليف مؤسس الجمعية وأمين المال الحالي للمكتب التنفيذي السيد أحمد الشيبك

و مسرحية “إمكوسا “أي الورثة لفرقة تامونت. …..ومسرحية” اليوم الأسود” لفرع ازمران بسلا وهده المسرحية بامازيغية الجنوب “سوس

شاهد أيضاً

افتتاح الدورة 21 لمهرجان كناوة وموسيقى العالم بالصويرة

يعود مهرجان كناوة وموسيقى العالم، الذي يعتبر أحد أهم الأحداث الفنية على الأجندة الثقافية المغربية …