الإثنين , 23 يوليو 2018
الرئيسية » الرئيسية » اختتام فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة بحفل للفنان بودي غي وفرقة الهوت إيت براس بوند

اختتام فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة بحفل للفنان بودي غي وفرقة الهوت إيت براس بوند

 

/ أسدل الستار مساء أمس السبت بفضاء ( باب المكينة ) التاريخي بفاس، على فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة في دورته 20، بعرض احتفالي استثنائي لأسطورة ” شيكاغو بلوز ” الفنان بودي غي وفرقة الهوت إيت براس من شيكاغو ( الولايات المتحدة الأمريكية).

وشكل هذا الحفل مناسبة للجمهور الذي تتبع فقراته لاستكشاف عوالم موسيقى البلوز والفن الأفرو أمريكي رفقة الفنان الأسطورة بودي غي الذي يحضر لأول مرة بالمغرب وكذا فرقة ” الهوت إيت براس بوند ” التي كانت ضيفة الشرف خلال هذا الحفل وأتحفت الجمهور بوصلات موسيقية من فن الجاز الذي يحتفي بمعاناة السود ومآسيهم.

وقدمت هذه الفرقة التي تضم مجموعة من الموسيقيين الموهوبين وصلات فنية تمتح من الثقافة الأفرو أمريكية، مزاوجة في ذلك بين كل الإيقاعات والألوان الموسيقية التي رافقت التحولات التي شهدتها الولايات المتحدة خلال العقود الماضية، خاصة فن الجاز والبلوز.

وكان جمهور المهرجان من خلال الإيقاعات والتعابير الموسيقية التي أدتها هذا الفرقة، على موعد لاستكشاف التنوع الفني للولايات المتحدة الأمريكية، خاصة تاريخ مدينة شيكاغو التي كانت ولا تزال تعج بالتيارات الموسيقية التي تشكل مجتمعة احد روافد الموسيقى الأمريكية .

وشكل صعود بودي غي وفرقته فوق خشبة فضاء ( باب المكينة ) لحظة متميزة في هذا الحفل الاستثنائي، حين عانق هذا الفنان الذي يشكل أحد أساطير ” شيكاغو بلوز “، قيثارته وأطلق لها العنان ليسافر بالجمهور عبر موسيقاه الهادئة حد الهمس والصاخبة حد الانفجار في رحلة استكشافية لتضاريس تعابير موسيقية واكبت التحولات التي مرت منها الولايات المتحدة الأمريكية خلال العقود الماضية من الموسيقى التقليدية ( الكاونتري ) إلى البلوز والجاز وغيره، والتي تفاعل معها الجمهور بالغناء والرقص.

وأتحف بودي غي الجمهور بمقطوعات غنائية تطغى عليها الإيقاعات والجمل الموسيقية السريعة والهادرة والتي تعكس كل ذلك الصخب الذي عاشته أمريكا في العقود الماضية، حيث التمرد والعنف الذي ميز حياة السود والرغبة في العدالة والتحرر.

وكرس الفنان بودي غي خلال هذا الحفل حضوره كأحد رواد الموسيقى الأسطورية في الثقافة الأفرو أمريكية من خلال عزفه المتفرد على القيثارة التي يناجيها بكل أعضائه، فتارة يعزف بأنامله وأخرى بأسنانه وثالثة بمنديله، والتي كان الجمهور يتفاعل معها بالرقص والغناء .

وبهذا الحفل يكون مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة قد كرس خلال دورته 20 توجهه الذي يروم الاحتفاء بكافة التعابير والألوان الموسيقية والفنية، التي تدافع عن قيم التسامح والإخاء والتقريب بين الثقافات والشعوب .

وتميزت الدورة الÜ20 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة ( 13 Ü 21 يونيو ) ببرنامج متنوع تضمن مجموعة من العروض الموسيقية التي أحياها فنانون كبار ككاظم الساهر ويوسو ندور وجون كليغ وفرانسواز أطلان ولوزميلا كاربيو وروبيرطو ألاغنا ورقية تراوري إضافة إلى مجموعات موسيقية من هنغاريا وكازاخستان وأوزبكستان وغيرها .

كما عرفت هذه الدورة، التي احتفت بالقارة الإفريقية في شخص أيقونة النضال الراحل نلسون مانديلا من خلال تكريم خاص، تنظيم ندوات ونقاشات في إطار منتدى فاس ” روح للعولمة “، بمشاركة أسماء وازنة من عالم الفكر والثقافة والفلسفة إلى جانب مسؤولين وأكاديميين وباحثين من آفاق مختلفة.

وكرس برنامج الدورة 20 من هذا المهرجان، الذي تنظمه مؤسسة ” روح فاس ” القاعدة التي يرتكز عليها هذا الحدث الثقافي والفني العالمي باعتباره يساهم في التقريب بين الشعوب والثقافات وجعل الفنون والقيم الروحية في خدمة التنمية البشرية والمجتمعية

شاهد أيضاً

جمعية أبي رقراق تنظم الدورة 12 للمهرجان الدولي ” أطفال السلام “

بمناسبة عيد العرش المجيد وتحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للامريم تنظم جمعية …