الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
الرئيسية » الرئيسية » مسرحية “جَا فَالَّدَرْكَة” تدشن تجربة التوطين في المسرح الحساني بالصحراء

مسرحية “جَا فَالَّدَرْكَة” تدشن تجربة التوطين في المسرح الحساني بالصحراء

تواصل فرقة أوديسا المسرحية من العيون جولتها الفنية في مرحلتها الثانية، لتقديم سلسلة من العروض لمسرحيتها الجديدة “جَا فَالَّدَرْكَة”، في عدد من مدن الجنوب المغربي وفق البرنامج التالي:
• السبت 27 يونيو: المركز الثقافي الشيخ سيد أحمد الركيبي بالسمارة
• الأحد 28 يونيو: قاعة البلدية بالمرسى
• الاثنين29 يونيو: قاعة المجلس البلدي بطرفاية
• الثلاثاء30 يونيو: دار الثقافة أم السعد بالعيون
ومسرحية “جَا فَالَّدَرْكَة”، الناطقة باللغة الحسانية، والتي تندرج ضمن برنامج الدعم المسرحي لموسم 2015 في شقه المتعلق بتوطين الفرق المحترفة بفضاءات مسرحية، أنتجتها جمعية أوديسا للثقافة والفن بالعيون بدعم من وزارة الثقافة، وألفها الكاتب البولوني سلافومير مروجيك، واقتبسها علي لبراصلي، وأخرجها ربيع بن جحيل، وصمم سينوغرافيتها يونس بوحمالة، ولعب أدوارها كل من عبد القادر أطويف (الطبيب)، نور الدين التوامي (الجد)، عليا طوير (الحفيدة). وتوزعت مهام أخرى على كل من محمد الحوضي كمكلف بالإنتاج، ومولود زهير كمكلف بالعلاقات العامة والتواصل، ومصطفى خليفا كمكلف بالمحافظة العامة..

ملخص المسرحية
تنبني أحداث هذه المسرحية على مواجهة غير متكافئة، غير متعادلة وغير عادلة بين طرفين أحدهما يمثل المثقف المتنور (الطبيب) والآخر يمثل نموذج الإنسان الجاهل المتوحش والمستبد (الجد والحفيدة). تدور أحداث المسرحية داخل عيادة طبيب عيون، حيث يزاول الطبيب مهنته في فحص أمراض زواره العاديين.. إلا أنه سيصادف زبونا من نوع خاص، حيث يمر به أحد الزوار ليحول يومه إلى مأزق حقيقي تتجادل فيه قوتين لا غالب بينهما سوى القوة والاستبداد، حيث يستخدم الجد سلاحه الناري في وجه الدكتور بعد فشل الأخير في إيجاد نظارة تعيد للجد بصره ليتمكن من رؤية المبحوث عنه “الدحسة”.
ولأن البندقية المحشوة منذ عشرين عاما ينبغي أن تطلق رصاصها، ولأن العرف العائلي يقتضي التصويب نحو الآخر. تتأجج الرغبة لدى “الجد” في قتل “الدحسة”، لكن ضعف حاسة البصر وقصر التمييز لديه تحول دون ذلك.
زيارة الدكتور للحصول على نظارات لم تسفر سوى عن استعمال نظاراته الخاصة رغما عنه، مما يترتب عنه مباشرة تمثل “الجد” “للدحسة” في شخص الدكتور، وتبدأ بذلك معركة المطاردة.
بعد اليأس من إقناع الجد وحفيدته بأنه ليس فعلا “الدحسة”، يبرع الدكتور في كبح هيجان الجد، وثورة الحفيدة، بإقناعهما بأنه من الممكن أن لا يكون هناك “دحسة” واحد في العالم، بل أكثر من ذلك. فتستهويهما الفكرة لاسيما بعد قتل أحد الوافدين على العيادة، وتستمر رحلة البحث عن “الدحسا

نبذة عن المؤلف سلافومير مروجيك :

سلافومير مروجيك الذي ولد في مدينة كراكوف البولونية العريقة العام 1930 يعتبر أحد أهم الكتاب المعارضين للأنظمة البوليسية في العالم. وطالما حاول نقاد المسرح أن يضعوا صاحب “التانغو” و”ستربتيز” و”حب في القرم” تحت تصنيفات عدة كان أهمها العبث، إلاّ أن مروجيك طالما رفض هذه التصنيفات، وكان دائماً يصرح أن “ما يهمه في المسرح هو مسرحيته التالية”.
ترك مروجيك بلده باختياره، مدفوعاً بالرغبة في العيش في مكان آخر وعمل كرسام للكاريكاتير وكاتباً للقصة، إلى جانب عمله في كتابة المسرح، وخلال هجرته تكشفت له عوالم مختلفة في أوربا نفسها التي يعيش فيها، بدء من طريقة التفكير وانتهاء بسلوك الفرد.
رغم إنكاره الشديد ومحاولته التملص من أي تصنيف نقدي، كونه “لا يبالي بالنظريات” وفقاً لما يقول، إلا أنه ونتيجة لتأثره بملامح مسرح العبث أو اللامعقول، فقد وضع جنباً إلى جنب بالقرب من بيكيت ويونسكو وأعمدة المسرح العبثي، من خلال الأسئلة الوجودية التي تطرحها كتاباته، بعيداً عن كل ذلك يتضح أن لمسرح مروجيك طبيعته وشكله الخاص هاجراً الكتابة الكلاسيكية ببناها التقليدية وتلك المنبثقة عنها، ليؤسس لعمله المسرحي.
لا يخفى على أحد اشتغاله في نصوصه بشكل دائم على السلطة والسياسة بأشكال وطرئاق مختلفة، لتتحول شخصياته في أعماله المسرحية إلى وحوش تفتك بالحلم وبكل ما هو جميل، ليصور الطغيان، عبادة الفرد، السلطة الأبوية، قبضة الدولة البوليسية…

شاهد أيضاً

عبد الكريم برشيد مكرما في ختام مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي

احتفى مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي والمعاصر في ختام فعاليات دورته الفضية، نهاية الاسبوع الماضي، …