الإثنين , 22 أكتوبر 2018
الرئيسية » فنون » “عبور” معرض جديد للفنان مصطفى بوجمعاوي برواق “أتوليي 21” بالدار البيضاء

“عبور” معرض جديد للفنان مصطفى بوجمعاوي برواق “أتوليي 21” بالدار البيضاء

افتتح بالدار البيضاء، معرض جديد للفنان التشكيلي مصطفى بوجمعاوي، يحتضنه رواق “أتوليي 21” إلى غاية الثالث من شهر مارس المقبل تحت اسم “عبور”.

وقال الفنان بوجمعاوي، على هامش حفل الافتتاح، الذي شهد حضور عدة شخصيات من عالم الفن والثقافة والإعلام، أن هذا المعرض استغرق سنوات من الاجتهاد والرغبة في الاكتشاف والتجربة، مضيفا أنه أراد له أن يختزل مسارا طويلا من الإبداع ابتدأ منذ التحاقه بمدرسة الفنون الجميلة بتطوان، وانتقاله لدراسة الفن المعاصر بمدرسة الفنون الجميلة بباريس.

وذكر أن أعماله المعروضة، التي تناهز الثلاثين لوحة من مقاسات مختلفة، تمزج بين أساليب فنية تتنوع بين التجريد والتشخيص، مستعملا ألوانا باردة سعى من خلالها إلى جعل المتلقي يعيش حالة من السلام النفسي، والطمأنينة الداخلية، معتبرا أن الفنان، كما الصوفي، يسبح في مقامات روحانية في رحلة للبحث عن التسامح والتعايش وتحقيق السلم الداخلي بعيدا عن كل إكراهات المعيش اليومي.

فالفن، وكما عبر عن ذلك الناقد الفني عبد الرحمن أجبور في تقديمه للمعرض، هو “ذكاء العيش”، إذ أن المبدع، مهما كان مجال إبداعه، يجسد، من خلال شخوصه، منظومة القيم التي يؤمن بها، مستفزا الآخر لصالح التفكير في معاني الجمال، والإبحار في عوالم من الأسئلة الحارقة المتعلقة بماهية الوجود والحياة والموت.

وضمن هذا السياق، فبوجمعاوي، بالنسبة لهذا الناقد، يعد فنانا ذي خصوصية تميزه عن غيره من التشكيليين المغاربة، لأنه اختار “عبورا” متفردا انطلق فيه من السؤال نحو الدراسة والجرأة والبحث الدائم، مشيرا إلى أنه تمكن من بلورة رؤية بصرية خاصة به استعمل فيها اليومي كما السفر في معنى الإنسان كحضارة. فهو في بحث مستمر عن تحقيق التناغم باستثمار كل الأدوات الفنية المتاحة أمامه، فقد نجح في ابتكار أسلوبية تقوم على التركيب بين مرونة بعض الأجناس الفنية وكيميائية الألوان، حيث يمزج في لوحاته التشكيلية بين تنوع الشكل وتعبيراته السيميائية، مستعينا في بناء لوحاته وتأثيث مساحاتها بأساليب استمدها من الهندسة المعمارية وفن الخط والنحت.

ويبقى المعرض، بالنسبة لبوجمعاوي، رحلة فنية فضل أن يتقاسم من خلالها مع جمهوره شغفه وحبه للتقاليد المغربية العريقة، والمتجسدة في لوحاته الخاصة بكوؤس الشاي الأصيلة (كيسان حياتي)، وتطلعه لكسر المألوف من خلال لوحات متعددة الأبعاد والأشكال يصعب قراءتها وتفكيك خطوطها من زاوية واحدة، فهو “عبور” من اليومي العادي إلى عوالم يصعب اكتشافها دون ريشة فنان تفك ألغازها.

يشار إلى أن بوجمعاوي حصل على جائزة اليونسكو لترويج الفنون العام 1995، وعلى جائزة خاصة في الملتقى الدولي للفنون بالإمارات العربية المتحدة.

وولد مصطفى بوجمعاوي سنة 1952 بمدينة أحفير بالجهة الشرقية، وتابع دراسته بالمدرسة الوطنية للفنون الجميلة في تطوان ما بين 1969 و1972، ليكمل مشواره التكويني في أكاديمية الفنون الجميلة ببروكسيل، وينتقل بعدها للمدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة بباريس.

كما حصل بوجمعاوي على دبلوم الدراسات المعمقة في الفن التشكيلي من جامعة السوربون باريس 1، ليقرر العودة إلى المغرب سنة 1982 للاشتغال كأستاذ للفنون التشكيلية بإحدى الثانويات بوجدة وسنة 1988 انتقل بوجمعاوي إلى التدريس بالمعهد العالي للفنون الدرامية بالرباط، كما اشتغل أستاذا في المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية.

وأقام مجموعة من المعارض داخل المغرب ومن أهمها “أتاي مصطفى بوجمعاوي” (متحف مراكش 2003)، و”كيسان حياتي” (رواق باب الرواح بالرباط 2008)، والمعرض الجماعي “سبيسيال فلاغ” (أتوليي 21 بالدار البيضاء 2014)، إلى جانب مشاركته في معارض أخرى بالإمارات وهولندا وبريطانيا وإسبانيا وفرنسا وبلجيكا.

شاهد أيضاً

الدورة الـ17 من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يخصص تكريما استثنائيا لـ”روبير دي نيرو”

أعلنت ادارة مهرجان السينما الدولي في  مراكش . انها ستمنح هذه السنة النجمة الذهبية لـ”روبير …