الإثنين , 21 مايو 2018
الرئيسية » الرئيسية » أسباب مادية وراء تأجيل مهرجان كلميم لمسرح الجنوب

أسباب مادية وراء تأجيل مهرجان كلميم لمسرح الجنوب

عممت إدارة مهرجان كلميم لمسرح جنوب بلاغا للرأي العام تكشف فيه أسباب تاجيل الدورة الرابعة من المهرجان التي اختارتها أساسا في الأسباب المادية واللوجستيكية المتمثلة في عدم وجود مركب او مسرح يليق بمستوى العروض المسرحية التي يتعرض خلال المهرجان

نص البلاغ :

دأب المكتب المسير لجمعية أدوار للمسرح الحرب بكلميم على تنظيم سنويا مهرجان كلميم لمسرح الجنوب، في استدعاء بليغ لمكانة المدينة كبوابة الصحراء، ونظرا لمكانتها التاريخية والحضارية كجسر بين الثقافات المتعددة والتي تمتح من البعد الحساني والأمازيغي والافريقي والعربي الاسلامي. واستطاعت الجمعية أن تصل هذه السنة للدورة الرابعة، بفضل شركاء أسهموا في استمرار هذا الموعد المسرحي السنوي كوزارة الثقافة والمسرح الوطني محمد الخامس وصندوق الإيداع والتدبير.
وفي الوقت الذي كنا نستعد فيه لتنظيم الدورة الرابعة هذه السنة ما بين 26 و29 يوليوز 2015، والتي اخترنا لها كمحور “المسرح والحكاية” وتكريم أحد الوجوه المسرحية المعروفة وطنيا وعربيا الناقد عبدالرحمان بن زيدان الى جانب فقرة التكوين المسرحي الموجهة للشباب واقتراح لطبق غني من العروض المسرحية مغربية وعربية، نفاجئ بتجدد مشكل القاعة في وقت لازال مركب الاستقبال والندوات والتي صرفت فيه الأموال الطائلة مغلقا في وجه جمعيات المجتمع المدني ولا يستثنى هذا المهرجان الدولي من المنع، كما أن مهرجان كلميم لمسرح الجنوب يحتاج لدعم فاق إمكانات الجمعية المنظمة، وانضافت مصاريف إضافية تتمثل في الجانب اللوجستيكي والخاص بتجهيز سينما الخيمة لاستضافة المهرجان الى جانب الإقامة والتغذية والنقل الجوي والبري للضيوف والمشاركين الى إكراهاتنا. وأمام هذه الاعتبارات قرر المكتب المسير لجمعية أدوار للمسرح الحر تأجيل فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان كلميم لمسرح الجنوب الى شهر نوفمبر القادم الى حين توفر الإمكانيات المناسبة.
إننا وبالقدر الذي نشعر فيه بالأسف وبواجب الاعتذار لجميع الفرق المسرحية المغربية والعربية ولكافة الفنانين والأطر والأساتذة والباحثين ولمكرم الدورة الدكتور بن زيدان والذين طالما أسهموا معنا، بدعمهم وأريحيتهم وتفانيهم ومحبتهم لكلميم، بالقدر الذي نتساءل ..
ألم يحن الوقت كي تتصالح المدينة والجهة مع دورها التاريخي والحضاري، والذي عرفت به منذ القدم، من خلال أنشطة وبرامج ومحطات وتظاهرات ثقافية وفنية وفق استراتيجية تراعي التنوع والتعدد والانفتاح؟؟ أليس مهرجان كلميم لمسرح الجنوب وهو يستضيف فنانين من العالم العربي وافريقيا والمغرب، يجسد هذا البعد لتجسير الهوة بين الحضارات والثقافات المتعددة من خلال أب الفنون المسرح؟؟
إننا في المكتب المسير لجمعية أدوار للمسرح الحر، وبالقدر الذي نشكر فيها شركائنا (وزارة الثقافة، صندوق الإيداع والتدبير خصوصا)، فإننا نتأسف لقرارنا بتأجيل هذا الموعد الفني والذي طالما انتظرته ساكنة المنطقة لظروف تتجاوز قدرات الجمعية مؤكدين للجميع إصرارنا على التمسك بتنظيم الدورة الرابعة في نوفمبر القادم.

كلميم في 21 يوليوز 2015

شاهد أيضاً

مهرجان مكناس لآلة القانون الدورة الثالثة +برنامج الدورة

بعد النجاح الذي عرفته الدورة السابقة، تنظم جمعية السنابل بشراكة مع جماعة مكناس والمديرية الإقليمية …