الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
الرئيسية » الرئيسية » “الطيب الصديقي المخرج المتعدد في صناعة الفرجة” إصدار جديد للباحث عبد الرحمان بن زيدان

“الطيب الصديقي المخرج المتعدد في صناعة الفرجة” إصدار جديد للباحث عبد الرحمان بن زيدان

صدر حديثا عن منشورات الجمعية الإسماعيلية الكبرى بمكناس كتاب جديد بعنوان “الطيب الصديقي المخرج المتعدد في صناعة الفرجة”من تأليف الباحث عبد الرحمان بن زيدان وإعداد الممثلة والباحثة وسيلة صابحي.

وفي مدخل الكتاب، تقول صابحي “فكرت في أن أقوم بتجميع الدراسات التي كتبها الدكتور عبد الرحمان بن زيدان، وأجمعها في كتاب يقدم صورة من صور التجربة المسرحية الصديقية، وحقيقتها، ومضامينها، ودلالاتها. كتاب يمكن أن يقدم، أيضا، صورة من صور التجربة النقدية المسرحية في المغرب، وهي تضع تجربة الصديقي في الميزان النقدي”.

وأضافت وسيلة صابحي، المتخصصة في التعليم الفني والتربية الجمالية، في المدخل المعنون ب”تجربتي مدخل للبحث عن الثقافة المسرحية”، قائلة “طوال مسيرتي (…) كان اسم الطيب الصديقي يلاحقني كفنان أصيل، ومجدد، ومخرج مقتدر، ووممثل موهوب،وفنان تشكيلي، وصانع الفرجة بامتياز، فنان اختلف حوله المختلفون، واتفق حوله المتفقون”. وفي تمهيد بعنوان “الطيب الصديقي تعلم كيف يكتب مسرحا فكتب فرجات مسرحية رائدة”، كتب عبد الرحمان بن زيدان إن “المقدمة التي كتبتها لهذا المصنف تبقى إطارا عاما لخصوصيات تجربة الصديقي، وتبقى تمهيدا موضوعيا لفتح بعض مغالق التجربة التي عاشت مع النقاد مدارات خاصة كانت تحرك التفاعل بين المسرح والنقد”.

وأضاف قوله إن هذا “ما يجعل تجربتي تدخل في هذا النطاق لأنها تجربة أرخت للتجربة، وحللت أبعادها، مرة بتحليلات يسمها الاتفاق، ومرات يطبعها الاختلاف” ، معتبرا أن “هذا المصنف، وبعد تجميع المادة النقدية، سيفتح بكل تأكيد صفحة من صفحات التجربة المسرحية الصديقية، وما خلفته من نقود، تبقى دليلا قويا على وجود مسرح، ووجود نقد يمثلان معا حيوية المسرح المغربي والعربي”.

وخصصت معدة الكتاب فصله الأول “للطيب الصديقي والاحتفالية” من خلال نموذج “ديوان سيدي عبد الرحمان المجذوب” الذي حلل فيه عبد الرحمان بن زيدان، بالخصوص ، “التاريخ والاحتفال في ديوان المجذوب” و “التراث، الحلقة والمجذوب”، و”الطيب الصديقي والإخراج المسرحي”، و”التمثيل أو الأسلوب المسرحي”.

وخصص الفصل الثاني من الكتاب “للاحتفال بالصوت والصورة في مسرحية (تاريخ مدينة) للطيب الصديقي” من خلال مواضيع “المونتاج المسرحي بين السمعي والبصري” و”مسرحية البطل فيها مدينة” و”تعليمية بلا تلقين” و”دلالات الخطاب في الفرجة” و” الفرجة من الخفاء إلى التجلي”، فيما خصص الفصل الثالث “للمثقف والسلطة في مسرحية (أبو حيان التوحيدي)”.

أما الفصل الرابع فتمحور حول “تجربة الممثلون العرب (ألف حكاية وحكاية في سوق عكاظ)” التي درسها عبد الرحمان بن زيدان من خلال أسئلة النقد حول هوية مسرح الصديقي، والتراث كمادة للإنشاء الأدبي في ألف حكاية وحكاية، والإخراج وغياب مسألة الإبداعية في المسرحية، موردا رأيي الناقدين عوني كرومي وإبراهيم البصري في هذه التجربة.

واختتم الكتاب ب”أسئلة النقد تلاحق مسرح الطيب الصديقي”، وكذا بحوار مسهب مع المبدع الراحل معنون ب”التجربة المسرحية بين قوة المسرح ودلالات التراث” يجيب فيه عن أسئلة حول “بداية مسرحية ملتبسة واستراتيجية معرفية للتجاوز”، و”الصديقي وأستاذه السعيد الصديقي بدون منازع”، و”الحكواتي الشعبي وجمع التراث الشعبي” و”مسرحة التراث وأصالة المسرح العربي”، و”الشعر العربي المغربي ولعبة التنكر المسرحي”، و”الغنى الدلالي في التراث أساس العودة إلى التراث”، و”مفهوم المسرح القائم على العرض البصري”.

ويحاور عبد الرحمان بن زيدان الطيب الصديقي أيضا في مواضيع “التكوين والاحتكاك والتجارب العالمية”، و”النص المكتوب منطلق أول لبناء الفرجة”، و”بين السينما والمسرح”، و”الصديقي والفضاءات المسرحية”، و”القطيعة بين السياسة والمسرح”، و”مسرح التراث فيه العجب العجاب”، و”حديث عن التحولات الصعبة للعالم والمسرح”، و”العمل المسرحي الجماعي نبص التفاؤل”، و”النقد المسرحي بين السر والعلن”. من مؤلفات بن زيدان، الحائز دكتوراه دولة في موضوع “إشكالية المنهج في النقد المسرحي العربي”سنة 1993، “من قضايا المسرح المغربي” (دراسات نقدية) 1979، و”المقاومة في المسرح المغربي” 1985، و”كتابة التكريس والتغيير في المسرح المغربي” 1985، و”أسئلة المسرح العربي” 1987، و”قضايا التنظير في المسرح العربي من البداية إلى الامتداد ” 1992، و”إشكالية المنهج في النقد المسرحي العربي” 1995، و”خطاب التجريب في المسرح العربي” 1997، و”مدن في أوراق عاشق” 1999، و”التجريب في النقد والدراما 2001″.

تقع الطبعة الأولى من كتاب “الطيب الصديقي المخرج المتعدد في صناعة الفرجة” (2016) في 100 صفحة من القطع المتوسط.

 

شاهد أيضاً

المخرج الأمريكي جيمس غراي رئيسا للجنة تحكيم الدورة السابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش

أعلنت اللجنة المنظمة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، عن اختيار المخرج والمنتج الأمريكي، جيمس غراي رئيسا …