الإثنين , 20 أغسطس 2018
الرئيسية » TV و سينما » الأيام الثالثة للإبداع بتاهلة : السينما ضد خطاب الكراهية

الأيام الثالثة للإبداع بتاهلة : السينما ضد خطاب الكراهية

تحت شعار ” السينما ضد خطاب الكراهية ” وبشراكة مع حركة بدائل مواطنة ، تنظم جمعية أدرار للتنمية والبيئة بتاهلة (بين فاس وتازة) النسخة الثالثة من أيامها الثقافية تحت مسمى ” الأيام الثالثة للإبداع بتاهلة ” وذلك بقاعة بلدية تاهلة من 13 إلى 16 يوليوز الجاري . ينشط فقرات هذه الأيام الرمضانية ثلة من الفنانين والمثقفين والجمعويين وغيرهم ، وفق البرنامج التالي :

الإثنين 13 يوليوز :

من الرابعة والنصف إلى السادسة والنصف عشية : تنظيم ورشة تكوينية لفائدة شباب المدينة حول ” الفيلم الوثائقي ” من تأطير المخرج إبراهيم الإدريسي والمصورالجمعوي أحمد العموري .

الثلاثاء 14 يوليوز :

ابتداء من العاشرة والنصف ليلا : الإفتتاح الرسمي للأيام بوصلة فنية من إبداع أحمد التيجاوي (فنان محلي) ثم عرض فيلم قصير حول العنصرية والكراهية بعنوان “جميعا ” ، فكلمة الجمعية المنظمة وكلمة ضيفة الشرف الممثلة المتألقة فاطمة عاطف ، يتبع ذلك عرض فيلم قصير ثاني حول العنصرية والكراهية بعنوان ” Green ” ثم وصلة موسيقية أخرى رفقة الفنان التيجاوي تتلوها مائدة مستديرة حول الإبداع المحلي يشارك في تنشيطها الأساتذة حسن قزبور وسعيد أرديف وعزيز أمعي ويسيرها حميد العسري ورشيد السعيد .

الأربعاء 15 يوليوز :

ابتداء من العاشرة والنصف ليلا : عرض فيلم وثائقي حول العنصرية ضد الأسيويين (20 د) ، يتبعه عرض شريط فيديو (12 د) يعرف بكتاب ” محمد مزيان .. سينمائي وحيد ومتمرد ” (2015) من إعداد الناقد والصحافي السينمائي أحمد سيجلماسي ثم لقاء خاص مع هذا الأخير حول تجربته الطويلة في عشق السينما .. مشاهدة وكتابة وتوثيقا وتنشيطا … ويختتم هذا اللقاء بتوقيع نسخ من الكتاب المذكور .

الخميس 16 يوليوز :

ابتداء من العاشرة والنصف ليلا : تنظيم ندوة فكرية حول موضوع ” السينما وخطاب الكراهية ” يؤطرها الأساتذة حميد اتباتو وحسن حجيج ورجاء الإدريسي ، تليها سهرة ختامية من تنشيط فرقة أحيدوس ” ايزلي نايت وراين ” و ” بلاك ليريكال ” ، ثم اختتام الأيام الثقافية بكلمة للجهة المنظمة .

عن الجمعية المنظمة :

الرئيس مصطفى الويزي

شاهد أيضاً

بسبب مسلسل “ديسك” الممثل سعيد باي مهدد بالقتل

هاجم شخص مسلح بسلاح أبيض منزل الممثل سعيد باي وحاول تكسير باب المنزل في وقت …