الإثنين , 22 أكتوبر 2018
الرئيسية » مقابلات » في حوار مع كمال الطلياني وفتاح المسناوي: نحس بالمسؤولية الفنية نحو فن العيطة ونسعى إلى الحفاظ عليه وتطويره

في حوار مع كمال الطلياني وفتاح المسناوي: نحس بالمسؤولية الفنية نحو فن العيطة ونسعى إلى الحفاظ عليه وتطويره

كمال الطلياني و فتاح المسناوي، الاول كمان أصيل يعزف ببراعة و قوة وجودة. والثاني صوت صادح قوي وبليغ. هما معا يشكلان ثنائيا إبداعيا متميزا. مسيرتهما متواصلة النبض في المغرب. رغم إقامتهما في الديار الفرنسية. كما لو كانا سفيرا الأغنية الشعبية، دائما الحديث عن المغرب و عن فن المغرب و ثراث المغرب و إبداع المغرب. في هذا الحوار نحاول الوصول إلى نبضهما وبوحهما من خلال هذه الدردشة القصيرة:

 

*بداية نسالكما عن جديدكما الفني؟

1* الجديد الذي اطلقناه مؤخرا، ألبوم غنائي يضم 15 أغنية شعبية متنوعة. حاولنا من خلالة الحفاظ على اهم مقومات الأغنية الشعبية المغربية الأصيلة. إضافة إلى حفاظنا على أسلوبنا في ادائها و عزفها و توزيعها.

كما اننا نعمل قريبا على عدة أغاني للعيطة. ونضرب موعدا لجمهورنا العزيز في نهاية هذه السنة، وبالضبط في شهر دجنبر.

 

*ما السبب وراء تشبثكما بالعيطة و بالأغنية الشعبية المغربية رغم كل هذه الإمكانات المتاحة؟

2* السبب خلف إصرارنا على متابعة العطاء في الأغنية الشعبية المغربية و خاصة العيطة. هو اولا الإحساس بالمسؤولية الإبداعية التي تراودنا و نحن نعمل عليها. ثم هناك العمل على الحفاظ على أصالة و رواج وريادة العيطة طبعا.

*كثيرون يقولون أن المشتغلين حاليا على العيطة يختلفون عن المشتغلين عليها أيام زمان، أين يكمن الفرق في نظركما؟

3* ليس هناك من إختلاف، فقط نحن نتعامل مع الجديد في مجال الإختراعات الموسيقية عالميا. وخاصة هذه الألات الموسيقية التي صارت متطورة جدا. ونحن نعمل من خلال هذا التطور على تطوير فن العيطة من جهة والتشبث بأصالتها من جهة اخرى. فلا يمكن مطلقا الخروج عن قواعد وأصول ثراث عريق مثل العيطة. لكن من الممكن التعامل معه بتطور وإرتقاء.

*هل يعني هذا انكم ستظلون متشبثين بأصالة الأغنية المغربية الشعبية؟

4* طبعا سنظل دائما متشبثين باصالتنا وبثراثنا ومغربيتنا. سنظل نبحث عن سبل ترويج الأغنية الشعبية المغربية وسبل تطويرها و إمكانيات الحفاظ عليها. كموروث فني ثقافي و حضاري مغربي.

*كيف تجدون المشهد الموسيقي المغربي حاليا؟

5* الأكيد أنه في السنوات الاخيرة، يعيش المشهد الموسيقي المغربي الكثير من التفاعلات الإيجابية. وهو ما أثر إيجابا على ادائه و حضوره الفني الوازن محليا و عربيا و عالميا. لذلك فلا يمكننا إلا ان نعبر عن تفائلنا الكبير بذلك ونحن على يقين أن ذلك يبشر بالخير.

*ماذا يمثل لكم الجمهور المغربي؟

6* بالنسبة إلينا الجمهور هو العنصر الأساس و الاهم في نجاح أعمالنا. فهو الحكم والفيصل في تقرير مصير أي أغنية. طبعا ذلك بناءا على الأدواق المختلفة. لذلك فنحن نحاول دائما التواصل مع جمهورنا والإستماع إلى ملاحظاته ورغباته ومحاولة العمل بها.

*لماذا كل هذا الغياب عن المهرجانات المغربية هل من سبب؟

7* نحن بدورنا لا نفهم سر تغييبنا وليس غيابنا عن المهرجانات المغربية. لا نفهم ذلك ونحن نشاهد مسؤولين عن مهرجانات يتعاملون مع متطفلين وليس فنانين. لا نفهم ونحن نشاهد متعهدي حفلات ورغم ذلك يتعاملون بالمقابل. حقيقة لا نفهم هذا الظلم و التهميش و الحيف الذي يطالنا، على الرغم من أننا نمثل وطننا خير تمثيل ونشرف المغاربة خير تشريف والدليل هو ألبوماتنا و أعمالنا المنتشرة في وسط كبير من الجمهور المغربي في الداخل و الخارج.

شاهد أيضاً

(مقابلة) سناء موزيان : دوري البطولي في ” ليالي جهنم ” بمثابة مسؤولية كبيرة وضعت على عاتقي

سناء موزيان ، المزدادة بالدار البيضاء يوم 4 نونبر 1970 ، مطربة وممثلة مغربية أمازيغية …