السبت , 22 سبتمبر 2018
الرئيسية » دراسات نقدية » تشكيل : المرأة والأسطورة

تشكيل : المرأة والأسطورة

في إطار البحث عن أفق جمالي، عمل التشكيلي عبد الإلاه الشاهدي على استنباط مخزون لا شعوري في تجربته الأخيرة، كان موضوع المرأة هو المهيمن فيها، بحضورها القوي في جل أعماله وبتسلسل حكائي يفصح عن لحظات حلم هارب اجتمعت فيه الأسطورة بالرمز، ليصبح العمل مسرحا لكل التأويلات الممكنة، التي تطرح تساؤلات حول الذات المبدعة في علاقتها بما هو غيبي، في إطار تكوينات متناثرة وانسيابية تشكل تناسقا على مستوى توزيع العناصر المحيطة بالموضوع الرئيسي في حضور الوجه بكل تعبيراته وتقاسيمه حسب مواضعه وحالاته النفسية، والتركيز عليه كقيمة دلالية بمرجعيات فلسفية، استبعدت واستبدلت الجسد بمنظوره الأكاديمي لتجعل منه أيقونة بأبعاد أسطورية تحيلنا على بعض المشاهد من الخيال اليوناني الذي مزج بين الإنسان والحيوان، فكان للمرأة في عمل الشاهدي جسد الطائر الوديع كدعوة للحرية والانعتاق من الهيمنة، مما يفسر غياب شبه كلي لحضور الرجل في بعض مشاهده الفنية.
تقتضي تجربة التشكيلي الشاهدي الفنية قراءة مفصلية، لتحديد نوعية المواد المستعملة في مغامرته الإبداعية في نوعيتها وأسباب استعمالها، نظرا لتنوع التقنيات فيها، بتداخل المواد وبروزها كسند يستضيف كل الأشكال، من زاوية مشهدية ثنائية باختلاف الليل والنهار، في نسق تجربة زئبقية تختزن في مكامنها الفرجة المقترنة بالتشويق والدهشة والانبهار، من خلال أشكال ووجوه عائمة في فضاء طحلبي يتداخل فيه الماء بالسماء، أي تتداخل فيه الحياة بالحرية، التي استساغها الفنان بحس غرائبي وانسيابي ليجعل من المرأة طائرا بأجنحة تعانق في شكلها الأسطورة في كل الحضارات التي حولت الإنسان لكائن مجنح.
لذلك عرفت هذه التجربة قراءة ليلية وأخرى نهارية، فالأولى مرتبطة بفعل انعكاس الضوء البنفسجي على السند برؤية مغايرة للتقاطعات الظلالية لتنتج فعلا كروماتيكيا، لا يمكن القبض عليه والاستمتاع به إلا في الظلام، لتفصح عن الغابر واللامرئي في ثنايا العمل، بينما القراءة الثانية كشفت عن ما هو ظاهري لتعيد ترتيب العناصر المستعملة بشكل مباشر يختزن أسئلة لا يمكن استنتاجها إلا بالوقوف على الظاهر والباطن معا لهذه التجربة في رمتها.
إن الإضافة التي يمكن استنتاجها في هذه التجربة الأخيرة للتشكيلي الشاهدي، هو التكرار المنسجم للوجوه ورمزية العيون وتحديدها كرافيكيا بخطوط داكنة تملأ فراغاتها تدرجات لونية، استمدت قوتها من ملون (Palette) بني ضمن فضاء هادئ يدعو للاسترخاء والتأمل، في حضور وتقاطع اتجاهين (التجريد والتشخيص) في اتجاه واحد، لا يمكن إلا أن يبقى رهينا بمدى تطوره واستمراريته.

شفيق الزكاري
(فنان وباحث جمالي)

شاهد أيضاً

معرض جماعي برواق القصبة في الصويرة: الإبداع بصيغة الجمع

في إطار التظاهرة الفنية الرائعة ” ليالي الأروقة ” التي أطلقتها وزارة الثقافة، يحتضن حاليا …